جامعة نورثويسترن في قطر تحتفل بتخريج أكبر دفعة في تاريخها

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

جامعة نورثويسترن في قطر تحتفل بتخريج أكبر دفعة في تاريخها

تاريخ الإصدار:
٠٨ مايو ٢٠١٨
قال فؤاد حسن، المتحدث باسم طلاب الجامعة في حفل التخرج، أثناء حديثه في كلمة الحفل عن السبب الذي دعاه للالتحاق بنورثويسترن "كان الناس يفتحون أفواههم وتتسع عيونهم ويتبعون ذلك بسعال لا داعي له لمدارة ارتباكهم" عندما يخبرهم بأنه التحق بالجامعة ليدرس الأفلام والمسرح، موضحًا أنه كان متفهمًا لارتباك الناس وسببه أنه كفيف البصر.

وكما أخبر الجمهور، لم يختلف السبب الذي التحق من أجله فؤاد بالجامعة منذ أربعة أعوام إلى الآن، قائلًا "هذا ما أحبه وهذا ما سأفعله".
Photo 1 (3).jpg
حسن هو واحد من 61 طالبًا والذين يشكلون قوام الدفعة السابعة في جامعة نورثويسترن في قطر، وخلال حديثه ذكّرهم جميعًا بكل ما أنجزوه خلال أعوامهم الأربعة التي قضوها في نورثويسترن. وبذلك يصبح عدد الخرجين من الجامعة 282 منذ حفل التخريج الأول في عام 2012.

وأكمل حسن قائلا: "الفترة التي قضيناها في نورثويسترن دفعتنا لتحقيق أهداف سامية، واستنهضت فينا روح الشجاعة لنسلُك سُبلًا أكثر وعورة. لقد علمتنا نورثويسترن، نحن طلاب الصحافة والإعلام، أن نسعى وراء القصص المنسيَّة ونرويها للعالم، أن يتواصل كل منا مع الآخر ويكون عونًا له، وأهم من ذلك أن نحارب من أجل ما نؤمن به".

وتحدثت شارمين عبيد-شينوي، الصحفية الفائزة بجوائز والناشطة الحقوقية وصانعة الأفلام، عن دور الصحافة المهم في عصرنا الحالي والدروس التي تعلمتها خلال كتابتها لأول قصة صحفية حول التنمر في باكستان، موضحةً أن جميعها مُستقاة من درس علمه لها والدها منذ سنوات: "إذا كنت تروين الحقيقة، فسأقف معك وكذلك العالم."
Photo 2 (3).jpg
وبعد أن استفاضت في تقديم المزيد من الدروس التي تعلمتها في حياتها، لخصت شارمين نصيحتها للخريجين بقولها إن رحلة حياتهم تبدأ الآن وعليهم أن "تتذكروا أن الأحلام العنيدة تستحق السعي لتحقيقها، تذكروا الدفاع عن أنفسكم، لا تلينوا، قاوموا، وتحمّلوا، وتقبّلوا الإخفاق، واعتذروا عند ارتكاب الأخطاء، وتقاسموا الخبز مع الغرباء".

أما رئيس جامعة نورثويسترن مورتون شابيرو الذي اعتاد حضور جميع حفلات تخرج جامعة نورثويسترن في قطر منذ تعيينه رئيسًا للجامعة الأم فتحدث للخريجين وعائلاتهم عن مدى الإلهام الذي أمدَه به طلاب جامعة نورثويسترن في قطر على مدار السنين، قائلًا للخريجين: "أنتم لا تحملون علم نورثويسترن الأرجواني بكل فخر وحسب، بل أنتم تجسيد تام لأفضل ما يمكننا تقديمه. واليوم تنضمون إلى شبكة خريجي الجامعة التي تزيد عن 200 ألف خريج من مختلف أنحاء العالم، وكلي ثقة بأنكم أيضًا ستتركون بصمتكم في العالم ".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.