إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

قصة | المجتمع
1 October 2021

متحدثون من مؤسسة قطر يؤكّدون أن الحراك ضد تغيّر المناخ يجب أن يكون "نابعًا من الحرص لا الخوف" ضمن مؤتمر شباب من أجل المناخ

مشاركة

استضافت مؤسسة قطر الدولية جلسة نقاشية عن أهمية ربط الشباب بالقضايا العالمية لتمكينهم من إحداث التأثير المحلي

لا ينبغي أن يكون التصدي لتغيّر المناخ نابعًا من الشعور بالخوف، بل من الحرص على البيئة والاهتمام بها، ومن خلال اتخاذ إجراءات ضد أزمة المناخ، مما يفرض تغيير الطريقة التي نتعامل فيها مع هذه الأزمة، هذا ما تناولته جلسة نقاشية عقدتها مؤسسة قطر في إطار مؤتمر شباب من أجل المناخ في ميلانو.

إذا نظرنا حولنا، فإننا نشهد الكثير من الأمراض، مثل أمراض القلب والسرطان، وذلك بسبب بيئتنا والطعام الذي نأكله

لينا نايل الطراونة

خلال مشاركتها في النقاش الذي استضافته مؤسسة قطر الدولية، عضو مؤسسة قطر ضمن المؤتمر الشبابي العالمي، قالت لينا نايل الطراونة، الشريك المؤسس لمشروع "المنغروف الأخضر" في قطر: "يجب أن نتحلّى بالحرص والاهتمام الشديد تجاه العالم الذي نعيش فيه".

وكطالبة طب، تقول الطراونة إنها تتطلّع إلى أن تشهد التعاون بين مجالي الطب والحراك ضد تغير المناخ، فكلاهما يعدّان من الممارسات العلاجية. وأوضحت قائلةً: "إذا نظرنا حولنا، فإننا نشهد الكثير من الأمراض، مثل أمراض القلب والسرطان، وذلك بسبب بيئتنا والطعام الذي نأكله".

استضافت مؤسسة قطر الدولية، إحدى كيانات مؤسسة قطر، جلسة تركز على المناخ في مؤتمر شباب من أجل المناخ. مصدر الصورة: /IPA/ABACA، عبر موقع Reuters

شهد النقاش أيضًا مشاركة سينثيا بولتون، مدير مبادرة التعلّم المستمر، ومدير تعليم الموهوبين، التابع للتعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، وأويس الصلاحي، ناشط من مؤسسة التعليم فوق الجميع؛ وجينيفر جيست، مستشارة التعليم العالمي في مؤسسة قطر الدولية، التي أدارت أيضًا مناقشة بعنوان "ربط الشباب عالميًا لإحداث تأثير محليًا: تعليم الاستدامة بالتزامن مع يوم الأرض".

خلال الجلسة، شارك المتحدثون محطات من مسيرتهم في الأنشطة المتعلقة بتغير المناخ وكيف تؤثر أدوارهم، كما شرحت بولتون الدور الذي يلعبه المعلمون في ذلك، قائلةً: "إن مفهوم 365 للتعلم يعني إعطاء منصة للشباب لتوسيع آفاق أفكارهم خارج حدود الفصول الدراسية، والوصول إلى ما هو أبعد مما يمكن أن تقدمه المناهج الدراسية العادية".

نحن ندعم الطلاب لاستكشاف مناطق من العالم ربما لم يتم استكشافها سابقًا في الفصول الدراسية العادية، على سبيل المثال، مهارة تسلق الجبال

سينثيا بولتون

وأضافت: "نحن ندعم الطلاب لاستكشاف مناطق من العالم ربما لم يتم استكشافها سابقًا في الفصول الدراسية العادية، على سبيل المثال، مهارة تسلق الجبال، ومن خلال القيام بذلك، نسمح لهم باستكشاف الاستدامة وجوانب مختلفة من البيئة".

كما عرضت بولتون فيلمًا يسلط الضوء على مبادرة الأبراج الزراعية في مدارس مؤسسة قطر، حيث يحضر الطلاب في برنامج 365 للتعلم، فصول افتراضية مع مدارس في الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال شراكة مع مؤسسة قطر الدولية، لفهم الأبراج الرزاعية، ومشاهدة النباتات تنمو أمامهم في فصولهم الدراسية.

