وايل كورنيل تنظم ورشة عمل حول أفضل السبل لتوصيل الأخبار السيئة للمرضى

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

وايل كورنيل تنظم ورشة عمل حول أفضل السبل لتوصيل الأخبار السيئة للمرضى

تاريخ الإصدار:
١٨ ديسمبر ٢٠١٨
الفئة:
بيانات صحفية
نظمت وايل كورنيل للطب - قطر ورشة عمل تدريبية بالتعاون مع الجمعية القطرية للسرطان، لمساعدة الأطباء على توصيل الأخبار السيئة للمرضى بطريقة مرهفة وبناءة. وتضمنت ورشة العمل التي شارك فيها على مدى يوم كامل 24 طبيباً من مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، تدريبات عملية وتقمص الأدوار وجلسات نقاش حول أفضل الممارسات لنقل خبر تشخيص الحالات الصعبة إلى المصابين بها.
null
وتحدث الدكتور ليام فيرنيهاو، الأستاذ المساعد في الطب ومدير التدريب في ورشة العمل هذه، عن مدى أهمية اختيار الأسلوب الإيجابي لنقل الخبر السيئ للمريض، وقال: "تُعدّ عملية نقل الأخبار السيئة من أكثر الأجزاء صعوبة في المقابلات الطبية التي تُجرى بين الطبيب ومريضه. ولكن يُمكن تعلّم مهارات التواصل المتعلقة بنقل الأخبار السيئة بطريقة تساعد المرضى على فهم حالتهم بشكل دقيق، وتقلل في الوقت ذاته من توترهم ومشاعر الألم التي تعتريهم في مثل هذه المواقف".
Photo2.jpg
يُشار إلى أن العديد من البحوث أظهرت أن بروتوكول SPIKES الذي تم تصميمه لمساعدة الأطباء على نقل الأخبار السيئة للمرضى بطرق بناءة تراعي مشاعرهم، قد عزز من ثقة الأطباء وطلاب الطب عند نقلهم الأخبار السيئة لمرضاهم. ويعرّف بروتوكول SPIKES بأنه اختصار مؤلف من الأحرف الأولى لمجموعة مفاهيم ويرمز إلى إدراك المريض، الدعوة للحصول على المعلومات، المعارف، استكشاف المشاعر والتعاطف معها، الاستراتيجيات وإيجازها.
Photo3.jpg
وبحسب بروتوكول SPIKES، فإنه يُطلب من الأطباء توفير مكان هادئ يخلو من مصادر الإزعاج، ومعرفة مدى فهم المريض لحالته المرضية، وتحديد كمية المعلومات التي يجب مشاركتها مع المريض أثناء جلسة الاستشارة الطبية والمعلومات التي يجب تركها للجلسات اللاحقة. كما يوصي البروتوكول الأطباء بعدم استخدام المصطلحات الطبية البحتة والانتباه إلى التلميحات اللفظية وغير اللفظية لمعرفة حالة المريض النفسية والتعاطف معه عندما يلزم الأمر، وبتزويد المريض بملخص عن حالته المرضية ومناقشة خطط العلاج المستقبلية معه.
Photo4.jpg
ضمت قائمة المتحدثين في ورشة العمل الدكتور محمد فيرجي أستاذ مشارك في طب الأسرة الإكلينيكي الذي قدم عرضاً حول المرضى والأطباء والحاجة إلى توصيل الأخبار السيئة، الدكتور آلان ويبر أستاذ اللغة الإنجليزية الذي تحدث عن الآثار الإيجابية للتواصل الفعال بين الطبيب والمريض، الدكتورة ستيلا ميجور أستاذ مشارك في طب الأسرة الإكلينيكي التي تحدثت عن السبل المثلى للمشاركة في جلسات تقمص الأدوار، فيما قامت الدكتورة أمل خضر أستاذ مشارك في طب الأطفال بإدارة ورشة العمل.

صُنّفت ورشة العمل هذه كفعالية تعلُّم جماعية معتمدة وفق متطلبات إدارة الاعتماد في المجلس القطري للتخصصات الصحية ومجلس اعتماد التعليم الطبي المستمر الأميركي.

لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا