مركز سدرة للطب يحتفي باليوم العالمي للمرأة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

مركز سدرة للطب يحتفي باليوم العالمي للمرأة

تاريخ الإصدار:
١٠ مارس ٢٠١٨
استضاف مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والمتخصص في تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال، جلسة نقاشية رفيعة المستوى بمشاركة نخبة من النساء الرائدات في المجتمع، وذلك على هامش الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام.
Sidra_20Medicine_20-_20Intl_20Womens_20Day_201.jpg
وخلال الجلسة، التي حضرها المئات من موظفي المركز، ألقت المتحدثات كلمات ملهمة حول طبيعة حياتهن المهنية وطموحاتهن والدروس التي تعلمنها خلال مسيرتهن العملية.

ويفخر مركز سدرة للطب بما يقدمه من إسهامات للمجتمع القطري، فبجانب تقديمه لرعاية صحية متخصصة للنساء والأطفال، يُعد المركز من الوجهات المفضلة للعمل في قطر.

وتجاوباً مع شعار اليوم العالمي للمرأة هذا العام الذي يدعو لمواصلة الضغط من أجل إحراز تقدم في ملف حقوق المرأة، افتتحت الدكتورة خلود العبيدلي، الرئيس التنفيذي لإدارة التدريب والتطوير المهني في مركز سدرة للطب، الجلسة النقاشية بكلمة ملهمة تحدثت فيها عن رؤيتها للدور الذي يمكن للمؤسسات أن تسهم من خلاله في تمكين المرأة.

وركزت العبيدلي في كلمتها على ضرورة تعزيز الإنسان لاهتماماته الشخصية حتى يتسنى له تحقيق الإنجاز والتطور، داعية إلى عدم الخوف من استخدام الذكاء العاطفي كوسيلة من وسائل القيادة.
null
كما تطرقت العبيدلي في كلمتها إلى الخطوات التي يتخذها مركز سدرة للطب لتمكين المرأة قائلة: "نهدف إلى أن يصبح مركز سدرة للطب وجهة عمل مفضلة للنساء، وقد اتخذنا خطوات عدة لتحقيق هذا الهدف إيماناً منا بأهمية عمل المرأة. وفي ضوء نسبة النساء العاملات في مركز سدرة للطب التي تخطت حاليّاً 66%، نركز هذا العام على مساعدة موظفينا في تحقيق التوازن بين مهام العمل والأسرة. فقد أثبتت الدراسات أن المؤسسات التي تسير على هذا النهج حول العالم أكثر كفاءة وإنتاجية وحفاظاً على موظفيها من غيرها. نسعى لتقديم مثال يُحتذى به ونحاول مساعدة الموظفين على تقديم أفضل ما لديهم في بيئة توفر لهم كل سبل الدعم".

يتبنى مركز سدرة للطب العديد من السياسات التي تهدف إلى استقطاب النساء للعمل به، ومنها على سبيل المثال إجازة الأمومة المميًّزة والسماح للأمهات بالعودة للعمل جزئياً مع الحصول على أجر كامل، وغير ذلك من مزايا. كما يعمل المركز هذا العام على تطوير المزيد من السياسات ومنها وضع أنظمة عمل مرنة وإجازات خاصة للحالات الأسرية الطارئة.

وأضافت الدكتورة خلود: "نلتزم بتهيئة بيئة عمل تدعم النساء وتدفعهن لإطلاق قدراتهن سواء أكان ذلك عبر توفير برامج التعليم والتطوير الشاملة أو السياسات التي تراعي الاحتياجات الخاصة للأمهات الجدد والظروف الأسرية".

تلت الكلمة الافتتاحية التي ألقتها الدكتورة خلود العبيدلي كلمات الضيوف من المتحدثات اللائي ذكرن قصص نجاحهن والوسائل التي تغلبن بها على التحديات التي واجهتهن في سبيل الموائمة بين العمل والحياة الشخصية.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا