إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | البحوث
4 July 2021

"أبطال الجينوم" يعزز شغف الأطفال بالعلوم ويحفزهم لدراسة الجينوم في المستقبل

مشاركة

تأمل درويش أن يصل الأطفال إلى مرحلة يحلمون فيها بأن يصبحوا أطباء أو باحثين في علم الجينوم، بدلاً من تحديد مهن معينة في مجالات مثل الهندسة والأعمال والتعليم.

طور قطر جينوم، سلسلة قصص علمية باللغة العربية لتعزيز شغف الأطفال بالعلوم وتحديدًا في علم الجينوم

حين عادت من عملها ذات يوم، سألها أحد أطفالها عن طبيعة عملها، لم تتمكن ديمة درويش، رئيس التعليم العلمي في برنامج قطر جينوم، عضو مؤسسة قطر، من تقديم إجابة سريعة لطفلها، فقد كان عليها أن تفكر كيف يمكن أن تشرح طبيعة عملها لطفل الذي لم يكمل عامه الرابع.

تقود مؤسسة قطر الجهود الوطنية حول الطب الدقيق. ويعدّ قطر جينوم، أكبر مشروع جينوم في الشرق الأوسط، حيث يعود بالفائدة على قطر والمنطقة ككل

ديمة درويش

تقول ديمة درويش: "لقد دفعني سؤال طفلي إلى التفكير مليًا في حقيقة أن علم الجينوم ليس في متناول الطلاب الأصغر سنًا، ففي الوقت الذي نقوم فيه كخبراء وبمساهمة جميع أفراد المجتمع برسم خريطة الجينوم القطري والتي تحتل أهمية قصوى على المستوى المحلي والاقليمي، فإننا نجد صعوبة في إيصال المعلومات الأساسية حول علم الجينوم لأطفالنا".

ديمة درويش، رئيس التعليم العلمي في برنامج قطر جينوم، عضو مؤسسة قطر.

وتضيف درويش: "من هنا، استلهمت فكرة تأليف سلسلة قصص "أبطال جينوم" بالعربية، والتي تهدف إلى تقديم مبادئ علم الجينوم للأطفال في عمر مبكر".

لا بدّ من الإشارة إلى أن دولة قطر تمتلك إمكانات هائلة لبناء اقتصاد واعد في مجال الطب الدقيق، مما يؤهلها لأن تصبح من أكثر الدول تأثيرًا في هذا المجال على مستوى العالم، وهو ما يتطلب خطة لإعداد الجيل القادم للانخراط في علم الطب الدقيق.

أحد أهداف سلسلة قصص أبطال الجينوم الرئيسية، هو إعداد الجيل القادم لمختلف مجالات علم الجينوم

ديمة درويش

تقول ديمة درويش، وهي خبيرة في الهندسة الوراثية، إضافة إلى منصبها في برنامج قطر جينوم: "تقود مؤسسة قطر الجهود الوطنية حول الطب الدقيق. ويعدّ قطر جينوم، أكبر مشروع جينوم في الشرق الأوسط، حيث يعود بالفائدة على قطر والمنطقة ككل. أحد أهداف سلسلة قصص أبطال الجينوم الرئيسية، هو إعداد الجيل القادم لمختلف مجالات علم الجينوم، فمستقبلًا ستكون هناك حاجة محلية وعالمية لاختصاصيين بالطب الدقيق، وعلماء الجينات ومستشاري وراثة وأخصائيين في المعلوماتية الحيوية، وغيرها".

توجد حاجة كبيرة لبناء محتوى علمي موجه للأطفال بالعربية، على سبيل المثال، لا يوجد محتوى كاف باللغة العربية يتحدث عن الجينات الوراثية

ديمة درويش

تضيف: "يعزز انخراط الأطفال في هذه العلوم منذ سن مبكر لديهم الوعي الكامل بها وينمي شغفهم تجاهها، مما يدفعهم إلى اتباعها كمسارات أكاديمية ومهنية في المستقبل".

ويعتبر غياب محتوى علمي موجه للأطفال باللغة العربية، أحد الأسباب التي دفعت قطر جينوم إلى تأليف هذه السلسلة من القصص، بما يثري مفردات الأطفال في قطر، والعالم العربي، ويعزز شغفهم بهذه اللغة.

تقول ديمة: "توجد حاجة كبيرة لبناء محتوى علمي موجه للأطفال بالعربية، على سبيل المثال، لا يوجد محتوى كاف باللغة العربية يتحدث عن الجينات الوراثية، كما أنه في بداية جائحة كوفيد-19، لم يكن يتوفر أي محتوى عربي موجه للأطفال، ما دفعنا إلى كتابة قصة عن الجائحة باستخدام شخصية دانة وخالد، وقد لقيت استحسانًا واسعًا".

تشير ديمة إلى أن تقديم محتوى عربي حول الجائحة، دفع مركز الجينوم البريطاني، والذي تربطه اتفاقية تعاون مع برنامج قطر جينوم، إلى طلب الموافقة على استخدام القصة من قبل الأطباء العرب في المركز لتوعية الأطفال الناطقين باللغة العربية حول هذه الجائحة.

صورة 1 من 2

قصص من سلسلة "أبطال الجينوم" التي تنشر مجلة "جاسم" التربوية، وقد تم إصدار 14 قصة حتى الآن وهي موجهة إلى الفئة العمرية من 5 إلى 10 سنوات.

تنشر سلسلة قصص"أبطال الجينوم" في مجلة "جاسم" التربوية، وقد تم إصدار 14 قصة حتى الآن وهي موجهة إلى الفئة العمرية من 5 إلى 10 سنوات، وتقدّم القصص مفاهيم حول علم الجينوم من خلال بطلي القصة الشقيقين دانة وخالد، وتقدّم بأسلوب شيق مع رسومات توضيحية بأسلوب قصص الأطفال القديمة. كما يتم نشر هذه القصص عبر موقع قطر جينوم الإلكتروني، وتوزع في مدارس مؤسسة قطر، ومتوفرة في مكتبة قطر الوطنية ووجهات أخرى ذات صلة.

تقول ديمة: "يبدي الأطفال وأولياء الأمور اهتمامًا كبيرًا بهذه القصص، في الواقع نحن نميل للاعتقاد بأن الأطفال غير قادرين على فهم المصطلحات العلمية المعقدة واستيعابها، وهذا غير صحيح، حيث نراهم يبرعون في تكرار مصطلحات التكنولوجيا ولديهم معرفة تامة بكيفية استخدام التطبيقات وتحميلها مهما كانت معقدة، وذلك لأنها باتت جزءًا من حياتهم اليومية".

من خلال برامج التدريب المتنوعة، تسهم ديمة درويش في تعزيز وعي طلاب الثانوية على فهم تخصصات علم الجينوم، مما يعزز شغفهم بهذه المجالات ويدفعهم لتبنيها في المستقبل.

تقول ديمة درويش: "يميل الأطفال إلى التعلم بالتطبيق والممارسة أكثر من التعلمّ النظري، وهو ما يساعدهم على الفهم ويعزز فضولهم وحماسهم للاستكشاف. ويعدّ معرض "رحلة إلى نواة الحياة" في مدينة مشيرب، من المراكز التي نستهدفها في رحلاتنا ضمن برامج التدريب في قطر جينوم وقطر بيوبنك، حيث نقيم للطلاب جولات في المتحف بناءً على الفئة العمرية، ثم ننظم ورشة عمل، يختار فيها كل طفل القيام بدور من أدوار العاملين في الطب الدقيق، مثل باحث جينوم، مستشار وراثي، أو طبيب".

تضيف: "من الأنشطة العملية، أن يرتدي الطفل الزي المخصص لكل مهنة، وأن يؤدي الدور الوظيفي، كأن يستخدم الأدوات كالباحث الذي يأخذ عينات تُشبه عينات الدم، ويقوم المتخصص بالمعلوماتية الحيوية بتحليلها عبر الحاسوب، ثم يتم عمل تقرير الجينوم وتقديم شرح عنه. كما يتم تقريب المفاهيم لأذهان الأطفال من خلال تصميم شخصيات كرتونية مستوحاة من بيئتهم. كل هذه الأنشطة تثري معارف الطلاب وتنمي لديهم الشغف نحو علم الجينوم". تأمل ديمة نصل أن إلى مرحلة يقرر فيها أطفالنا أن يتبنوا علم الجينوم مستقبلًا.

تقول ديمة: "نشرح على سبيل المثال، كيف أن مادة الحمض النووي موجودة في الفراولة وكذلك في الخلايا داخل أجسامنا، وكيف أن هذه المادة تحدد صفاتنا البيولوجية، كلون شعرنا، عيوننا، ومواهبنا، كل ذلك يفتح مدارك الطفل على علوم جديدة، ويعزز فضوله لاستكشاف المزيد".

تضيف: "نريد أن نصل إلى تلك المرحلة التي نسأل فيها الطفل عمّا يرغب بعمله حين يكبر، وبدل أن يكتفي بتحديد مهن معينة مثل مهندس، رجل أعمال، مدرس، وما إلى ذلك، يُجيب أحلم بأن أصبح طبيبًا أو باحثًا في علم الجينوم، أو استشاري وراثي، أو متخصص في المعلوماتية الحيوية".

تختم: "نريد أن يدرك الأطفال أن هناك علم رائع ومثير للاهتمام اسمه علم الطب الدقيق، وعلم الجينوم، وأن يؤسسوا أحلامهم المستقبلية بناءً على هذا العلم الذي سيؤهل قطر لأن تكون من الدول الرائدة عالميًا في مجال الطب الدقيق".

قصص ذات صلة