نتشارك نفس المساحة على كوكبنا، وعلينا جميعًا أن نتعايش معًا، والتواصل مع بعضنا البعض، وهنا يكمن السر

جينيفر جيست

وحسبما قالت جيست، تهدف هذه الفصول الافتراضية إلى تعزيز التعاطف، وجعل الطلاب يفهمون أهمية التواصل مع بعضهم البعض، وقالت: "نتشارك نفس المساحة على كوكبنا، وعلينا جميعًا أن نتعايش معًا، والتواصل مع بعضنا البعض، وهنا يكمن السر".

وأوضح الصلاحي، أحد ممثلي مؤسسة التعليم فوق الجميع، وطالب في جامعة نورثوسترن في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، لماذا أثارت النشاطات المتعلقة بتغير المناخ اهتمامه، حيث قال إنه عندما كان في سن المراهقة، كان يزور الملاعب المليئة بالبلاستيك، إلا أن فكرة تغير المناخ أو الآثار الضارة للمواد البلاستيكية لم تخطر بباله أبدًا، حتى جلست معه ومع أصدقاءة إحدى المعلمات وبدأت بشرح ذلك.

مردفًا بالقول: "شرحت لنا أنه إذا لم نكن نعتني بكوكبنا، فلن يفعل ذلك أحد. وبالتالي، قمنا بجمع النفايات فعليًا. وكلماتها لازالت عالقة في ذهني".

بمجرد أن ندرك قدراتنا وعواقبنا الاجتماعية، سنقوم باختيارات أفضل، والتي يمكن تحقيقها من خلال التعليم

أويس الصلاحي

يعتقد الصلاحي أن التعليم هو الأساس في معرفة كيفية التعامل مع هذه التحديات، وأن المعلمين يجب ألا يحصروا معارف الطلاب في مواضيع معينة، مضيفًا أن الجميع لديهم شغف ورغبة بالتعلم، قائلاً: "يجب أن ندع الشباب يختارون ما يريدون، إذ يرتبط موضوع تغير المناخ بالسلوك، وبمجرد أن ندرك قدراتنا وعواقبنا الاجتماعية، سنقوم باختيارات أفضل، والتي يمكن تحقيقها من خلال التعليم".

وأضاف الصلاحي: "أعتقد أن الحكومات وصُنّاع القرار يجب أن يعطوا الشباب فرصة للمشاركة بآرائهم وأفكارهم، لأن شباب اليوم هم مستقبل الغد، ونحن من سنعيش عواقب القرارات التي يتم اتخاذها اليوم".

ركزت الجلسة على كيفية أهمية ربط الشباب بالقضايا العالمية لتمكينهم من إحداث التأثير المحلي.

وفقًا لبولتون، تعرّف المدارس في مؤسسة قطر طلابها على التحديات في سن مبكرة، مما سيساهم في تغير طريقة تفكيرهم وتصرفهم، قائلةً: "كمعلمين، تتمثل مهمتنا في تدريس طلابنا مجالات محددة، وعندما نرى أن الطلاب لديهم شغف بشيء ما، فإن مهمتنا هي تشجيعهم من أجل أن يصبح هذا الشغف شيئًا حقيقيًا"

وفي حديثها عن رحلة برية مع عائلتها، قالت الطراونة، التي نشأت في قطر: "العاطفة تأتي من الاكتشاف، "شعرت "بالذهول" للعثور على مساحات خضراء شاسعة داخل المسطحات المائية في قطر، وهي الشرارة التي أطلقت بداية مشروع المانغروف الأخضر".

واختتمت قائلةً: "إذا أخذنا الناس إلى الخارج لاستشكاف الطبيعة، فإنهم سيدركون مدى جمال هذا العالم، ويهتمون بالتعرف عليه أكثر، لذا، أشجع الأفراد على التصدي لأزمة تغير المناخ بالحب والاهتمام وليس بالخوف".

قصص ذات صلة