إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
4 October 2021

مُعلمو مؤسسة قطر يُحفزون طلابهم على التعبير عن الذات من خلال الإبداع الفني

مشاركة

في اليوم العالمي للمُعلمين، يتحدث معلمو مدارس مؤسسة قطر عن أهمية تعزيز مفاهيم الشجاعة والمُخاطرة لدى الطلاب وتحفيز مهاراتهم التعبيرية الفردية

انطلق معلمو وطلاب أكاديمية قطر – مشيرب، وأكاديمية قطر - الدوحة، المنضويتان تحت لواء التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر في رحلة فنية مميزة تهدف إلى تحفيز الطلاب على التعبير عن ذاتهم وترك بصمتهم الخاصة استنادًا لرسالة كتاب "النقطة" للكاتب العالمي بيتر آر رينولدز.

قمنا بدورنا باستخدامها لإلهام طلابنا وتشجيعهم على ترك بصمتهم الفريدة لجعل العالم مكانًا أفضل - ليس من خلال سعيهم ليكونوا الأفضل على الإطلاق، ولكن بسعيهم لتحقيق أقصى ما بوسعهم في تواضع وإيثار

محمد أحمد
محمد أحمد

امتدّت معارض مليئة باللوحات الفنية التي استعرضت مواهب الطلاب وأعمالهم الإبداعية في المدرستين بدءًا من موقف السيارات إلى الجدران حول الدرج، وصولاً إلى الفصول. حيث احتفل الطلاب والمعلمون بمفهوم الشجاعة في التعبير عن الذات وسعوا إلى ترك بصمتهم الخاصة من خلال أعمال فريدة ومبتكرة .

صورة 1 من 4

امتدّت معارض مليئة باللوحات الفنية التي استعرضت مواهب الطلاب وأعمالهم الإبداعية في المدرستين، احتفالاً بمفهوم الشجاعة في التعبير عن الذات.

وقد اُستوحيت فكرة المعارض الفنية من قصة "النقطة"، والتي تروي حكاية فتاة صغيرة اعتقدت أنها لا تستطيع الرسم. قامت مُعلّمتها بتشجيعها على أن تبدأ، حتى وإن اكتفت بوضع علامة على ورقة. وبالفعل بدأت الفتاة بنقطة واحدة فقط في اليوم الأول، لتُفاجأ بعد ذلك أن مُعلمتها قد وضعتها في إطار ذهبي وعلّقتها على الحائط. وكانت تلك النقطة هي مجرد البداية لرحلة إبداعاتها الفنية بعد ذلك.

تسلط القصة الضوء على كيف يمكن أن تؤدي المثابرة وتغيير المنظور إلى تحقيق أشياء استثنائية، وأهمية تشجيع الآخرين وتحفيزهم على الإيمان بقدراتهم.

انطلاقًا من الرسالة التي تحملها القصة، حشد معلمو التربية الفنية وأخصائية المكتبة، ومسؤول الرفاه والصحة النفسية للطلاب في أكاديمية قطر – مشيرب، مهاراتهم الإبداعية لتخطيط الأنشطة الخاصة بالمعرض الفني الذي اعتمد على تقنية الرسم بالتنقيط في أكاديمية قطر - مشيرب، بل وأضافوا لمسة خاصّة تحمل رسالة قوية لطلّابهم.

إن الطبيعة التعاونية لمعرض الرسم بالتنقيط تعزز الشعور بالانتماء لدى الطلاب، حيث يتم التركيز على كل عمل فني من إبداع الطلاب وتعزيز قيمته من خلال عرضه وسط بحر من النقاط في اللوحات الفنية التي تملأ ممرات المدرسة

غسان برهومه
غسان برهومه

حيث قام محمد أحمد، معلم التربية الفنية بأكاديمية قطر – مشيرب، والمُنظم لمعرض اللوحات الفنية بالمدرسة، بوضع علامة على ارتفاع 2.37 متر على جدار ملاصق لبوابة المدرسة حيث يدخل الطلاب المدرسة يوميًا، وذلك عقب الإنجاز الذي حققه الرياضي القطري معتز عيسى برشم، ووضعه بصمته الخاصة في أولمبياد طوكيو بإحرازه ذهبية الوثب العالي التي حقق من خلالها رقم قياسي جديد وهو 2.37 متر.

قال أحمد: "لم يقتصر الأمر على فوز برشم بذهبية في الأوليمبياد فحسب، ولكن الروح الرياضية التي أظهرها وترحيبه بمشاركة الميدالية الذهبية مع أحد منافسيه هو ما ألهمنا لوضع العلامة على الحائط. وقمنا بدورنا باستخدامها لإلهام طلابنا وتشجيعهم على ترك بصمتهم الفريدة لجعل العالم مكانًا أفضل - ليس من خلال سعيهم ليكونوا الأفضل على الإطلاق، ولكن بسعيهم لتحقيق أقصى ما بوسعهم في تواضع وإيثار".

