مؤسسة قطر تشارك في نقاشات حول التعليم في واشنطن

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

مؤسسة قطر تشارك في نقاشات حول التعليم في واشنطن

تاريخ الإصدار:
٠٨ يناير ٢٠١٩
الفئة:
بيانات صحفية
شاركت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في أحدث نسخة من سلسلة نقاشات القادة التابعة لـ "إنسايد هاير إيديوكاشن"، والتي عُقدت في العاصمة الأمريكية واشنطن، تحت عنوان "التعليم العالمي العالي في ظلّ التغيرات الزمنية"، وذلك في المقر الرئيسي لمؤسسة غالوب العالمية.
Image1.JPG
وقد شارك الدكتور أحمد حسنة، رئيس جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، في سلسلة نقاشات القادة، وذلك في إطار زيارة وفد مؤسسة قطر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدّة أربعة أيام، برئاسة سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمؤسسة.
Image2.JPG
وعُقدت حلقة النقاش التي شارك فيها الدكتور أحمد حسنة، بعنوان "الاتجاهات الحديثة في التعليم العالي الدولي"، وانضمت إليه كلّ من مارجي إنسين، رئيسة كلية ديكنسون، التي تقع في كارلايل بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وكيفين كنسر، رئيس قسم دراسات سياسات التعليم، بجامعة ولاية بنسلفانيا. وترأس الحلقة السيد سكوت جاتشيك، محرر في "إنسايد هاير إيديوكاشن".
Image3.JPG
وخلال مشاركته في سلسلة النقاشات التابعة لـ "إنسايد هاير إيديوكاشن"٬ سلّط الدكتور حسنة، الضوء على أهمية تأسيس المدينة التعليمية منذ أعوام، وقال: "تؤمن مؤسسة قطر أن الاستثمار في تنمية رأس المال البشري هو الركيزة الرئيسية لتعزيز مسيرة التطور في قطر والمنطقة".

وفي حديثه عن المدينة التعليمية وما تتميز به كمنظومة مبتكرة ومتعددة الثقافات، واحتضانها طلاب يتوزعون على ما يزيد عن 60 جنسية، حيث تتوفر لهم فرص الاستفادة من هذا التنوع من خلال التفاعل مع نخبة من الأساتذة من حول العالم، قال الدكتور أحمد حسنة: "توفر المدينة التعليمية والتي تشكل نموذجًا تعليميًا وبحثيًا رائدًا للطلاب فرصة تطوير مهاراتهم في التفكير النقدي البناء، كما توفر لهم فرص النقاش في مواضيع مهمّة لقطر والعالم".  
 
وأضاف الدكتور حسنة في نقاشه حول مستقبل التعليم: "لا بدّ أن يكون لمؤسسات التعليم العالي دورًا فاعلًا في المجتمعات، وتزويدها الطلاب بالمهارات والمعرفة اللازمة، والتي تساهم في تلبية الإحتياجات الحالية والمستقبلية لسوق العمل في قطر والعالم".

وتضم المدينة التعليمية في مؤسسة قطر، إلى جانب جامعة حمد بن خليفة، ستّ جامعات مقرّها الولايات المتحدة، بما في ذلك جامعة جورجتاون في قطر، وجامعة كارنيجي ميلون في قطر، وجامعة فرجينيا كومنولث في قطر، وجامعة نورثوسترن في قطر، وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، ووايل كورنيل للطب - قطر.

وقد تم استضافة العديد من الحلقات النقاشية، التي ضمت مجموعة من القادة وصنّاع القرار، للبحث في القضايا التي تطرحها العولمة والاستراتيجيات اللازمة لمعالجتها. وشملت حلقات النقاش مواضيع متعددة منها انضمام الطلبة من مختلف الجنسيات إلى الجامعات حول العالم، والتوجه المتزايد للجامعات نحو إنشاء مقرات عالمية لها.

وتعكس مشاركة مؤسسة قطر في سلسلة محاضرات القادة التابعة لـ "إنسايد هاير إيديوكيشن" التزامها
بمواءمة جهودها في مجال التعليم العالي مع أحدث الاتجاهات العالمية في هذا المجال، من خلال المشاركة والحوار.

لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا