إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | البحوث
31 May 2021

مقال رأي: ما الذي تمثّله واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بالنسبة إلى نجوم العلوم؟

مشاركة

وضحى الأدغم، مدير برامج التعليم في مركز الابتكار بواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، تشرح دور هذا البرنامج التعليمي والترفيهي في تعزيز منظومة البحث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر

شكّلت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، على مدار الـ 12 عامًا الماضية، ملتقىً يتنافس فيه المبتكرون من الشباب العرب، للفوز بلقب أفضل مخترع من خلال "نجوم العلوم"، وهو البرنامج التلفزيوني التعليمي الترفيهي التابع لمؤسسة قطر.

قد يرى الكثيرون أن واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا هي مجرد مبنى يحتضن استوديو برنامج "نجوم العلوم"، ولكن هذا جانبٌ واحد وبسيط من الحقيقة؛ إذ لطالما لعبت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا دورًا محوريًا في رحلة هؤلاء المخترعين، وقدّمت لهم الدعم بشتى الطرق حتى بعد انتهاء مشاركتهم في البرنامج.

فعلى مدار السنوات القليلة الماضية، قمنا بتسجيل المتسابقين تلقائيًا في برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية "أكسيليريت"، ما مكّنهم من مواصلة العمل على مشاريعهم، بالإضافة إلى حصولهم على دعمنا طوال فترة تصوير البرنامج.

إنّ التزامنا في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بهذه المبادرات هو جزء من مساعينا الرامية إلى تحقيق أحد أهدافنا الأساسية والمرتبطة بتمكين المبتكرين من تحويل أفكارهم إلى واقع، فبالإضافة إلى مساندة المبتكرين الناشئين في التغلّب على العقبات اللوجستية، نقوم بتشجيعهم على تحدّي أنفسهم، ورفع مستوى مهاراتهم، وتعليمهم كيفية بناء فريق عمل مجتهد ومتفانٍ، كما نساعدهم على قيادة مشروعاتهم وتطويرها، وصولًا إلى مرحلة طرحها بكلّ ثقة في الأسواق وبين أيدي المستهلكين.

لقد أسهمت مساعينا هذه في توطيد علاقتنا مع برنامج نجوم العلوم الذي أصبح بدوره جزءًا من برامج الحضانة العالمية ودعم الشركات الناشئة في الواحة، وهذا يُساعدنا على تعزيز بيئة البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر.

وفي إطار هذه الشراكة الجديدة أيضًا، يوفّر برنامج نجوم العلوم مسارًا آخرًا للعقول العربية الشابة التي تسعى للحصول على الدعم من واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا لمواصلة رحلة الابتكار، فعندما يتقدّم المبتكر بفكرة جديدة، نُساعده على اختيار المسار الذي يؤدي به إلى النجاح.

مثال على ذلك، بالنسبة للمبتكرين العرب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عامًا والذين يتطلعون إلى اختبار قدراتهم، نقوم بتوجيههم للمشاركة في برنامج نجوم العلوم، أما أؤلئك الذين يسعون إلى تعلّم أُسس الابتكار وريادة الأعمال، فنشجعهم على الالتحاق بالأكاديمية العربية للابتكار.

ناهيك عن ذلك، شكّل انضمام برنامج "نجوم العلوم" إلى واحتنا إضافة نوعية وعادَ علينا بفوائد جمّة، لا سيّما على مستوى تعزيز تواصلنا مع شريحة واسعة من خريجي نجوم العلوم الذين يمثلون أفضل المواهب في الوطن العربي، حيث عبّر هؤلاء عن دعمهم لخطوة إدراج البرنامج تحت مظلتنا في مؤشرات إيجابية تمنحنا فرصة جديدة لشدّ أواصر التعاون بين خريجي برنامج نجوم العلوم وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.

وقد شهدنا عدد كبير من قصص النجاح على مر السنين، وكلها مدعاة فخر لنا في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. آخر هذه النجاحات كان من خلال "نجوم العلوم"، ومن ثم الدورة الثامنة من برنامج "أكسيليريت".