صورة 1 من 2

قام معلم التربية الفنية بأكاديمية قطر – مشيرب، بوضع علامة على ارتفاع 2.37 متر على جدار ملاصق لبوابة المدرسة، لتعكس الإنجاز الذي حققه الرياضي القطري معتز عيسى برشم في الوثب العالي والروح الرياضية التي أظهرها، لإلهام الطلاب.

قام أحمد بتعليم الطلاب كيفية الرسم بالتنقيط - وهي تقنية الرسم من خلال ضربات صغيرة بفرشاة الرسم على سطح ما بحيث تبدو الألوان وكأنها تمتزج معًا عند النظر إليها من مسافة بعيدة - أثناء حصة التربية الفنية، ومكّنهم من استكشاف وسائط مختلفة للتعبير الفني. وأمدّهم بالأفكار الفنية والمواد والشرارة الإبداعية، ولكن الأهم من ذلك أنه حرص على أن يختار كل من الطلاب طريقته الخاصة في التعبير عن ذاته.

نؤمن كذلك بأن الفنون توفر مساحة آمنة للطلاب للتعبير عن أنفسهم، والآن أكثر من أي وقت مضى، نريد لطلابنا أن يتحلّوا بروح المغامرة والتجربة، وأن يشعروا بالدعم في ذات الوقت

ميرل سوديال
ميرل سوديال

شاركت منال رمضان، أخصائية المكتبة بالأكاديمية، كتاب "النقطة" لبيتر آر رينولدز مع طلابها باللغتين العربية والإنجليزية. حيث تنتقي منال الكتب التي تحفز التفكير التأملي والنقدي والإبداعي للمساعدة في بناء شخصيات واعية ومتفتحة يمكنها الاستفادة والتعلّم من القصص ذات المغزى.

كما تحدث غسان برهومه، مسؤول الرفاه والصحة النفسية للطلاب في أكاديمية قطر – مشيرب عن أهمية المبادرات التي تشمل المدرسة بأكملها، مثل أنشطة المعرض الفني للرسم بالتنقيط، ودورها في تنمية ثقافة

وبيئة مدرسية داعمة وإيجابية. قال غسان: "إن الطبيعة التعاونية لمعرض الرسم بالتنقيط تعزز الشعور بالانتماء لدى الطلاب، حيث يتم التركيز على كل عمل فني من إبداع الطلاب وتعزيز قيمته من خلال عرضه وسط بحر من النقاط في اللوحات الفنية التي تملأ ممرات المدرسة. بالإضافة إلى ذلك، فإن متعة ارتداء الأزياء المنقطة إلى المدرسة، ومشاركة المعلمين في ذلك، فإنما تساهم في تعزيز روح المشاركة في المدرسة."

في أكاديمية قطر – الدوحة، نسعى لإلهام الطلاب الثقة في قدراتهم، وغرس قيم الإبداع والوعي الذاتي

إخلاص أحمد
إخلاص أحمد

قامت أكاديمية قطر- الدوحة بدورها بتنظيم معرض فني خاص بها. ووصفت ميرل سوديال، معلم أول التربية الفنية في الأكاديمية، تلك المبادرة بأنها فرصة ومنصة للطلاب يمكنهم من خلالها اكتشاف مواهبهم.

قالت ميرل: "في قصة "النقطة"، غيّرت كلمات المُعلمة حياة طفلة بأكملها. ونحن لدينا في الأكاديمية العديد من هؤلاء الأبطال الذين يبذلون أقصى جهدهم كل يوم لمساعدة الطلاب على النمو والازدهار. ونحن نؤمن بأهمية تعزيز الفنون ورفاهية الطلاب وتشجيعهم على تبنّي عقلية تسعى للتطور والتعلّم".

صورة 1 من 6

في أكاديمية قطر - الدوحة، ارتدى الطلاب والمعلمون أزياء منقطة تماشيًا مع الرسالة التي يحملها كتاب "النقطة".

وأردفت: " كما نؤمن كذلك بأن الفنون توفر مساحة آمنة للطلاب للتعبير عن أنفسهم، والآن أكثر من أي وقت مضى، نريد لطلابنا أن يتحلّوا بروح المغامرة والتجربة، وأن يشعروا بالدعم في ذات الوقت".

من جهتها، أكدت إخلاص أحمد، مُعلمة الصف الخامس في أكاديمية قطر - الدوحة، على التأثير القوي لكلمات التشجيع والتحفيز كما يتضح من خلال قصة "النقطة"، قائلةً: "في أكاديمية قطر – الدوحة، نسعى لإلهام الطلاب الثقة في قدراتهم، وغرس قيم الإبداع والوعي الذاتي. كما أننا نشجع طلابنا على أن يكونوا مجازفين ومنفتحين".

في أكاديمية قطر - الدوحة، تمحورت كافة الأنشطة حول رسالة القصة. ارتدى الطلاب أزياء منقطة، وأدوا الأغنية الخاصة بقصة "النقطة" في فصل الموسيقى كما قاموا بتأليف أداء حركي ليتماشى مع الأغنية، وارتدى المعلمون قمصانًا خاصة لتعزيز الإبداع والشجاعة والثقة.

قصص ذات صلة