تمكين‭ ‬الطلاب عبر‭ ‬البيانات‭ ‬الضخمة

  • من:
  • تاريخ النشر: ٢٨ أبريل ٢٠١٦
    الفريق‭ ‬المصمم‭ ‬لمختبر‭ ‬قطر‭ ‬لبحوث‭ ‬تحليل‭ ‬ودراسة‭ ‬سوق‭ ‬الأموال‭ ‬التابع‭ ‬لجامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬عضو‭ ‬مؤسسة‭ ‬قطر،‭ ‬يوضّح‭ ‬رحلة‭ ‬تحوله‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬أداة‭ ‬تعليمية‭ ‬إلى‭ ‬مختبر‭ ‬رقمي‭ ‬لا‭ ‬محدود.
    420A8130.jpg

    في‭ ‬عالم‭ ‬يزداد‭ ‬تواصلًا‭ ‬وتقاربًا،‭ ‬أصبح‭ ‬للتعليم‭ ‬شكل‭ ‬آخر‭ ‬بفضل‭ ‬الابتكار‭ ‬وما‭ ‬يؤول‭ ‬إليه‭. ‬فما‭ ‬عهدناه‭ ‬من‭ ‬حضور‭ ‬الطلاب‭ ‬لمحاضراتهم‭ ‬وتلقيهم‭ ‬العلم‭ ‬إملاءً،‭ ‬تغيّر‭ ‬تغيرًا‭ ‬جذريًا‭ ‬بفضل‭ ‬التقدم‭ ‬التكنولوجي،‭ ‬وأصبح‭ ‬للعلاقة‭ ‬بين‭ ‬المعلم‭ ‬والطالب‭ ‬سمتًا‭ ‬آخر‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬تمكين‭ ‬الطلاب‭ ‬مطلبًا‭ ‬ومرغبًا‭.‬

    أطلقت‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬إحدى‭ ‬الجامعات‭ ‬الشريكة‭ ‬لمؤسسة‭ ‬قطر،‭ ‬مختبر‭ ‬قطر‭ ‬لبحوث‭ ‬تحليل‭ ‬ودراسة‭ ‬سوق‭ ‬الأموال‭ ‬‮‬‬ليوفّر‭ ‬لطلابها‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬التخصصات‭ ‬منصةً‭ ‬تتيح‭ ‬لهم‭ ‬معالجة‭ ‬معلومات‭ ‬أسواق‭ ‬المال‭ ‬العالمية‭ ‬آنيًا،‭ ‬وتفسيرها،‭ ‬وإعادة‭ ‬صياغتها‭. ‬

    يمثّل‭ ‬هذا‭ ‬المختبر‭ ‬أول ‭ ‬‮ «‬مختبر‭ ‬ذكي»‬‭ ‬  من‭ ‬نوعه‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬ويحتوي‭ ‬على‭ ‬شاشة‭ ‬تفاعلية‭ ‬ضخمة‭ ‬تتيح‭ ‬لمستخدميه‭ ‬فرز‭ ‬المعلومات‭ ‬وتحليل‭ ‬اتجاهات‭ ‬الأسواق‭ ‬المالية‭ ‬على‭ ‬الصعيدين‭ ‬الكلي‭ ‬والجزئي‭. ‬وتنظم‭ ‬واجهة‭ ‬المستخدم‭ ‬المعلومات‭ ‬وتحلّلها‭ ‬باستخدام‭ ‬تقنيات‭ ‬البيانات‭ ‬المصورة‭ ‬وتحليل‭ ‬الأعمال‭ ‬وعلوم‭ ‬الكمبيوتر‭.‬

    وجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬المختبر‭ ‬الذكي‭ ‬من‭ ‬بنات‭ ‬أفكار‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬جون‭ ‬أوبراين،‭ ‬العميد‭ ‬المشارك‭ ‬بجامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬وفؤاد‭ ‬فاروقي،‭ ‬أستاذ‭ ‬مساعد‭ ‬بجامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر؛‭ ‬وانضم‭ ‬إليهم‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬زيشان‭ ‬حنيف،‭ ‬باحث‭ ‬مساعد‭ ‬وخريج‭ ‬قسم‭ ‬علوم‭ ‬الحاسبات‭ ‬بجامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭.‬

    وأوضح‭ ‬أوبراين‭ ‬فكرة‭ ‬المختبر‭ ‬قائلًا ‬‮«‬لقد‭ ‬تطوّرت‭ ‬فكرة‭ ‬المختبر‭ ‬الذكي‭ ‬من‭ ‬مشروع‭ ‬بحثي‭ ‬عن‭ ‬المؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬التقليدية‭ ‬والإسلامية‭ ‬في‭ ‬الدوحة‭ ‬والخليج‭. ‬أدركنا‭ ‬وقتها‭ ‬أن‭ ‬لدينا‭ ‬كمًا‭ ‬ضخمًا‭ ‬من‭ ‬البيانات‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬آلية‭ ‬فاعلة‭ ‬لتصنيفها‭ ‬وتقديمها‭ ‬للطلاب‭ ‬وأعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬عبر‭ ‬منصة‭ ‬رسمية‮»‬‭‬.

