جامعة حمد بن خليفة تنظّم ندوة عن التمويل الإسلامي والتكنولوجيا المالية والعملات المشفرة

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

جامعة حمد بن خليفة تنظّم ندوة عن التمويل الإسلامي والتكنولوجيا المالية والعملات المشفرة

تاريخ الإصدار:
١٠ ديسمبر ٢٠١٧
نظم مركز الاقتصاد والتمويل الإسلامي التابع لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، ندوة هدفها الاطلاع على وجهات نظر أصحاب المصلحة في قطاع التمويل الإسلامي، والمؤسسات المالية الإقليمية، والجهات التنظيمية، عن التطورات الحالية في مجال التكنولوجيا المالية والعملات المشفرة، وما إذا كانت هذه المؤسسات المالية تخطط لدمج هذه الابتكارات في نماذج أعمالها. وألقى سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني، محافظ مصرف قطر المركزي الكلمة الافتتاحية خلال الندوة، فيما ترأس النقاش البروفيسور فولكر نينهاوس، الرئيس السابق لجامعة ماربورغ الألمانية، والباحث المعروف في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي.
IFC_6311.JPG
وشهدت الندوة، التي أقيمت في يوم سابق من الأسبوع الماضي، مشاركة نخبة من الرؤساء التنفيذيين والأكاديميين وقادة قطاع التمويل الإسلامي. وتضمنت الجلسات مناقشات مفتوحة تحت إشراف متخصصين، وجرت حسب جدول أعمال تم وضعه مسبقًا. وكان طلاب جامعة حمد بن خليفة من بين المدعوين للاستفادة من هذه الفرصة، ولقاء قادة القطاع، وبناء علاقات مفيدة للحصول على فرص التدريب والعمل في المستقبل.

وفي كلمته في ندوة التمويل الإسلامي والتكنولوجيا المالية والعملات المشفرة، قال سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني: "شهد مجال التمويل الإسلامي نموًا هائلًا خلال العقد الماضي، وأصبح واحدًا من أسرع الأنظمة نمواً في القطاع المالي، في حين عانت بقية الأنظمة التقليدية بشكل كبير من جرّاء الأزمات العالمية. ويظهر ذلك جليًا من خلال حجم الفرص التي أتاحها التمويل الإسلامي، والتي دفعت المصارف التقليدية والقطاع المالي عمومًا في البلدان غير الإسلامية إلى طرح منتجات مالية إسلامية استفاد منها الكثيرون ممن لم يحصلوا على الخدمات المالية التقليدية."

وتأكيدًا على هدف جامعة حمد بن خليفة بأن تكون مصدرًا وطنيًا للمعرفة يخدم قطاعي الحكومة والصناعة والمجتمع في دولة قطر، قال الدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية: "من الضروري أن نوفر لطلابنا كافة الفرص المتاحة للتعلم والتطور. وتشكل هذه الندوة تجربة فريدة لقادة ومبتكري المستقبل في قطر للقاء أبرز خبراء القطاع واكتساب المعرفة والمشورة المباشرة منهم والاطلاع على أمثلة واقعية من عالمنا حول أحدث القضايا التي يواجهها قطاع التمويل الإسلامي".
null
وتناولت النقاشات هذا العام النمو الذي شهدته التكنولوجيا المالية والعملات المشفرة مؤخرًا، وتأثيرها على الاقتصاد المحلي عمومًا وعلى قطاع التمويل الإسلامي على وجه الخصوص. وركز الجزء الأول من الندوة على استخدام التكنولوجيا المالية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي. ويشير مصطلح التكنولوجيا المالية إلى التقنيات المبتكرة المستخدمة في تنفيذ الخدمات المالية، مثل منصات التمويل الجماعي عبر الإنترنت وأنظمة الدفع عبر الهاتف المتحرك. وتبادل المشاركون وجهات النظر حول التحديات التي قد تواجهها المؤسسات المالية في أماكن عملها، وعن نظرة المؤسسات والأفراد على اختلافهم إلى العملات المشفرة وتكنولوجيا التأمين والتكنولوجيا التنظيمية في المنطقة.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.