إظهار جميع النتائج
قصة | البحوث
16 January 2020

مؤسسة قطر تدعم روّاد الأعمال وتُمكنّهم من إطلاق شركاتهم الناشئة

مشاركة

برنامج مكثف وفريد من نوعه يُساعد الطلاب على تأسيس شركات نائشة خلال 10 يومًا

اجتمعت نخبة من العقول الشابة من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا في قطر للمشاركة في الأكاديمية العربية للابتكار، وذلك في إطار سعيهم لإيجاد مكان يدعم أفكارهم وابتكاراتهم.

تُعد الأكاديمية العربية للابتكار برنامج الشركات الناشئة الأكبر من نوعه في العالم العربي.

تُعد الأكاديمية العربية للابتكار، وهي ثمرة التعاون بين واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، والأكاديمية الأوروبية للابتكار، برنامجًا مكثفًا يستمر لمدة 10 يومًا، وهو الأكبر من نوعه في العالم العربي، ويهدف إلى دعم روّاد الأعمال الشباب وتزويدهم بالخبرات اللازمة لإطلاق شركات تكنولوجية ناشئة وذلك بالدعم والاستفادة من شبكة عالمية واسعة تتألف من كبار الخبراء في مجال ريادة الأعمال التكنولوجية من مؤسسات رائدة مثل جامعة كاليفورنيا في بركلي، وستانفورد وغوغل.

أتطلع إلى معرفة المزيد حول كيفية تأسيس شركة ناشئة، وأتمنى أن أكوّن علاقات طويلة الأمد والتي ستعود بالنفع على الجهتين في المستقبل.

هلال الكندي

تعرّف هلال الكندي، طالب عُماني في جامعة السلطان قابوس، على الأكاديمية العربية للابتكار من خلال أصدقائه الذين شاركوا في النسخ السابقة، وقال: "أكثر ما أثار إعجابي في البرنامج هو أنه عالمي، ويجمع بين مشاركين وخبراء من دول مختلفة، مما يخلق شبكة فريدة من نوعها".

وأضاف: "أتطلع إلى معرفة المزيد حول كيفية تأسيس شركة ناشئة، وأتمنى أن أكوّن علاقات طويلة الأمد والتي ستعود بالنفع على الجهتين في المستقبل".

يعمل المشاركون في برنامج الأكاديمية العربية للابتكار في فرق لتحديد التحديات واقتراح أفكار لحلّها. من جهته، قال الطالب دوجوكان آكسو من تركيا، أنه جاء إلى الدوحة تحديدًا ليُشارك في الأكاديمية العربية للابتكار للسنة الثانية على التوالي، ويعتقد بأن هذا البرنامج ليس له مثيل في العالم.

أتعلّم من خلال ما يُقدمه لنا الموجهون من إرشاد، وأتمنى أن أتمكن من تحويل فكرتنا إلى واقع ملموس

دوجوكان آكسو

وقال: "أطمح إلى تأسيس شركة ناشئة، وكنت أجهل كيف يُمكنني القيام بذلك قبل البرنامج، واليوم، أتعلّم ذلك من خلال ما يُقدمه لنا الموجهون من إرشاد، وأتمنى أن أتمكن من تحويل فكرتنا إلى واقع ملموس".

قامت زميلة آكسو في الفريق، بُشرى ميتي، والتي جاءت من تركيا أيضًا، بابتكار فكرة لتطوير تطبيق يربط المواطنين مع البلدية بشكل مباشر لرفع الوعي حول التحديات التي يواجهها المجتمع في المدن المزدحمة.

وقالت: "تواجه المجتمعات في إسطنبول عدة تحديات في مجال الابتكار، وأعزم على على إيجاد حل لها، بالتعاون مع الجهات الرسمية المعنية، وهو ما أنوي القيام به بمساعدة الأكاديمية العربية للابتكار".

وكما هو الحال بالنسبة لميتي، اعتمدت الفرق الأخرى على خبراتهم الذاتية لتحديد التحديات التي تواجه المجتمعات حول العالم. وابتكر فريق الطالبة إحسان سرحايري فكرة جهاز يمكن ارتداؤه يقوم بإرسال تنبيهات لمن يعانون من ضعف السمع عندما يحاول أحدهم التواصل معهم، لا سيما حين يحاول الناس الحفاظ على مسافة معينة عند الاقتراب من الأشخاص، مما يشكل صعوبة في التعامل مع من يعانون من ضعف السمع من على بُعد مسافة معينة.

وقالت إحسان: "كان لأحد أعضاء فريقنا تجربة في ذلك، حيث أن 6 من أفراد أسرته يعانون من ضعف السمع، ولاحظ بأن التواصل مع الآخرين يُشكل تحديًا كبيرًا بالنسبة لهم، مما دفعه إلى تصوّر فكرة هذا الجهاز الذي يُساعد في التغلب على المشكلة التي يُعاني منها معظم المصابين بضعف السمع في المجتمع، وكانت الأكاديمية العربية للابتكار هي أفضل منصة لتنفيذ هذه الفكرة".

صورة 1 من 4
Arab Innovation Academy - 01

يُشارك الشباب من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا في برنامج مكثف يستمر لمدة 10 يومًا.

Arab Innovation Academy - 02
Arab Innovation Academy - 03
Arab Innovation Academy - 05

تتعاون واحة العلوم والتكنولوجيا، عضو مؤسسة قطر، مع الأكاديمية الأوروبية للابتكار لتنظيم الأكاديمية العربية للابتكار بشكل سنوي.

ومن جهتها، تعمل الطالبة الكويتية نورا آل فريح، والتي التحقت بالبرنامج على أمل أن تتعرف بأشخاص من مختلف الثقافات والخلفيات، على تنفيذ فكرة مشابهة مع فريقها، حيث قرروا أيضًا تطوير حل للمصابين بضعف السمع باستخدام تقنية "الحقيقة المدمجة"، وتدور فكرة الجهاز حول تصميم نظارات بخاصية تحويل الكلام إلى نص، بحيث تقوم بترجمة ما يتحدث به الشخص إلى نصوص مكتوبة.

تواصل الفرق تطوير أفكارها حتى يوم العرض النهائي بتاريخ 20 يناير، حيث يتم عرض الأفكار على المستثمرين.

قصص ذات صلة