إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | التعليم
30 September 2021

نقاش لمؤسسة قطر خلال مؤتمر الشباب من أجل المناخ يؤكّد أن التصدي لتغيّر المناخ هو مسؤولية تقع على عاتق كل فرد

مشاركة

شهدت الجلسة النقاشية في ميلانو مشاركة مجلس قطر للمباني الخضراء ومؤتمر ثيمن قطر

أكّد أحد كبار المسؤولين في مجال الاستدامة في مؤسسة قطر أن إحداث الفارق الحقيقي من أجل مستقبل كوكبنا هو مسؤولية تقع على عاتق كل فردٍ منا، مشيرًا إلى أن هناك 200 قائد دولة حول العالم، في حين أن تعداد سكان العالم يصل إلى 7 مليار نسمة، وذلك في إطار فعاليات مؤتمر الشباب من أجل المناخ الدولي المنعقد في ميلانو، إيطاليا.

جاءت مشاركة السيّد مشعل الشمري، مدير مجلس قطر للمباني الخضراء، عضو مؤسسة قطر، في جلسة نقاشية نظمها مؤتمر ثيمن قطر، المبادرة الشبابية التابعة للتعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر، وتمحورت حول دور الشباب في اتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل التصدي للتغير المناخي، وصرح الشمري قائلاً: "لا يقتصر مفهوم الاستدامة على الألواح الشمسية واستخدام المياه، بل هو أسلوب حياة يشمل العادات الغذائية وعادات التسوق وأنماط السفر. إذا كنا نتطلّع لصناعة الفرق الإيجابي، علينا الالتزام بذلك، وربما تكون أحد الوسائل هي التعهد بتقليل استهلاك الورق ولو لمجرد أسبوع فقط، لكن مع التزام العديد من الأفراد بذلك، فإن الصورة النهائية سوف تُشكل فرقًا كبيرًا".

إذا كنا نتطلّع لصناعة الفرق الإيجابي، علينا الالتزام بذلك

مشعل الشمري

تحدث الشمري كذلك عن حجم الاستهلاك الورقي الكبير في قطر، والذي دفع مجلس قطر للمباني الخضراء لإطلاق حملة "يوم بلا ورق"، وقال: "نستهلك أكثر من 5 مليون ورقة من حجم A4 في اليوم في قطر، ناهيك عن الأوراق الصناعية وأوراق الصحف والجرائد، وكان من واجبنا أن نبحث عن طرق لمعالجة ذلك، فقررنا إطلاق حملة "يوم بلا ورق" كبديل عن مبادرات زراعة الأشجار".

كانت جلسة ثيمن قطر جزءًا من مشاركة مؤسسة قطر في مؤتمر شباب من أجل المناخ.

شهد النقاش أيضًا، مشاركة دانة العنزي، أخصائي شراكات استراتيجية في مؤسسة التعليم فوق الجميع، وفاطمة المهدي، مدير مؤتمر ثيمن قطر، ومحمد سكيب محمود، أخصائي فعاليات في مؤتمر ثيمن قطر، الذي أدار الجلسة النقاشية، وطرح سؤالاً حول الأنماط السلوكية لجيل الألفية وبحثهم عن نتائج فورية بشأن تغيّر المناخ، وكيف يمكن أن تعمل المؤسسات على الحفاظ على تركيز الشباب، حيث أجابت المهدي قائلةً: "من الجيد أن جيل الشباب يتمتع بالشغف ويركزون اهتمامهم في المكان المناسب. وبعيدًا عن برامجنا التي تركز على الشباب وتمنحهم المسؤولية، فإن الطلاب يدركون أنهم إن لم يقوموا بدورهم، لن يتمكّن أحد من إنقاذهم"، مضيفةً أن الطلاب عادةً ما يمتلكون شبكة كبيرة من الأصدقاء مما يساعد على التواصل فيما بينهم وقالت: "تساعد وسائل التواصل الاجتماعي كثيرًا، حيث ساهمت في تغيير أسلوب تفكير الشباب".

القوّة تمكن داخل كلّ فرد منا، ولدينا القدرة على إحداث التغيير

فاطمة المهدي

كما أوضحت المهدي أن المفتاح الرئيسي هو التمكين، قائلةً: "القوّة تمكن داخل كلّ فرد منا، ولدينا القدرة على إحداث التغيير. وهذا يُمكن من خلال تمكين الجميع وتزويدهم بالمهارات الصحيحة، وهو ما نفعله في ثيمن قطر".

من جهتها، أكّدت دانة العنزي على هذه الأفكار مشيرةً إلى القوّة التي يمتلكها الشباب في مؤسسة التعليم فوق الجميع، وقالت: "جيل الشباب بأسره مفعم بالحماس والشغف للدفاع عن قضاياهم، والسؤال يكمن في ما إذا كانوا يحصلون على الدعم بشأن هذه القضايا".

تغيّر المناخ سوف يؤثر على كل فردٍ منا، ومن حسن الحظ أن جيل الشباب يدرك هذه الحقيقة تمامًا

مشعل الشمري

وفي ختام النقاش، نوّه الشمري إلى أن الأجيال السابقة تعلّمت عن تغيّر المناخ في المدارس والكتب المدرسية، لكنّ الأجيال الشابة تعايش آثار تغّير المناخ، وقال: "لقد شهدنا في قطر انخفاضًا في معدل سقوط الأمطار على مدار العامين الماضيين، وقد تجاوزت درجات الحرارة الخمسين درجة مئوية، وتستقر بين 48-50 درجة مئوية لمدة أربع إلى خمس ساعات في فصل الصيف، ونتوقع أن تمتد إلى حوالي ست ساعات في المستقبل القريب".

ناقشت الجلسة دور الشباب في اتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل التصدي للتغير المناخي.

وأضاف: "المسؤولية لا تقع على الحكومات فقط، بل هي مسؤولية الجميع للتصدّي لتغيّر المناخ، لأنه سوف يؤثر على كل فردٍ منا، ومن حسن الحظ أن جيل الشباب يدرك هذه الحقيقة تمامًا".

قصص ذات صلة