إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
29 July 2021

خريجو مؤسسة قطر يستخدمون الفنّ الرقمي لتعزيز الوعي بالقضية الفلسطينية

مشاركة

أحد أعمال جابر حنزاب الفنية عن النضال الفلسطيني

يسعى الخريجون إلى استخدام قدراتهم للوصول إلى أكبر قدر ممكن من الجماهير حول العالم

يشهد الفضاء الرقمي إقبالًا متزايدًا من جميع أنحاء العالم لنشر ومشاركة الحقائق التاريخية والثقافية والسياسية عن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين من أجل زيادة الوعي بالقضية الفلسطينية، ومن بين هؤلاء ثلاثة فنانين من خريجي الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، الذين انضموا إلى الاحتجاج العالمي مُعبرين عن تضامنهم من خلال الفن.

رسمت الفتاة وهي تعانق قبة الصخرة في القدس، في إشارة رمزية إلى قطر وسائر الدول الداعمة والمتعاطفة مع الشعب الفلسطيني

جابر حنزاب

الأول هو جابر حنزاب، خريج جامعة تكساس إي أند أم في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، الذي يبتكر رسومات فريدة من نوعها تشمل صور فوتوغرافية من قطر وينشرها على حسابه في إنستغرام@henzab.art . وقد شعر جابر أن من واجبه كفنان زيادة الوعي حول القضية الفلسطينية من خلال رسوماته، مستخدمًا إنستغرام منصة لفنه، حيث يرى أنه لم يعد بالإمكان الاعتماد على وسائل الإعلام التقليدية.

يقول جابر: "ابتكرتُ عملين فنيين عن فلسطين. إحداهما صورة لطفلة فلسطينية تعانق دمية بالقرب من منزل عائلتها المقصوف في غزة. وقد لامستني تلك الصورة بشكل شخصي، لأن تلك الفتاة الفلسطينية في عمر ابنتي تقريبًا. فرسمت الفتاة وهي تعانق قبة الصخرة في القدس، في إشارة رمزية إلى قطر وسائر الدول الداعمة والمتعاطفة مع الشعب الفلسطيني".

عمل فني لبثينة الزمان.

يضيف: "أما العمل الفني الثاني فابتكرته خلال متابعتي أخبار غزة عبر حساب الجزيرة على إنستغرام، والذي نشر صورة دخان يتصاعد من انفجار بالقرب من طفلة. وأردت إرسال رسالة مفادها أن هناك أطفالًا، مثل أطفالنا في هذه المباني يُقتلون كل يوم".

أما الفنانة الثانية فهي مصممة الجرافيك بثينة الزمان، خريجة جامعة نورث وسترن في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، وصاحبة علامة تجارية تبيع منتجاتها من الملصقات والقمصان في متحف قطر الوطني. وقد كانت بثينة من بين العديد من المصممين والرسامين الذين شاركوا في حملة #ArtForPalestine على وسائل التواصل الاجتماعي.

كانت المرة الأولى التي أتفاعل فيها مع قضية سياسية من خلال فني. كنت أشعر بنوع من اليأس، ولم أشأ الوقوف مكتوفة اليدين، فلجأتُ إلى الرسم الذي أجيده

بثينة الزمان

تقول بثينة: "كانت المرة الأولى التي أتفاعل فيها مع قضية سياسية من خلال فني. كنت أشعر بنوع من اليأس، ولم أشأ الوقوف مكتوفة اليدين، فلجأتُ إلى الرسم الذي أجيده".

استخدمت بثينة أسلوبها الخاص في الرسم من أجل تصوير الشعب الفلسطيني وثقافته وتراثه. وقد حاز عملها الفنيّ على اهتمام وتفاعل ممّن هم خارج قطر حين نشرته عبر حسابها في إنستغرام @bothaynaa.

توضح بثينة: "أعاد حساب فرنسي وحساب من جنوب إفريقيا نشر عملي، بالإضافة إلى عدد قليل من الحسابات في الولايات المتحدة الأمريكية. لم أتحدث معهم، لكن آمل أن يكون عملي قد حفزّهم أو شجعهم على معرفة المزيد عن القضية الفلسطينية. وهذا هو هدفي الرئيسي".

أما الثالث فهو مصمم الجرافيك حازم آصف، خريج جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر. أطلق حازم سلسلة من الصور على حسابه في إنستغرام بعنوان Artists for Resistance تجمع الفنانين والمصممين وصناع التغيير المحليين والعالميين، الذين يستخدمون إبداعهم في رواية قصص غير تقليدية عن المقاومة والتغيير الاجتماعي.

أهدف إلى إبراز وأرشفة السرديات الإبداعية للفنانين والمصممين المحليين والدوليين على اختلاف أجناسهم وأعراقهم وثقافاتهم

حازم آصف

يقول آصف: "أهدف إلى إبراز وأرشفة السرديات الإبداعية للفنانين والمصممين المحليين والدوليين على اختلاف أجناسهم وأعراقهم وثقافاتهم. وقد لفت عملي الانتباه إلى الحركات الاجتماعية والسياسية القائمة في السودان، وكشمير، وحياة السود مهمة، وفيروس كورونا (كوفيد-19)، وحاليًا الفصل العنصري في فلسطين"

صورة 1 من 2

عمل فني لحازم آصف.

يسلط حازم من خلال حسابه في إنستغرام @worldofhazem الضوء على الفنانين الذين يستخدمون فنهم كنوع من المقاومة في فلسطين.

قصص ذات صلة