إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
27 June 2021

خبير في مجال الاستدامة بمؤسسة قطر يخاطب العالم من منبر أُممي: "نؤمن في قطر بقدرتنا على تقليص الهوة بين جنوب الكرة الأرضية وشمالها"

مشاركة

عمران حمد الكواري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر الدولية، خلال مشاركته في إحدى المنتديات الوزارية المواضيعية المتعلقة بتحوّلات الطاقة.

يؤكد عمران حمد الكواري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر الدولية، أن مكانة قطر المتقدّمة تخوّلها إجراء "الحوار الصعب" بين دول الشمال والجنوب

تمتلك دولة قطر القدرة والمقوّمات التي تُمكّنها من ردم الهوة بين الشمال والجنوب، ومن لعب دور رئيسي في تعزيز "الحوار الصعب" المرتبط بكيفية معالجة التغير المناخي؛ هذا ما أكدّه أحد خبراء مؤسسة قطر البارزين في مجال الاستدامة خلال مشاركته في مؤتمر عالمي هامّ تنظمه الأمم المتحدة حول موضوع الطاقة.

العالم لا يحتاج إلى مجرّد القبول بالتحوّل نحو الاقتصاد الأخضر فحسب، وإنما اعتناقه. نحن في قطر نتطلع إلى القيام بدورنا في هذا المجال والاستفادة من مواردنا بطريقة مسؤولة

عمران حمد الكواري

رأى عمران حمد الكواري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر الدولية (QFI)، والمستشار في تكنولوجيا المناخ وتحوّل الطاقة أن تأثير ارتفاع درجات الحرارة سيطال منطقة الخليج أكثر من مناطق أخرى، ما يعني أن دول هذه المنطقة لديها "مصلحة راسخة" في اتخاذ الإجراءات التي تؤدي إلى التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري.

في التخفيف من وطأة التغيّر المناخي بحسب عمران حمد الكواري. مصدر الصورة: "مصلحة راسخة "منطقة الخليج لديها Shutterstock/Sebastian Noethlichs

خلال مشاركته في إحدى المنتديات الوزارية المواضيعية المتعلقة بتحوّلات الطاقة- والتي تأتي تمهيدًا للحوار رفيع المستوى الذي من المقرر أن تعقده الأمم المتحدة حول الطاقة في شهر سبتمبر المقبل- سلّط الكواري الضوء على مكانة دولة قطر المتقدّمة في المؤشر العالمي نتيجة التزامها ببناء مجتمع أكثر استدامة، وعلى جهود مؤسسة قطر الرائدة في هذا المجال.

في هذا السياق، قال عمران الكواري: "نؤمن في قطر بقدرتنا على تقليص الهوة بين جنوب الكرة الأرضية وشمالها وتعزيز الحوار فيما يتعلق بالتغيّر المناخي وتحوّلات الطاقة. من خلال موقعنا الجغرافي، وقيادتنا الرشيدة، ومواردنا، يُمكننا أن نعزز هذا الحوار وندفعه للمضي قدمًا بطريقة مسؤولة".

يُمكننا العمل مع الحكومات ومع القطاع الخاص. نحن في مكانة جيدة لسدّ الفجوات المرتبطة بالابتكار

عمران حمد الكواري

أضاف:" العالم لا يحتاج إلى مجرّد القبول بالتحوّل نحو الاقتصاد الأخضر فحسب، وإنما اعتناقه. نحن في قطر نتطلع إلى القيام بدورنا في هذا المجال والاستفادة من مواردنا بطريقة مسؤولة. في مثال على ذلك، أصبحت قضية التغير المناخي جزءًا من مساعينا اليومية في مؤسسة قطر، ومن محادثاتنا، لأننا نؤمن منذ البداية أن رسالتنا تكمن في نقل مجتمعنا إلى مجتمع قائم على المعرفة؛ ولأننا نُدرك أن دعم التحوّل نحو الاقتصاد الأخضر هو الخطوة الصحيحة التي يجب القيام بها".

تابع الكواري: "من المفارقات المهمّة أنه رغم وجودنا في منطقة الغاز والنفط، إلا أننا سنتأثر بارتفاع درجات الحرارة بشكل أكبر من مناطق أخرى، حيث أنه مقابل ارتفاع حرارة العالم درجة واحدة، سنشعر بارتفاع الحرارة ثلاث درجات في منطقة الخليج. هذا يعني أننا سنتأثر بشكل مباشر وبالتالي لدينا مصلحة راسخة في التخفيف من ذلك، وفي إدارته، بما يُساعدنا على التكيّف والاستفادة من مواردنا ومهاراتنا في هذا المجال".

نصيحتي لجميع الشباب والشابات: انطلقوا للبحث عمّا ترغبون بتحقيقه، وابحثوا عن المجال الذي يُمكّنكم من أداء دوركم. واتخذوه تخصصًا لكم

عمران حمد الكواري

في هذا الإطار أيضًا، تطرّق الكواري وهو باحث دكتوراه في كلية لندن الجامعية، معهد الموارد المستدامة بالمملكة المتحدة، إلى أهمية دور المنظمات غير الربحية في التصدي لهذا التحدي، مشيرًا إلى دور مؤسسة قطر في هذا المجال، ومعتبرًا أن المؤسسة تؤدي "دورًا فريدًا من نوعه" في التحوّل نحو الطاقة الخضراء، قائلًا: "يُمكننا العمل مع الحكومات ومع القطاع الخاص. نحن في مكانة جيدة لسدّ الفجوات المرتبطة بالابتكار".

كذلك استعرض الكواري خبرته في بداية عمله بصناعة النفط والغاز وقال:" لقد تعمّقتُ في موضوع تحوّل الطاقة وإزالة الكربون وما يعنيه ذلك للعالم في المستقبل"، مضيفًا: "قد لشهدنا العديد من التحولات في مجال الطاقة على مدى الأعوام الـ200 الماضية، ونحو صادر الطاقة المتجددة. لكن اليوم عملية تحوّل الطاقة مختلفة؛ إنها هادفة".

وفقًا لعمران حمد الكواري، تلعب المنظمات غير الربحية دورًا فريدًا في التحوّل نحو الطاقة الخضراء.

تابع الكواري: "بالنسبة لي كان من المهمّ أن أفهم الوجهة التي يتجه إليها الاقتصاد والتكنولوجيا، وأن أُؤدي دوري كفرد فاعل وأفعل كلّ ما وسعي للمساعدة في ردهم الهوّة بين الأوساط الأكاديمية وعالم الأعمال والسياسية. سيكون هناك فائزون وكذلك هناك خاسرون، ولكن لكلّ منا دور نسعى من خلاله إلى الحدّ من عدد الخاسرين قدر الإمكان".

وختم عمران حمد الكواري حديثه بالقول: "يتمتع طلابنا في مؤسسة قطر بالمعرفة، والتطوّر، والرغبة في المشاركة، ونحن نرى في ذلك فرصة لإحداث التغيير الإيجابي في العالم، وهي فرصة لا تُقدّر بثمن لا سيما في مجال التغيّر المناخي والتحوّل نحو الطاقة الخضراء. نصيحتي لجميع الشباب والشابات: انطلقوا للبحث عمّا ترغبون بتحقيقه، وابحثوا عن المجال الذي يُمكّنكم من أداء دوركم. واتخذوه تخصصًا لكم".

قصص ذات صلة