إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
1 July 2021

نشطاء فلسطينيون في سلسلة محاضرات المدينة التعليمية بمؤسسة قطر: "يُمكننا أن نلمس تحوّلاً في مسار الأحداث"

مشاركة

الناشطة والموسيقية الفلسطينية مريم عفيفي خلال مشاركتها في سلسلة محاضرات المدينة التعليمية.

ناقشت المنصة العالمية للحوار بمؤسسة قطر كيفية دعم أصوات الشعب الفلسطيني وإيصالها للعالم في ظل استمرار الاحتلال وأوجه العنف والاضطهاد التي يواجهها

ناقشت مؤسسة قطر سُبل دعم إيصال صوت الشعب الفلسطيني في ظل نضالهم المستمر ضد أوجه الظلم والعدوان التي يتعرضون لها من خلال التحلّي بالشجاعة وحس المسؤولية وتوحيد الجبهة العالمية ضد العنف والاحتلال الاسرائيلي، وذلك في أحدث نسخة من سلسلة محاضرات المدينة التعليمية، المنصّة العالمية للحوار.

أقلّ ما يُمكننا أن نقدّمه هو تضامننا ودعمنا لحرية الفلسطينيين، وذلك من خلال تبني الفكرة القائمة على أن هذه معاناة عالمية ومشتركة، والوقوف ضد حرية البعض على حساب حريّة الآخرين

الدكتورة رندة عبدالفتاح

خلال النقاش الافتراضي الذي استضافته مؤسسة قطر، عبّر متحدثون من داخل فلسطين وخارجها عن آرائهم حول كيفية دعم كفاح الشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات المستمرة والمعاناة التي يتعرّضون لها، وضمان أن يصل صدى هذه الأحداث إلى جميع أنحاء العالم، وكيف أن المنظور العالمي حول هذه الأحداث قد بدأ يتخذ مسارًا جديدًا في أعقاب الإخلاء القسري لأهالي حيّ الشيخ جرّاح في القدس الشرقية المحتلة، والهجمات الاسرائيلية الأخيرة على غزة.

من ضمن المتحدثين المشاركين في النقاش، الناشطة الفلسطينية والمناهضة للتمييز العنصري، الدكتورة رندة عبد الفتاح، والتي تحدثت قائلةً: "أقلّ ما يُمكننا أن نقدّمه هو تضامننا ودعمنا لحرية الفلسطينيين، وذلك من خلال تبني الفكرة القائمة على أن هذه معاناة عالمية ومشتركة، والوقوف ضد حرية البعض على حساب حريّة الآخرين".

الكاتبة والباحثة مريم البرغوثي

"علينا أن ندعم حريّة الجميع، وما يُمكن للفلسطينيين حول العالم أن يُسهموا به هو مشاركة معاناة هذا الشعب التي تمتد إلى خارج حدود فلسطين، وإدراك أهميّة توحيد أصواتنا ضد الظلم والعدوان في كلّ مكان".

شاركت الدكتورة رندة عبدالفتاح أيضًا تجربتها الشخصيّة التي تعكس الصعوبات التي يواجهها الفلسطينيون من حيث "منحهم القدرة على حريّة التعبير"، وقالت: "هذا يُجسّد الشوط الكبير الذي علينا أن نقطعه، وهذا لا يعني أن نستسلم لليأس، فاليأس ليس خيارًا بالنسبة لنا، ومازال أمامنا الكثير لنفعله حتى نتمكّن من التغلّب على هذه التحديات، وحتى يُنظر إلينا كبشر".

