إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | البحوث
12 September 2021

الفائز بجائزة "وايز" للتعليم يؤلف كتابًا عن التعلم والابتكار في مدرسته

مشاركة

لاري روزنستوك، حائز على جائزة وايز للتعليم 2019، مبادرة مؤسسة قطر، يواصل إسهاماته التعليمية

"لا تتوقف"، هذه هي النصيحة التي يقدمها لاري روزنستوك، المؤسس المشارك لمدرسة "هاي تك هاي"، للمعلمين الشباب وطلابه السابقين، وهي الحكمة التي ما زال يتحلى بها. ورغم تقاعده من هذه المدرسة المبتكرة والتي شارك في تأسيسها منذ 21 عامًا في سان دييغو، الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن التعليم والإمكانيات التي يريد أن يوفرها، تُشغل جُل تفكيره.

اتضح هذا من خلال رد فعله على خبر ترشيحه لجائزة مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، مبادرة مؤسسة قطر. حيث أجاب عند سؤاله عما سيفعله بالجائزة المالية إذا حصل عليها: "سأشارك أعمال طلاب ومعلمي هاي تك هاي مع العالم". وهي الشرارة التي أوقدت فكرة كتابه الجديد والموقع الإلكتروني المصاحب له.

صدر كتاب، تغيير الموضوع: عشرون عامًا من مشاريع هاي تك هاي، في وقت سابق من هذا العام. وشارك في كتابته جين كلوفر، خريج معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والعميد السابق في هاي تك إليمنتري إكسبلورر؛ وجيف روبن، مدرس فنون سابق وفنان وعضو هيئة تدريس مؤسس في مدرسة هاي تك هاي. يضم الكتاب خمسين مشروعًا توضح إمكانات أسلوب التعلّم الذي تتبناه المدرسة والقائم على

لاري روزنستوك

أصحبت مدرسة هاي تك هاي مصدر إلهام للمُعلمين الذين يبحثون عن طريقة أفضل لتعليم الشباب وإلهامهم، في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والعالم. حيث تركز هاي تك هاي، على التعلّم الإبداعي والشامل والقائم على المشاريع، بدلًا من التعليم التقليدي السائد في كثير من المدارس، والذي يعتمد على التلقين.

يشير عنوان الكتاب "تغيير الموضوع" إلى قضية رئيسية في هاي تك هاي، وهي الاهتمام بما يمكن أن يفعله الطلاب أكثر من الاهتمام بما يعرفونه. انتقل هذا النهج من لاري روزنستوك وشريكه المؤسس، روب ريوردان، إلى عدد كبير من المعلمين الذين عملوا في مدارس هاي تك هاي.

وكان لاري وروب قد كتبا في رسالة إلكترونية تناقلها المعلمون: "عندما نتعلم تعليمًا حقيقيًا، فإننا نُغيّر في المحتوى، وفي علاقتنا مع الأفراد، والعلاقات الاجتماعية التي يشملها التعليم والتعلم. وهذا ما يعنيه تغيير الموضوع".

"إذا نظرت إلى الكتاب، فستجد أن لدى المدرسين شغفًا حقيقيًا بالمشاريع، وقد بذلوا لأجلها جهدًا كبيرًا”

جيف روبن

جيف روبن

يُعتبر الكتاب بمثابة رحلة شيّقة إلى أعماق المشاريع المتعددة التي تديرها المدرسة، ويضم مجموعة كبيرة من الموضوعات الرائعة في تعقيدها وطموحها. من النماذج التي تبحث في علم الصواريخ إلى أطروحات حول مفهوم السجون، يعرض الكتاب الطموحات التي يمكن أن يحققها التعليم، وقدرة الشباب على تجاوز التوقعات. ويعلّق لاري: "إنه لأمر مدهش، أن يقوم الأطفال بهذه المشاريع!"

كما يسلط الكتاب الضوء على الإنجازات التي حققتها هذه، بالإضافة إلى العمل الذي تطلّبه التعلم القائم على المشاريع بشكل عام. يقول جيف روبن: "إذا نظرت إلى الكتاب، فستجد أن لدى المدرسين شغفًا حقيقيًا بالمشاريع، وقد بذلوا لأجلها جهدًا كبيرًا. ثم قدموها لطلابهم وتركوهم ينطلقون في رحلتهم الخاصة معها. فالتعلّم المعتمد على المشاريع لا يأتي من مجرد الجلوس والحديث عن مشروع ما".

يفترض كثير من الناس أن التعلم المعتمد على المشاريع يدور فقط حول المخرجات"”

جين كلوفر

جين كلوفر

يتناول الكتاب عملية التعليم المعتمد على المشاريع بقدر ما يتناول المخرجات؛ وهو أمر متأصل في التعلم المعتمد على المشاريع. يقول جين كلوفر: "يفترض كثير من الناس أن التعلم المعتمد على المشاريع يدور فقط حول المخرجات، بينما نركز على ما يصنعه الطلاب أكثر من مجرد اجتياز ورقة اختبار. وقد يكون هذا تجربة يقوم بها الطلاب، أو خدمة مجتمعية، حيث لا يقتصر الأمر على الهندسة أو الصواريخ أو بناء شيء ما، فهناك العديد من الطرق الأخرى للقيام بمشروع، وقد أردنا إظهار ذلك في الكتاب".

" موضوع هذا الكتاب هو لا تتوقف، فنحن ما زلنا نتعلم، نفكر، نبحث. فهذا ما صنعه الأطفال"

لاري روزنستوك

كتاب، تغيير الموضوع: عشرون عامًا من مشاريع هاي تك هاي

يفخر لاري بالكتاب والعمل الذي قام به جين كلوفر وجيف روبن. حيث يقول: " موضوع هذا الكتاب هو لا تتوقف، فنحن ما زلنا نتعلم، نفكر، نبحث. فهذا ما صنعه الأطفال، وهذا ما يجذب انتباه الناس، وهذا ما يجعل الآباء سعداء، وهذا ما يشجع الأطفال على فعل المزيد. "

تأسست جائزة "وايز" للتعليم عام 2011، وهي منصة للحلول المبتكرة التي من شأنها المساعدة في حل بعض المشكلات التي يواجهها قطاع التعليم في جميع أنحاء العالم.

يعقد مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز" 2021 في الدوحة، من 7-9 ديسمبر، تحت شعار ارفع صوتك: لنُشيّد مستقبلًا قوامه التعليم.

قصص ذات صلة