فخلال منافسات الموسم الحادي عشر من برنامج نجوم العلوم، أطلقت شركة "ذكاء تكنولوجيز" القطرية الناشئة فكرة فريدة عن سجادة صلاة تعليمية ذكية تسمى "سجدة" لمساعدة المسلمين أثناء الصلاة. تم تنفيذ هذا المفهوم من خلال مشاركة الشركة الوليدة في برنامج اكسيليريت الثامن، وكان أحد الفائزين به منذ قرابة عامين.

تم تصميم السجادة لتوجيه الشباب المسلم، والمنضمين حديثًا إلى الإسلام، حول الطريقة الدقيقة لتأدية الصلاة. فيتم عرض أكثر من 30 نوعًا من صلاة على السجادة، حيث يستطيع المستخدمون قراءة التعليمات والآيات القرآنية باللغتين العربية والإنجليزية. ومنذ ذلك الحين، توسع هذا المشروع المبتكر وتطور إلى تطبيق للهواتف الذكية، وهو ما لاقى نجاح غير عادي.

من المهم ملاحظة أن مشروع "سجدة" قد استفاد أيضًا من التمويل في مراحل محورية من رحلته. بعد إنهاء "ذكاء تكنولوجيز" أنشطة برنامج "أكسيليريت"، ساعدت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا الشركة على تطوير "سجدة" بشكل أكثر، بما في ذلك تقديم الدعم التمويلي من خلال صندوق تمويل تطوير المنتجات. كما تتمتع "سجدة" أيضًا بدعم مالي كبير بفضل مجموعة من التمويل الجماعي المذهل. في الواقع، تم تجاوز الهدف الأولي الذي تم استهدافه عبر منصة التمويل الجماعي LaunchGood بما لا يقل عن 200٪!

و"سجدة" هي واحدة من العديد من الأمثلة الرائعة عن كيف يمكن لمنظومة نجوم العلوم وواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا طويلة الأمد، التي تدعم الشركات الناشئة بأفكار مبتكرة، أن تتداخل بسلاسة مع قصة نجاح رائعة ستفيد الكثير من الناس في قطر، وفي أماكن أبعد أيضًا.

وفيما نواصل في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا استكشاف الطُرق التي يُمكننا من خلالها حصد ثمار برنامج نجوم العلوم، نُدرك أن الحفاظ على هوية هذا البرنامج أمرًا حيويًا، لما يحملهُ من قِيم في مجال نشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال لدى المتسابقين والمشاهدين وخرّيجي البرنامج البالغ عددهم 147 خريج ، وهم يواصلون اليوم رحلتهم في مجال الابتكارات والتقنيات الحديثة.

بالإضافة إلى ذلك، قدّم برنامج "نجوم العلوم" لجمهوره من الشباب مثالًا حيًّا على إمكانية تحويل الأفكار إلى واقع ووفق طريقة تفكيرهم. وأدعو جميع الراغبين باكتشاف قصص نجاح خرّيجي هذا البرنامج، إلى تصفّح الموقع الالكتروني لـ"نجوم العلوم" والاطلاع على تجارب المخترعين، والاستفادة أيضًا من رحلة الابتكار الخاصة بهم.

من خلال العمل الجاد، يُمكنكم كتابة قصة نجاحكم الخاصة، ويُمكنكم أن تكونوا مصدر إلهام لكثيرين. نؤمن في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا وبرنامج نجوم العلوم بأن إمكانات الشباب العربي مُطلقة، وأن الدعم الذي نوفره للمبتكرين يحمل في طيّاته المنافعة للبشرية جمعاء. إذا كنتم على استعداد للدفاع عن أفكاركم أمام لجنة تحكيم مخضرمة وجمهور من جميع أنحاء العالم، لا تترددوا بالتقديم الآن للحصول على فرصة المنافسة في الموسم الرابع عشر من نجوم العلوم! ولا تفوتوا فرصة الالتحاق بالأكاديمية العربية للابتكار والبرامج الأخرى التي نقدمها واستكشاف المنظومة المبتكرة التي تزدهر في العالم العربي.

قصص ذات صلة