إظهار جميع النتائج
قصة | البحوث
1 October 2019

مؤسسة قطر تُساعد الأطباء في إنقاذ حياة الأطفال بمناطق النزاعات

مشاركة

إطلاق النسخة العربية من "دليل إصابة الأطفال نتيجة الانفجارات" بدعم من "ويش"

"ثمرة جهود الأطباء تكمن في نظرة المريض إليهم. فكيف إذا كان المريض طفل بريء بُترت أطرافه بسبب انفجار. هل يمكن لك أن تشعر بالألم الذي نعيشه عندما نُضطر إلى بتر قدم أو يد أطفال تتراوح أعمارهم بين سنتين و4 سنوات؟ وكيف هي طبيعة حياة هذا الطفل الذي يخضع لعشرات العمليات الجراحية بعد البتر. حيث غالبًا ما نقوم بفتح موضع الإصابة كلّ 6 شهور بسبب نموّ العظم، ونُعيد خياطته، وهكذا دوليك حتى سنّ البلوغ! أتمنى من صنّاع القرار أن يُشاركوا عن كثب في تقديم العلاج ليشعروا بمدى الأذى البدني والنفسي الذي يتعرّض له الأطفال أثناء الحروب، وأن يُدركوا قيمة إنقاذ حياة طفل من الفاجعة الجسدية والنفسية".

قد يكون هذا القدر كافٍ إلى حدّ ما لتوصيف معاناة الأطفال المصابين نتيجة الانفجارات، وربّما لنقل الواقع الذي دَفع بالدكتور مالك نظام الدين، طبيب الأطفال والمدير الطبي للأطفال في الإغاثة السورية، إلى التفكير في وضع "دليل إصابة الأطفال نتيجة الانفجارات"، بالتعاون مع الدكتور بول ريبلي استشاري طب الطوارئ للأطفال في مستشفى بريستول الملكي للأطفال، وطبيب عسكري سابق في المملكة المتحدة، ومؤلف رئيسي في الدليل الميداني.

الدكتور مالك نظام الدين يشدد على أهمية الدليل لتوفيره معلومات رئيسية عن كيفية علاج الأطفال الجرحى.

الدكتور بول ريبلي يعبّر عن أهمية توفر الدليل بلغات أخرى.

هذا الدليل الذي عُرض بنسخته الإنجليزية في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" العام الماضي، شهد تطلع "ويش"، إحدى مبادرات مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إلى تقديم مزيدٍ من الدعم لضمان وصوله إلى أكبر عدد ممكن من مزوّدي الرعاية الصحية حول العالم، وذلك من خلال تعزيز التواصل مع منظمة "أنقذوا الأطفال"، وتوفير الترجمة إلى العربية في قطر، بالتعاون مع معهد دراسات الترجمة التابع لجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر.

استكمالًا لهذا الدعم، أُطلقت النسخة العربية من هذا الدليل خلال معرض فنيّ يُقام برعاية "ويش"، تحت عنوان "الأبعاد الفنية لعالم أكثر صحة"، تستضيفه مطافي الدوحة، خلال الفترة الممتدة من 2 أكتوبر ولغاية 27 منه.

يُساهم هذا الدليل في توفير المعرفة التطبيقية والتفصيلية لمزودي الرعاية الصحية لإنقاذ حياة الأطفال

الدكتور مالك نظام الدين

ويقول الدكتور مالك نظام الدين، الذي يقود عملية توزيع دليل الأطباء السوريين حالياً:" إن إطلاق دليل إصابة الأطفال نتيجة الانفجارات بالنسخة العربية سيُساهم بشكل كبير في تحقيق استفادة واسعة النطاق بالدول التي تُدرّس فيها المنهاج الطبّية باللغة العربية ومن بينها سوريا. وتكمن أهمية الدليل في تعزيز إتاحة الوصول إلى محتواه باللغة الأم لجميع مزودي الرعاية الصحية من مختلف التخصصات الطبية بدءًا من الممرضين مرورًا بالكادر الطبي وصولًا إلى جميع مزودي الرعاية الصحية الذي يحتاجون إلى المعرفة التطبيقية والتفصيلية المتعلقة بالتعامل مع إصابات الأطفال الناجمة عن الانفجارات وإنقاذ حياتهم، وقد تمت صياغته بلغة واضحة ترتكز على أساسيات إنقاذ حياة الأطفال المصابين بمادة انفجارية أو آلية تفجيرية".

