مؤسسة قطر تقدّم نموذجًا رائدًا في رحلة التعلّم مدى الحياة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

مؤسسة قطر تقدّم نموذجًا رائدًا في رحلة التعلّم مدى الحياة

تاريخ الإصدار:
١٨ نوفمبر ٢٠١٨
الفئة:
بيانات صحفية
توفّر مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بالتعاون مع مؤسسات التعليم العالي بالمدينة التعليمية دورات مجتمعية متنوعة وهادفة تعزز الإبداع والتفكير الإيجابي النقدي البنّاء، وذلك في إطار مبادراتها المجتمعية والتنموية التي تُسهم من خلالها في تلبية احتياجات المجتمع المحلي، وتعزيز المشاركة المجتمعية، ونشر ثقافة التعلّم مدى الحياة.
null
ويتسنى للراغبين في المشاركة في هذه الدورات التدريبية الاختيار بين مجموعات مختلفة من الدورات، والتي جاءت تحت عناوين: "مقدمة في إدارة الطوارئ والكوارث"، "كيف تطور قدراتك المهنية والذاتية"، "التحدث والخطابة بالعربية"، "فهم التسويق الرقمي"، و"استمتع بتحدث اللغة الفرنسية"، وغيرها.

وأطلقت جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، دوراتها التعليمية، للمرة الأولى، في عام 2016 حيث شهدت خلال العامين السابقين إقبالًا كبيرًا. وفي هذا الشأن قال السيد عبد الله العمادي، منسق تنظيم الفعاليات بمركز الطلاب في قسم شؤون الطلاب بجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر: " تشهد الدورات التعليمية التي توفرها جامعة حمد بن خليفة، حضورًا كبيرًا وخاصة من قبل الإناث وذلك بنسبة 80 بالمائة، وحوالي 70 بالمائة من مجمل الحضور قطريون".
Image2.jpg
وتوفر الدورات دروسًا عملية ونظرية وتدعم توفير التعليم لعموم أفراد المجتمع في قطر ولتحقيق مشاركة مجتمعية فاعلة لهم، وذلك من خلال دروس متخصصة في مواضيع القيادة والمشاركة في التدريب الفعال وريادة الأعمال وإجادة فن الخطابة.

وأضاف العمادي: "إننا نسعى إلى دعم المجتمع من خلال توفير دورات متنوعة صممت لتلبية احتياجات الطلاب وكل الأفراد ولمساعدتهم في تطورهم المهني". مضيفًا: "إن غايتنا هي أن تصبح جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، وجهة مثالية لكل الأفراد الذي يرغبون بفرصة ملائمة لمتابعة دراستهم".

وكذلك يوفر معهد دراسات الترجمة التابع لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، دورات في اللغة العربية، والفرنسية، والألمانية، والإيطالية، والصينية (الماندرين)، والبرتغالية والإسبانية. وتدعم هذه الدورات تعلم اللغات وتعززها، وهي مفتوحة لعامة الناس باختلاف قدراتهم، ومن كافة الشرائح العمرية.
وفي هذا السياق، قالت الدكتورة سينثيا ج. هيبزغارد، المساعدة الأولى للعميد ومديرة التعليم التنفيذي والمهني في جامعة جورجتاون في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر: "أن المجتمع لديه رغبة مستمرة بالتعلم ونحن نريد دعمه من خلال توفير أفضل تعليم له“. وأضافت قائلًة: "تهدف دورات التعليم المجتمعية التي توفرها جامعة جورجتاون في قطر إلى خلق بيئة تحفيزية لأفراد المجتمع وتوطيد علاقتهم بالجامعة، لذا تكتسب هذه الدورات أهمية بالغة بالنسبة لنا".

ومنذ إطلاقها في العام 2015، شهدت الدورات التعليمية في جامعة جورجتاون في قطر إقبالًا متزايدًا، حيث وصل عدد المشاركين في النسخة الحالية التي بدأت بتاريخ 28 أكتوبر الماضي إلى ما يقارب 125 مشارك، ليصل إجمالي عدد المشاركين في هذه الدورات إلى 913 شخص.

ويذكر أن دورات جامعة جورجتاون في قطر تفتح أبوابها مرتين سنويًا في الخريف والربيع، وتبلغ مدة البرنامج ستة أسابيع متتالية، وهي متوفرة باللغتين العربية والإنجليزية. وتشمل الدورات التعليمية مجموعة واسعة من المواضيع مثل "الشؤون الدولية" دروس حول مهارات الحياة، والتطوير المهني، وتصميم مواقع الانترنت، والأدب.

لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا