الصفحة الرئيسية قصصنائب الأمين العام للأمم المتحدة لمجتمع مؤسسة قطر: التأثير الذي يسعى إليه العالم في سبيل الاستدامة يحتاج إلى تعزيز الجهود الدولية
إظهار جميع النتائج
قصة | المجتمع
8 December 2019

نائب الأمين العام للأمم المتحدة لمجتمع مؤسسة قطر: التأثير الذي يسعى إليه العالم في سبيل الاستدامة يحتاج إلى تعزيز الجهود الدولية

مشاركة

أمينة جين محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة تقول "إننا لا نرى التغيير الذي نحتاجه" نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة

سلّطت السيدة أمينة جين محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، الضوء على أهمية الأدلة الملموسة التي تؤكد على تحقيق أهداف التنمية المستدامة في العالم، وذلك في سبيل إحداث التغيير الإيجابي المنشود.

تحدّثت السيدة أمينة محمد في محاضرة عقدت بمكتبة قطر الوطنية وذلك ضمن سلسلة محاضرات المدينة التعليمية، وعلى هامش مؤتمر الدوحة الدولي للإعاقة والتنمية، معتبرًة أن "العمل كالمعتاد" لن يكون كافيًا لمعالجة أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، والتي صممت لتؤدي إلى التحوّل في الجوانب الحيوية لمجتمعنا، مشيرًة إلى أن أصعب أهداف التنمية المستدامة تتمثل في المساواة بين الجنسين، آملًة أيضًا أن تشغل امرأة منصب الأمين العام للأمم المتحدة في المستقبل.

أمينة جين محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، كانت ضيفة سلسلة محاضرات المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر.

السيدة أمينة محمد، التي تناولت في محاضرتها، موضوع سد الفجوة بين السياسة والتأثير أثناء عقد العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، قالت: "منذ عام 2015، كان لدينا ارتباط غير مسبوق مع أهداف التنمية المستدامة. لقد شهدنا في جميع أنحاء العالم حرص الحكومات والمجتمعات العلمية وقطاع الخدمات والإعلام، والعديد من القطاعات الأخرى على تتبنّى هذه الأهداف، كما شهدنا في الفعاليات السياسية رفيعة المستوى التي تنظمها الأمم المتحدة أدلة على وضع الخطط والمبادرات في هذا المجال".

وأضافت السيدة أمينة محمد: "لكننا لم نلمس الدليل الذي يبرهن على أن هذه المشاركة تساهم في العالم الحقيقي، فنحن لا نرى التغيير الذي نحتاجه في العالم".

شهدت المحاضرة مشاركة واسعة وحضور مميزة، كان في مقدّمته سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، ونخبة من الأكاديميين وأعضاء هيئة التدريس في جامعات المدينة التعليمية، بالإضافة إلى مختلف أفراد المجتمع.

في سياق حديثها، تطرّقت السيدة أمينة محمد إلى السُبل التي تُمكّن المجتمعات من المواءمة الفعالة بين أعمالهم وجهودهم وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، موضحًة: "الأولوية تكمن في التمركز، من خلال دعم الحكومات والمجتمعات المحلية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، في ظل السياسات السليمة، وتعزيز مستوى الأداء الوطني في الدول".

تكافح العديد من الحكومات المحلية والإقليمية لرصد التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

أمينة جين محمد

وتابعت: "ومع ذلك، فإن التمركز ينجم عنه عقبات رئيسية قد تواجهها الحكومات المحلية، أولها في البيانات، ومصادر الاستثمار وكيفية توزيعها؛ وثانيها التمويل، بحيث تكافح العديد من الحكومات المحلية والإقليمية لرصد التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة".

وأكدت السيدة أمينة محمد أيضًا على أهمية تشجيع الأفراد على المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث أن معظم الأفراد في جميع أنحاء العالم ما زالوا غير مدركين لتلك الأهداف، قائلًة: "نحتاج إلى إشراك جميع الأفراد من خلال إعادة التفكير في كيفية تعزيز وعي الأفراد بهذه الأهداف وإتاحة الوصول إليها".

يتعين علينا سرد القصص التي يتردد صداها، والتفاعل مع التحديات التي يواجهها الناس يوميًا

أمينة جين محمد

وأوضحت نائب الأمين العام للأمم المتحدة: "يتعين علينا سرد القصص التي يتردد صداها، والتفاعل مع التحديات التي يواجهها الناس يوميًا، كما أننا بحاجة إلى إيجاد السعاة والمؤثرين المناسبين للوصول إلى الجمهور".

وحول موضوع تمكين الشباب، نصحت السيدة أمينة محمد الشباب بـالحصول على المعرفة والتزوّد بها، كونها أداة قوية يمكن من خلالها إسماع صوتهم، قائلًة: "لقد رأينا الشباب يوجهون أسئلتهم إلى القادة في الأمم المتحدة، بشكل دفعهم للشعور بعدم الراحة، لذا استخدموا أصواتكم، ولكن تذكروا أن صوتكم يجب أن يكون له هدف".

ردًا على سؤال من السيدة فولي باه ثيبولت، مقدمة في قناة الجزيرة الإنجليزية، التي أدارت المحاضرة، وطرحت فيه الجهود التي تبذلها دولة قطر في معالجة أهداف التنمية المستدامة، قالت السيدة أمينة محمد: "بالنسبة لدولة قطر، من المهم أن يتم معالجة العديد من القضايا المتعلقة باستخدام الطاقة، وخلال زيارتي للبلاد، لمستُ الجهود المبذولة في شتى المجالات".

صورة 1 من 4
ECSS Amina J Mohammed - 05
ECSS Amina J Mohammed - 02
ECSS Amina J Mohammed - 04
ECSS Amina J Mohammed - 03

وأضافت: "من المهم جدًا أن يتم زيادة المساحات الخضراء في قطر، كما تحتاج قطر النظر أيضًا في الابتعاد عن البلاستيك ذي الاستخدام المفرد، خاصة وأن دولة قطر ستكون وجهة لعدد كبير من الناس خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 . إذا تمكنت قطر من أن تكون خضراء صديقة للبيئة، فسيكون ذلك رائعًا. التحولات مهمة، وقطر تسير في هذا الطريق".

الجدير بالذكر أن سلسلة محاضرات المدينة التعليمية تركّز على جمع خبراء في شتى المجالات لمناقشة أهم الموضوعات في عالمنا المعاصر، وهي منصة تتيح المجال أمام جميع أفراد المجتمع للانخراط في مناقشات بنّاءة وثرية مع قادة الفكر وصنّاع التغيير من شتى أنحاء العالم.

قصص ذات صلة