    ومن‭ ‬جهته،‭ ‬قال‭ ‬فاروقي ‬‮«‬اقتصر‭ ‬استخدام‭ ‬البيانات‭ ‬في‭ ‬الأساس‭ ‬عليّ،‭ ‬وعلى‭ ‬جون،‭ ‬وعدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬الذين‭ ‬يدرسون‭ ‬المال‭. ‬ورأينا‭ ‬حينها‭ ‬أن‭ ‬علينا‭ ‬التوسع‭ ‬في‭ ‬الأمر،‭ ‬ووجدنا‭ ‬أن‭ ‬أفضل‭ ‬سبيل‭ ‬لهيكلة‭ ‬هذه‭ ‬البيانات‭ ‬بصفة‭ ‬رسمية‭ ‬ربما‭ ‬يتم‭ ‬عبر‭ ‬مختبر‭ ‬أو‭ ‬كيان‭ ‬يجتذب‭ ‬الآخرين‭ ‬إليه‭. ‬جرى‭ ‬إعداد‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الخريف‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬ثم‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬شهر‭ ‬أغسطس‭ ‬2015‭ ‬منحتنا‭ ‬الجامعة‭ ‬رسميًا‭ ‬غرفة‭ ‬لابتكار‭ ‬هذا‭ ‬المختبر‮»‬‭‬.

    تولى‭ ‬حنيف،‭ ‬الذي‭ ‬تخرج‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2015،‭ ‬إدارة‭ ‬المختبر‭ ‬في‭ ‬الفريق،‭ ‬وأوضح‭ ‬لمجلة‭ ‬‮«‬المؤسسة‮»‬‭ ‬أن‭ ‬أول‭ ‬حديث‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬أوبراين‭ ‬وفاروقي‭ ‬دار‭ ‬حول‭ ‬ما‭ ‬ينبغي‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬عرض‭ ‬البيانات،‭ ‬وأضاف‭ ‬قائلًا ‬‮«‬كلي‭ ‬يقين‭ ‬بأن‭ ‬المختبر‭ ‬سيعود‭ ‬بالفائدة‭ ‬على‭ ‬الطلاب‭ ‬بصور‭ ‬متعددة‭. ‬ولكم‭ ‬تمنيت‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬المنصة‭ ‬متاحة‭ ‬لي‭ ‬سابقًا‭ ‬عندما‭ ‬كنت‭ ‬طالبًا‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭. ‬وسيفهم‭ ‬الطلاب‭ ‬ما‭ ‬أعني‭ ‬بذلك‭. ‬يمكن‭ ‬بالفعل‭ ‬الوقوف‭ ‬داخل‭ ‬حجرة‭ ‬الدراسة‭ ‬وتعليم‭ ‬الطلاب‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تريد،‭ ‬ولكن‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬اصطحبتهم‭ ‬إلى‭ ‬المختبر‭ ‬الذكي‭ ‬ليشاهدوا‭ ‬بأعينهم‭ ‬البيانات‭ ‬وهي‭ ‬تُعرض‭ ‬آنيًا،‭ ‬سترى‭ ‬اختلافًا‭ ‬ملحوظًا‭ ‬في‭ ‬مدى‭ ‬تفاعلهم‭ ‬واستجابتهم‮»‬‭‬.


    عرض‭ ‬القدرات
    كان‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬هذا‭ ‬التعاون،‭ ‬الذي‭ ‬تعدّدت‭ ‬فيه‭ ‬التخصصات‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أوبراين‭ ‬وفاروقي‭ ‬وحنيف،‭ ‬هو‭ ‬تطوير‭ ‬أداة‭ ‬تعليمية‭ ‬للطلاب‭ ‬للربط‭ ‬بين‭ ‬النظرية‭ ‬والتطبيق‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬الحقيقي‭. ‬فكُلّف‭ ‬طلاب‭ ‬المراحل‭ ‬العليا‭ ‬الذين‭ ‬يدرسون‭ ‬الأسواق‭ ‬المالية‭ ‬بجامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬بتقييم‭ ‬الشركات‭ ‬المدرجة‭ ‬في‭ ‬بورصة‭ ‬قطر،‭ ‬وطرح‭ ‬توصياتهم‭ ‬لتحقيق‭ ‬أقصى‭ ‬استفادة‭ ‬ممكنة‭ ‬من‭ ‬محفظة‭ ‬استراتيجيات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الذكية‭‬‭ ‬الخاصة‭ ‬بهم‭. ‬كذلك‭ ‬ذاع‭ ‬صيت‭ ‬المختبر‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬المال‭ ‬ولم‭ ‬يبدأ‭ ‬العمل‭ ‬فيه‭ ‬بعد‭.‬

    جرى‭ ‬تقديم‭ ‬المختبر‭ ‬الذكي‭ ‬ضمن‭ ‬أعمال‭ ‬الدورة‭ ‬الخامسة‭ ‬والخمسين‭ ‬للجمعية‭ ‬العامة‭ ‬والاجتماع‭ ‬السنوي‭ ‬للاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للبورصات‭ ‬الذي‭ ‬استضافته‭ ‬بورصة‭ ‬قطر‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬2015‭. ‬ولم‭ ‬يمر‭ ‬ستة‭ ‬أسابيع‭ ‬أخرى‭ ‬حتى‭ ‬قُدّم‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬يوروموني‭ ‬قطر‭. ‬ودُعيت‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬لحضور‭ ‬معرض‭ ‬ومؤتمر‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015،‭ ‬حيث‭ ‬عرض‭ ‬الفريق‭ ‬حركة‭ ‬إعصار‭ ‬متجه‭ ‬نحو‭ ‬ساحل‭ ‬سلطنة‭ ‬عمان‭ ‬آنيًا‭ ‬أمام‭ ‬حضور‭ ‬المؤتمر،‭ ‬كما‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬تحديد‭ ‬موقع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الناقلات‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬وتأثيرها‭ ‬على‭ ‬الأسواق‭ ‬الإقليمية‭.‬

    وعودة‭ ‬إلى‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬الطلاب‭ ‬تعلموا‭ ‬استخدام‭ ‬المنصة‭ ‬عبر‭ ‬التطبيق‭ ‬وليس‭ ‬الشرح‭ ‬النظري‭. ‬فنجد‭ ‬أنه‭ ‬خلال‭ ‬هاكاثون‭ ‬التداول‭ ‬الآلي‭ ‬الذي‭ ‬شهد‭ ‬انطلاقة‭ ‬المختبر‭ ‬الذكي،‭ ‬تنافس‭ ‬طلاب‭ ‬برامج‭ ‬إدارة‭ ‬الأعمال‭ ‬ونظم‭ ‬المعلومات‭ ‬وعلوم‭ ‬الحاسوب،‭ ‬وأتيح‭ ‬لكل‭ ‬منهم‭ ‬ثلاث‭ ‬محاولات‭ ‬حاكوا‭ ‬فيها‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬للتداول‭ ‬التجاري‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬بورصة‭ ‬نيويورك‭. ‬وفاز‭ ‬الفريقان‭ ‬الحاصلان‭ ‬على‭ ‬المركزين‭ ‬الأول‭ ‬والثاني‭ ‬برحلة‭ ‬إلى‭ ‬مدينة‭ ‬نيويورك‭ ‬لزيارة‭ ‬الحي‭ ‬المالي‭ ‬ومشاهدة‭ ‬عمليات‭ ‬التداول‭ ‬اليومية‭.‬

    وعلق‭ ‬فاروقي‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬قائلًا ‬‮«‬كان‭ ‬الهاكاثون‭ ‬مثالًا‭ ‬حيًا‭ ‬لفوائد‭ ‬المختبر‭ ‬الذكي‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬التخصصات‭ ‬والمجالات‭. ‬وليس‭ ‬أدل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الفرق‭ ‬التي‭ ‬حصدت‭ ‬المراكز‭ ‬الثلاثة‭ ‬الأولى‭ ‬ضمت‭ ‬أعضاء‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬تخصصات‭ ‬علوم‭ ‬الحاسوب‭ ‬وإدارة‭ ‬الأعمال‭ ‬ونظم‭ ‬المعلومات،‭ ‬فعادة‭ ‬ما‭ ‬تقتصر‭ ‬هذه‭ ‬الفعاليات‭ ‬على‭ ‬طلاب‭ ‬علوم‭ ‬الحاسوب‭ ‬ونظم‭ ‬المعلومات‭ ‬فحسب،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هاكاثون‭ ‬التداول‭ ‬الآلي‭ ‬أضاف‭ ‬إليها‭ ‬مجالي‭ ‬التجارة‭ ‬والمال‮»‬‭‬.

    إثبات‭ ‬المفهوم
    يتفق‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أيضًا‭ ‬حنيف‭ ‬إذ‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬الهاكاثون‭ ‬كان‭ ‬الدليل‭ ‬الأمثل‭ ‬على‭ ‬شغف‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬طلاب‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬واهتمامهم‭ ‬بالابتكار،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬سائدًا‭ ‬أيضًا‭ ‬في‭ ‬الجامعات‭ ‬الأخرى‭ ‬الشريكة‭ ‬لمؤسسة‭ ‬قطر‭.‬

    وأكد‭ ