إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
30 September 2021

موسيقيون من مؤسّسة قطر يقدمون أمسية موسيقية للاجئين الأفغان في الدوحة

مشاركة

جاء العرض الموسيقي لأوركسترا قطر الفلهارمونية، ضمن مبادرة مؤسسة قطر التطوعية لدعم اللاجئين الأفغان في الدوحة

قدّمت أوركسترا قطر الفلهارمونية، أمسية موسيقية لعدد من الأطفال والأسر الأفغانية المتواجدين حاليًا في الدوحة عقب إجلائهم من أفغانستان، جرّاء الأزمة الإنسانية التي تمرّ بها بلادهم، وذلك في إطار المبادرة التطوّعية التي أطلقتها مؤسسة قطر لدعم اللاجئين الأفغان.

إنه لشرف كبير لأوركسترا قطر الفلهارمونية، أن تتكاتف وتدعم هذا العمل الإنساني الذي تقوده مؤسسة قطر والحكومة القطرية

كورت مايستر
كورت مايستر

وقد تضمن العرض الموسيقي الذي قدمته أوركسترا قطر الفلهارمونية، عضو مؤسسة قطر، عدد من المقاطع الموسيقية الكلاسيكية، ومن المقرر أن تقدم الأوركسترا يوم الأحد القادم أمسية موسيقية ثانية مخصصة للأطفال تتضمن معزوفة "بيتر والذئب" وعدد من المقاطع الموسيقية الشهيرة، وذلك بهدف دعم الصحة النفسية لهذه الأسر ومساعدتهم على المضي قدمًا في المرحلة المقبلة من حياتهم.

الموسيقى هي أحد أهم سبل التواصل التي تربط بين الأفراد

كورت مايستر
كورت مايستر

وفي هذا الإطار، قال كورت مايستر، المدير التنفيذي لأوركسترا قطر الفلهارمونية:" إنه لشرف كبير لأوركسترا قطر الفلهارمونية، أن تتكاتف وتدعم هذا العمل الإنساني الذي تقوده مؤسسة قطر والحكومة القطرية، وخاصة في هذه الأوقات التي يكتنفها القلق في ظل العزلة الاجتماعية بسبب ظروف جائحة كوفيد-19، لأن الموسيقى هي أحد أهم سبل التواصل التي تربط بين الأفراد".

سعى العرض الموسيقي إلى دعم الصحة النفسية للاجئين الأفغان.

على مدار الأسابيع القليلة الماضية، شارك مجموعة من طلاب مؤسسة قطر إلى جانب متطوعين آخرين من أفراد مجتمع مؤسسة قطر والمراكز التابعة لها في تقديم الدعم والمساندة لهذه العائلات التي يتم استضافتها في مجمعات سكنية في الدوحة، وذلك بالتنسيق مع وزارة الخارجية القطرية.

تتنوع الأنشطة التي تقدمها مؤسسة قطر لهؤلاء اللاجئين ما بين برامج رياضية، وورش عمل للفنون والحرف اليدوية، وعدد من الأنشطة الأخرى التي تلبي احتياجات اللاجئين المتنوعة، وعلى رأسها الحاجة إلى التعليم والحفاظ على الصحة النفسية.

قصص ذات صلة