جامعة كارنيجي ميلون في قطر تختتم ندوة "ملتقى العقول"

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

جامعة كارنيجي ميلون في قطر تختتم ندوة "ملتقى العقول"

تاريخ الإصدار:
٠٤ مايو ٢٠١٨
منحت جامعة كارنيجي ميلون في قطر الطالبة فاطمة طليلي عبدالواسع جائزة أفضل مشروع بحثي عن بحثها الذي يستهدف تطوير عملية آلية لاكتشاف الشقوق والعيوب في الخرسانة. وكانت فاطمة واحدة من بين أكثر من 50 باحثًا من المشاركين في ندوة "ملتقى العقول 2018" بجامعة كارنيجي ميلون في قطر.
Fatima Tlili, Best Project.jpg
ووظفت فاطمة، خريجة برنامج علوم الحاسوب بجامعة كارنيجي ميلون في قطر، مزيجًا من تقنيات معالجة الصور وطرق التعلم العميقة لتحديد الشقوق المحتملة وتخطيطها باستخدام صور التقطتها طائرات بدون طيار. وأشرَّف البروفيسور جياني دي كارو، الأستاذ المشارك في برنامج علوم الحاسوب بجامعة كارنيجي ميلون في قطر، على فاطمة خلال إنجازها لمشروعها.

وقال البروفيسور مايكل تريك، عميد جامعة كارنيجي ميلون في قطر: "إننا، في جامعة كارنيجي ميلون، كثيرًا ما نصف أبحاثنا بأنها ’أعمال مهمة‘، ونحن نجري أبحاثنا في مسائل سيكون لها تأثير حقيقي على العالم. ويجسد عمل فاطمة هذا النهج، باستخدام أسلوب التعلم العميق لإيجاد طريقة أفضل للحفاظ على سلامة المباني، والأنفاق، والجسور".
Dr. Barak Yehya.jpg
وعكف عدد من الحكام المتمرسين على تقييم الملصقات، وقدموا تعليقاتهم إلى الباحثين، وقرروا هوية الفائزين بالجوائز الرئيسية. وذهبت جائزة المركز الثاني إلى الطالب محمد أسامة بن شهزاد، الذي استخدم المعلوماتية الحيوية لتصنيف التنوع البكتيري في مياه الصابورة التي تصرفها سفن البضائع في قطر. وجاءت في المركز الثالث على قائمة أبرز المشاريع البحثية دراسة عن الحوادث المرورية وخدمات الطوارئ في الولايات المتحدة أجراها الطالبان محمد علي بشير وعمير قاضي. كما فازت الطالبة لطيفة خالد آل ثاني بجائزة أفضل ملصق بحثي عن مشروعها الذي يرمي إلى إعادة صياغة كيفية تفاعل الزوار مع مقتنيات المتاحف بطريقة افتراضية.

وشكَّل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي لجنة تحكيم اختارت المشاريع في كل من مجالات العلوم البيولوجية، وعلوم الحاسوب، وأنظمة المعلومات. وقدَّم الدكتور منير تاج، مدير أول برنامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي الجوائز إلى الطلاب الفائزين.

وبهذه المناسبة، صرَّح الدكتور منير قائلًا: "كان من الصعب للغاية إجراء هذه الاختيارات لأن جميع المشاريع التي تلقتها اللجنة كانت رائعة ومقدمة من طلاب رائعين. ويفخر الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي جدًا بدعم هؤلاء الباحثين الشباب."

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.