إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
26 November 2019

لماذا يؤدي وجود الهاتف المحمول في غرفة النوم إلى نوم أقل لطفلك؟

مشاركة

طبيب أطفال أمريكي يحذر الآباء والتربويين من الإدمان الرقمي خلال نقاش بمؤسسة قطر

رهاب فقدان الهاتف المحمول أو "النوموفوبيا" هي حالة باتت تصيب الكثير من الأشخاص بشكل أكبر مما قد نتوقع، فهي تعبر عن التوتر أو القلق الذي يشعرون به عندما لا تكون هواتفهم معهم.

شكل موضوع الإدمان الرقمي، إلى جانب آثاره المتعددة ومن بينها النوموفوبيا، جزءًا من محاضرة استضافتها مؤسسة قطر في مبنى ذو المنارتين (جامع المدينة التعليمية)، وألقاها طبيب أطفال وباحث أمريكي متخصص في دراسة كيفية تأثير تجارب الحياة المبكرة على الأطفال، ومساعدة الآباء والأمهات في تحسين بيئات التعلم التي ينمو فيها أطفالهم منذ سن مبكرة جدًا.

تحدث الدكتور ديمتري كريستاكيس عن ضرورة أن يناقش الآباء مسألة الخطر المتزايد للإدمان الرقمي.

ألقى الدكتور ديمتري كريستاكيس محاضرته بعنوان "التربية الوالدية في عصر الإدمان الرقمي: الأطفال والإعلام"، وذلك في جلسة نظمها معهد الدوحة الدولي للأسرة بالتعاون مع مهرجان أيام الدوحة للتعلم التجريبي، الذي نظمه مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، إحدى مبادرات مؤسسة قطر. والدكتور كريستاكيس هو طبيب أطفال وباحث في مستشفى سياتل للأطفال وأستاذ في كلية الطب بجامعة واشنطن، وقد حقق هو وزملاؤه عددًا من النتائج المهمة - بما في ذلك اكتشاف أن الأطفال الصغار الذين يشاهدون التلفزيون هم أكثر عرضة من غيرهم لمشاكل نقص الانتباه وغيرها من القضايا الصحية والسلوكية.

وخلال حديثه، أوضح الدكتور كريستاكيس كيف يشبه الإدمان الرقمي أنواع الإدمان الأخرى، مثل إدمان الكحول أو النيكوتين، حيث يتشاركون جميعًا في نفس مسار مكافأة الدوبامين، مشيرًا إلى أن أنواع الإدمان هذه تعتمد على أنشطة تحفز على المتعة، وغالبًا ما تؤدي إلى مخاوف تتعلق بالصحة العقلية أو البدنية عند تركها دون مراقبة.

وقال: "في الحالة القصوى للإدمان الرقمي، يمكن للشخص أن يبدأ في الحصول على المتعة بمجرد معرفة أن الجهاز الإلكتروني في مكان قريب، على سبيل المثال، أظهرت العديد من الدراسات أن وجود هاتف خلوي في غرفة نوم الطفل - حتى عندما يتم إيقاف تشغيله - يضاعف تقريبًا فرص الإصابة بمشاكل النوم".

وأضاف:" هذا لأن الأطفال والكبار يربطون ذهنيًا بين الهاتف وشيء ممتع، وبالتالي فإن مجرد وجوده في الغرفة، كفيل بأن يجعلهم يرغبون في الحصول عليه وتفحصه، ما يمنعهم من النوم".

وأشار الدكتور كريستاكيس إلى البيانات التي كشفت أن التعرض للوسائط الرقمية ليس ضارًا تمامًا، على أن يتم تحديد وقت معين يقضيه الأطفال أمام الشاشة، والذي من شأنه أن يحفز التطور الإيجابي لديهم".

وقال:"وفقًا للدراسات التي تركز على العلاقة بين عدد الساعات التي يقضيها الطفل أمام الشاشة يوميًا وبين الاكتئاب لدى الأطفال، فإن الأطفال الذين يقضون ساعة واحدة يوميًا على الوسائط القائمة على الشاشة يعانون من الاكتئاب بشكل أقل من الأطفال الذين لا يقضون أي وقت أمام الشاشة. لكن هذا السيناريو يتغير بشكل تام عندما يتجاوز وقت الشاشة الساعة الواحدة، حيث تزداد فرص الاكتئاب".

يجب أن يتعلم الطفل المراقبة الذاتية، بحيث يدرك حجم الوقت الذي يفترض أن يقضيه أمام الشاشة، حتى يصبح ذلك بمثابة عادة له

الدكتور ديمتري كريستاكيس

وقد قدّم طبيب الأطفال نصائح عملية لمساعدة أولياء الأمور والمعلمين في معالجة حالة الإدمان الرقمي المنتشرة بشكل متزايد، قائلًا: "إن الخطوة الأولى هي البدء في وقت مبكر، أي أن تبدأ بالتحكم في وقت الشاشة عندما يكون الطفل رضيعًا".

وأضاف: "تأكد من أن الألعاب أو التطبيقات مناسبة لطفلك، ومعنى ذلك أن تطلع على مضمون اللعبة أو التطبيق الإلكتروني، كذلك، يجب أن يتعلم الطفل المراقبة الذاتية، بحيث يدرك حجم الوقت الذي يفترض أن يقضيه أمام الشاشة، حتى يصبح ذلك بمثابة عادة له".

كما بين الدكتور كريستاكيس أيضًا ضرورة أن يتم "فصل القابس الكهربائي" عن أي أجهزة الكترونية لمدة ثلاث ساعات على الأقل يوميًا، بحيث يكون الأطفال بعيدين تمامًا عنها، ومن الناحية المثالية، يجب أن تتوزع هذه الساعات على الشكل الآتي: ساعة خلال وجبات الطعام، ساعة قبل النوم، وساعة إضافية خلال اليوم.

صورة 1 من 2

يعتبر قضاء عطلة رقمية - حيث يتواصل جميع أفراد العائلة دون أي اتصال بالإنترنت - طريقة فعالة وممتعة لإلغاء الرقمنة لفترة قصيرة من الزمن. كما يعلم الأطفال أن يكونوا مرتاحين مع أنفسهم ومع أفكارهم الخاصة.

وأكد الباحث، الذي كتب العديد من المقالات البحثية، وألّف كتابًا مدرسيًا حول طب الأطفال، وشارك في تأليف كتاب بعنوان "الفيل في غرفة المعيشة: اجعل التلفزيون يعمل من أجل أطفالك"، وجهة نظره، حيث كشف أن أشهر مبدعي التكنولوجيا الرقمية في العالم كانت لديهم مخاوف بشأن اختراعاتهم".

وأوضح قائلًا:" حتى ستيف جوبز نفسه، قام بالحد من استخدام التكنولوجيا من قبل عائلته في المنزل. وذكر توني فاضل، مخترع جهاز الآيباد، أنه غالبًا ما يستيقظ ليلًا قلقًا مما جلبه إلى هذا العالم."

قصص ذات صلة