إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | التعليم
1 July 2021

الفنون والموسيقى ورواية القصص وطرقٌ مبتكرة في مدارس مؤسسة قطر لتحفيز الأطفال على التعلّم عن بُعد خلال جائحة (كوفيد-19)

مشاركة

نهج تفاعلي ومبتكر وممتع للتعليم في أكاديمية قطر - مشيرب يطلق العنان لإبداع الطلاب ويعلمهم المهارات الحياتية ويعزز صحتهم العقلية

تستخدم إحدى مدارس مؤسسة قطر مزيجًا من الفنون والموسيقى ورواية القصص كطريقة مبتكرة لتحفيز الأطفال على التعلم، وضمان الاعتناء بصحتهم العقلية والنفسية، خاصةً في خضم جائحة كورونا (كوفيد-19).

عندما ضربت جائحة كوفيد-19 العالم، اضطر المعلمون إلى الابتكار وإعادة النظر في الطريقة الحالية للتعلّم

عقيلة سايري

وقد تبّنت أكاديمية قطر – مشيرب، عضو التعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر، نهجًا للتعلّم قائم على الفنون كوسيلة لإتاحة الفرصة أمام الأطفال لإطلاق إبداعهم والتعبير عن أنفسهم بحرية في السنوات الأولى من حياتهم، وتعليمهم المهارات الحياتية الحيوية، إلى جانب مساندتهم في رحلتهم الأكاديمية.

تتضمن تجربة التعلّم في المدرسة بعض المناهج الموسيقية والحركية، ورواية القصص والتمثيل، وجلسات الفنون المرئية المصممة لمساعدة الأطفال على إطلاق مواهبهم الإبداعية، وتطوير قدراتهم على حل المشكلات، وبناء مهاراتهم المعرفية، والتمتع بإحساس التعلم الجماعي، حتى خلال الدروس الافتراضية نتيجة الجائحة.

قالت عقيلة سايري، مُدرّسة لطلاب المراحل المبكرة في أكاديمية قطر – مشيرب: "عندما ضربت جائحة كوفيد-19 العالم، اضطر المعلمون إلى الابتكار وإعادة النظر في الطريقة الحالية للتعلّم.

صورة 1 من 2

تتيح الفنون القائمة على التعلّم للأطفال في أكاديمية قطر – مشيرب، إمكانية التعبير عن مهاراتهم الإبداعية.

والتعليم. على الرغم من القلق الذي عمَّ المدارس في جميع أنحاء العالم، أُجبر الطلاب والمعلمون على التحول إلى التعلّم الافتراضي في غضون أسابيع، واضطر المعلمون إلى إيجاد طرق غير تقليدية ومثيرة للاهتمام من أجل ضمان تفاعل الطلاب، بينما واجه قادة المدارس تحديًا لتوفير الأنظمة والموارد اللازمة لتسهيل الانتقال إلى الوضع الجديد، الذي استمر في التغيّر وطرح التحديات المختلفة".

أضافت سايري: "واجه الطلاب والمعلمون بشدّة القلق، الانفعال، القلق الاجتماعي، وإرهاق الشاشة، ناهيك عن انخفاض مُخرجات التعلّم وتأخر الطلاب أكاديميًا. مما سلّط الضوء على العلاقة بين التعلّم الناجح والصحة النفسية".

تتصدى أكاديمية قطر – مشيرب لذلك، من خلال نهج "الطفل المتكامل" في التعليم، والذي تصفه سايري بأنه "تنشئة الطلاب في بيئة شاملة". تابعت سايري: "تشكل الفنون مكونًا أساسيًا في السنوات المبكرة من التعلم، حيث يستخدمها الأطفال وسيلة للإبداع والتعبير بحريّة عن أنفسهم، وهناك أدلة راسخة على فعالية هذا الشكل من التعلّم في تعزيز مهارات الملاحظة والاتصال والتعاطف والتعامل لدى الأطفال مع الآخرين. توفر الفنون مساحة مفتوحة أمام الطلاب للإبداع والاستكشاف دون خوف من ارتكاب الأخطاء، وهذا بدوره يؤدي إلى تنشئة طلاب واثقين من أنفسهم ويتمتعون بعقلية متفتحة وجريئة".

تشكل الفنون مكونًا أساسيًا في السنوات المبكرة من التعلم، حيث يستخدمها الأطفال وسيلة للإبداع والتعبير بحريّة عن أنفسهم

عقيلة سايري

من جانبها أوضحت بانيدا صوانارات، وهي أيضًا مُدرّسة لطلاب المراحل المبكرة في أكاديمية قطر – مشيرب، أن هذا النهج يتميز "بالحديث، الفوضى، والموسيقى"؛ أضافت: "يبدأ الطلاب يومهم بالموسيقى والحركة. فبالإضافة إلى كونها ممتعة، تعزز الأنماط الإيقاعية في الموسيقى مهارات الرياضيات، والكلمات تبني اللغة، والحركات تبني التناسق".

يعد سرد القصص طرقًا رائعة للأطفال لتنمية قدرتهم على فهم أنفسهم والعالم من حولهم

بانيدا صوانارات

وواصلت صوانارات: "لا يخلو يوم من قصة، حيث يعد سرد القصص طرقًا رائعة للأطفال لتنمية قدرتهم على فهم أنفسهم والعالم من حولهم. تساعد مثل هذه الأنشطة المشتركة والجماعية في الفصل الدراسي على جذب اهتمام الأطفال، زيادة تركيزهم، تحفيز خيالهم، تطوير مهاراتهم اللغوية بطرق فعالة وذات مغزى".

أضافت: "يوفر سرد القصص والتمثيل للأطفال وسائل متعددة للتعبير عن أنفسهم ومشاعرهم، وتعزيز التقدير والثقة والاحترام والتعاون لديهم. كما تساعدهم على بناء التعاطف، والقدرة على تخيّل أنفسهم في أماكن الآخرين".

في الدروس الافتراضية لطلاب المراحل المبكرة في أكاديمية قطر – مشيرب، تُدمج الفنون بطرق بسيطة

بانيدا صوانارات

وترى صوانارات أنه عند التدريس من خلال الفنون المرئية، يزود المعلمون الطلاب "بتجربة حسية وحركية متعددة تساعدهم على الاستطلاع والاكتشاف". وهذا يتيح لهم التعلم من خلال الممارسة، بالسرعة والطريقة التي تناسبهم"، موضحًة: "إنه تكامل مثالي بين أنواع الذكاء المتعددة. فالتعلم من خلال الفنون المرئية يعزز التفكير الإبداعي ومهارة حل المشكلات، ويوفر للطلاب منصة بديلة لاستعراض أفكارهم وما تعلموه. حيث يطلق الانسياب والانفتاح، اللذان تتمتع بهما الفنون المرئية، العنان لإبداع بلا حدود".

مع أن دمج الفنون في الفصول الدراسية الافتراضية قد يعتبر تحديًا، إلا أن تجربة أكاديمية قطر – مشيرب، وفقًا لمعلميها، توضح كيف أنه بالإمكان إدخالها تدريجيًا إلى عالم التعليم الافتراضي.

صورة 1 من 2

تتضمن تجربة التعلّم الموسيقى والحركة ورواية القصص والدراما، وجلسات الفنون الافتراضية.

وتقول صوانارات: "في الدروس الافتراضية لطلاب المراحل المبكرة في أكاديمية قطر – مشيرب، تُدمج الفنون بطرق بسيطة، مثل تمثيل قصة معروفة خلال الجلسات الفنية الجماعية، حيث يرسم الأطفال وفقًا لإيقاع الموسيقى التي يتم تشغيلها في الخلفية. وبما أن الجلسة افتراضية، تستبدل الآلات الموسيقية بأدوات منزلية عادية، فيتمكن الطلاب والمعلمين من صناعة الموسيقى سوية بالرغم من تباعدهم".

تؤثر الفنون بشكل مباشر وإيجابي على وظائف الدماغ والصحة العقلية للأطفال، وذلك من خلال إطلاق المواد الكيميائية العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين. وقالت سايري: "تشكل الجائحة العالمية أفضل وقت يركز فيه المعلمون على الصحة العقلية والنفسية للطلاب، ومن أبسط الطرق لفعل ذلك هي من خلال الاستمرار في تزويد الطلاب بالفرص والمنصات للتعمق في مجالات التعبير الإبداعي والاستكشاف، حيث يبدع الأطفال عندما يشعرون بالأمان والسعادة".

قصص ذات صلة