يعطي الدكتور مالك نظام الدين مثالًا على أهمية ما يتضمنه الدليل قائلًا:" لقد استفاد الأطباء من النسخة الإنجليزية قبل ذلك، ومن خلال حالات عُرضت علينا، ولمسناها على أرض الواقع، تم الاستفادة مثلًا من الجداول التي حددنا فيها الجرعات العلاجية من المواد الدوائية والصيانة الوريدية التي يجب تقديمها للأطفال المصابين أثناء الانفجارات، بالإضافة إلى الإرشادات المتعلقة بكيفية التحكم بالحشود وإبعادهم عن الأطفال المصابين، وكيفية تقديم الدعم النفسي للأطفال المصابين وهو ما نحتاجه بشدّة في المنطقة العربية"

وأضاف الدكتور مالك نظام الدين:" إن الأطباء الذين يُضطرون إلى التعامل مع الأطفال المصابين نتيجة الانفجارات يتوزعون على تخصصات متنوعة قد لا تشمل طب الأطفال، فتغيب عنهم معلومات مفصلة عن سُبل تقديم الخدمات العلاجية بشكل ناجع للطفل المصاب. وعليه، يُعدّ هذا الدليل بمثابة تذكير، وتوجيه، ومحطّ ثقة لهم، للقيام بمهامهم على الوجه الذي يتطلعون إليه، خصوصًا وأن الأطباء أنفسهم في مناطق النزاعات معرضون لضغوطات نفسية صعبة جدًا".

انطلاقًا من دوري كطبيب فأنا أبحث عن أقرب وأنجع طريقة لعلاج الأطفال

الدكتور مالك نظام الدين

وعن أهمية الدور الذي يؤديه "ويش" في مجال مساعدة الأطباء بإنقاذ حياة الأطفال أثناء الحروب، علّق الدكتور مالك نظام الدين قائلًا:" انطلاقًا من دوري كطبيب فأنا أبحث عن أقرب وأنجع طريقة للعلاج. لم أكن أن أتوقع يومًا عندما بدأتُ العمل على هذا الدليل أن نصل إلى ما نحن عليه اليوم، لقد شكّل لنا "ويش" منصة كبيرة جدًا وواسعة النطاق للوصول إلى مزودي الرعاية الصحية حول العالم. وأنا سعيد جدًا بذلك، لأننا من خلال الدعم الذي يقدّمه "ويش" وشراكاته العالمية تمكّنا من إطلاق النسخة العربية بما يُساهم في تحسين جودة الرعاية الصحية للأطفال في الوطن العربي والتي نحتاجها بشدّة في مناطق النزاعات".

بدوره، يتطلع الدكتور بول ريبلي، إلى المضي قدمًا في تزويد قطاع الرعاية الصحية حول العالم بهذا الدليل، وفي هذا الإطار يقول:" إن إطلاق دليل إصابة الأطفال نتيجة الانفجارات باللغة العربية مهم جدًا بالنسبة لنا في منظمة أنقذوا الأطفال. صحيح أن النسخة الإنجليزية من الدليل تم إطلاقها العام الماضي، وتم توزيعها في أبريل الماضي، إلا أنه حاليًا سيكون بمقدور الناطقين باللغة العربية أن يستفيدوا من هذا الدليل خصوصًا في الدول التي يعاني فيها الأطفال من إصابات ناتجة عن التفجيرات مثل سوريا، العراق، اليمن وغيرها. نحن نسعى إلى ترجمة الدليل بلغات أخرى ليكون متاحاً بشكل أوسع".

وأضاف الدكتور بول ريبلي:"منذ إطلاق الدليل بالنسخة الإنجليزية، تم تحميله مئات آلاف المرّات عبر الموقع الإلكتروني للمنظمة، وتم توزيع النسخة المطبوعة منه في 10 دول حول العالم". وختم الدكتور بول ريبلي:"نتطلع إلى تعزيز شراكتنا مع ويش الذي نحتاج إلى خبراته في مجال الابتكار بالرعاية الصحية لتطوير هذا الدليل من خلال البحث في إمكانية إطلاق تطبيق إلكتروني يهدف إلى تسريع عملية البحث عن الأقسام الذي يتوخاها الطبيب أو الممرض عند وقوع التفجير، وتحقيق الاستفادة القصوى من مضمونه، لأن إنقاذ الأطفال يتطلب الابتكار وتقديم جُلّ ما نستطيع القيام به".

قصص ذات صلة