من ضمن المتحدثين أيضًا الشابة الفلسطينية مريم عفيفي، وهي عضوة في أوركسترا فلسطين للشباب، التي تحدّت اعتقالها من قِبل الشرطة الاسرائيلية بابتسامة التقطتها عدسة الكاميرا وانتشرت بشكل واسع، وذلك أثناء مشاركتها في احتجاجات ضد عمليات التهجير القسري لأهالي حيّ الشيخ جرّاح الشهر الماضي، وقالت: "يُمكننا أن نلمس تحوّلا في مسار الأحداث، وأننا بدأنا نحدث فرقًا. لقد ساهمت التغطية الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي في تسليط الضوء على أحداث حيّ الشيخ جرّاح بالنسبة للفلسطينيين والأفراد على الصعيد الدولي".

واصلوا الحديث ونشر المحتوى المتعلّق بفلسطين، فلو لم يكن لذلك تأثير قوي على منصات التواصل الاجتماعي، لما كان الآخرون يحاولون فرض الرقابة عليه

مريم عفيفي

تابعت: "هناك اتجاه دولي لمحو فلسطين والشعب الفلسطيني. فقد لا ترى وجودًا لفلسطين في الخرائط العالمية، كما أن منصّات التواصل الاجتماعي تحجب المحتوى المتعلق بفلسطين وتعمل على حذفه. وهنا يأتي دور الموسيقى والفنون والأدب والكتابة لضمان عدم محوّ الهويّة الفلسطينية".

أضافت: "واصلوا الحديث ونشر المحتوى المتعلّق بفلسطين، فلو لم يكن لذلك تأثير قوي على منصات التواصل الاجتماعي، لما كان الآخرون يحاولون فرض الرقابة عليه".

يجب أن نتحلّى بالمسؤولية الفردية والمجتمعية، والشجاعة الكافية لإطلاق العنان لأصواتنا، فصوت واحد قد يُحدث تأثيرًا، ولابُد علينا أن نشاركه

مريم البرغوثي

أدارت الحوار الصحافية والإعلامية غيدا فخري، وشهد النقاش أيضًا مشاركة مريم البرغوثي، كاتبة وباحثة في رام الله، فلسطين، التي صرّحت قائلةً: "المسألة لا تتعلق فقط بالتحلّي بالشجاعة للتعبير عمّا يجري فقط، فنحن بحاجة ملّحة لإدراك الوضع الذي نعيش فيه وأننا أمام خيارين: إمّا أن نتعرّض للتطهير العرقي، أو أن نختار النضال والكفاح لنحيا كشعب فلسطيني".

تابعت: "المهم هو أن نعترف بالاضطهاد الذي نتعرّض له، مهما كانت صورته أو شكله. يجب أن نتحلّى بالمسؤولية الفردية والمجتمعية، والشجاعة الكافية لإطلاق العنان لأصواتنا، فصوت واحد قد يُحدث تأثيرًا، ولابُد علينا أن نشاركه".

من المهم أن تكون مواقفنا ثابتة على الحقيقة

جمال الشيّال

من جهته، تحدث جمال الشيّال، مراسل أول في قناة الجزيرة وحاصل على جوائز عالمية، عن كيفية إيصال أصوات الشعب الفلسطيني من منظور وسائل الإعلام، وأوضح قائلاً: "بدلاً من تغيير الرواية، يجب أن نسعى إلى تصحيحها. إلى حدٍ ما، فُتح الآن أمامنا المجال لتغطية أوجه الاضطهاد التي يواجهها الشعب الفلسطيني".

جمال الشيّال، مراسل قناة الجزيرة الحائز على جوائز.

أضاف: "أعتقد أننا بطبيعتنا الإنسانية صادقين ونحب الخير للآخرين. ولكن مع الأسف، عندما ننظر إلى التاريخ، نجد الكثير من الفصول المظلمة، لكنها أخيرًا تنتهي بالحرية للمجتمعات. من المهم أن تكون مواقفنا ثابتة على الحقيقة. وبرأيي أننا نشهد تحوّلاً بشأن الأوضاع في فلسطين، والسبيل للمضي قدمًا هو أن يواصل الأفراد نضالهم وثباتهم بطريقة تعكس الصورة الحقيقة كما هي".

قصص ذات صلة