إظهار جميع النتائج

سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني

بصفتها نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة، تقود سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني جهود مؤسسة قطر لأداء رسالتها الرامية إلى دعم مسيرة دولة قطر نحو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، وذلك من خلال المبادرات والبرامج الريادية التي تشمل المجالات الرئيسية: التعليم، العلوم والبحوث، وتنمية المجتمع.

تُعدّ سعادة الشيخة هند نموذجًا يُجسد دورة التعليم المتكاملة التي أرستها مؤسسة قطر في البلاد، حيث تخرّجت سعادتها من أكاديمية قطر- المدرسة الأولى التي قامت المؤسسة بتأسيسها-، وقد واصلت سعادتها رحلتها التعليمية في جامعة أتش إي باريس الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، كما واصلت شغفها وإيمانها بقوّة التعليم ودوره في تشكيل مسارات الحياة، وتعزيز تماسك المجتمعات، وبناء عالم أفضل. وانطلاقًا من دورها كمواطنة عالمية فاعلة، وأمّ، وامرأة قيادية، تعكس سعادة الشيخة هند دور المرأة القطرية الرائد ومساهماتها في تحقيق التقدّم والتطور لدولة قطر.

من خلال دورها في مؤسسة قطر، تتولى سعادة الشيخة هند، قيادة مؤسسة تتنوع فيها الثقافات، إذ تضمّ مؤسسة قطر رأسمال بشري يرتكز على 5 آلاف فرد، يعملون على تحقيق رؤية القيادة عبر مجالات متنوعة تشمل: التعليم ما قبل الجامعي والتعليم العالي، البحوث والتطوير والابتكار، الصحة والرفاهية، وتنمية المجتمع بما تتضمن من مبادرات وبرامج مرتبطة بالاستدامة، الفنون والموسيقى والتراث الثقافي، بالإضافة إلى جوانب مجتمعية متنوعة، ناهيك عن مبادرات مؤسسة قطر العالمية.

كذلك تشغل سعادتها مهام قيادية في مجالس إدارة مؤسسات تعليمية وثقافية رائدة، بما فيها جامعة حمد بن خليفة الوطنية، ومكتبة قطر الوطنية، -جامعة أتش إي سي باريس – كعضو في مجلس إدارة الجامعة الدولي، ومنظمة "علّم لأجل قطر" التي تهدف إلى تطوير نوعية التعليم في قطر.

خلال الفترة من عام 2008 إلى 2013، توّلت سعادة الشيخة هند منصب مدير مكتب صاحب السمو الأمير الوالد، كذلك عملت سعادتها في منصب رئيس مجلس إدارة مجلس الرقابة واللجنة التنفيذية لجامعة نورثوسترن في قطر، وشغلت أيضًا منصب نائب رئيس المجلس ورئيس اللجنة التنفيذية في المجلس الأعلى للتعليم (وزارة التعليم والتعليم العالي حاليًا).

تحمل سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني شهادة الماجستير في إدارة الأعمال التنفيذية من جامعة أتش إي سي – باريس في قطر، وشهادة الماجستير في حقوق الإنسان من كلية لندن الجامعية بالمملكة المتحدة، وشهادة البكالوريوس من جامعة ديوك في الولايات المتحدة الأمريكية.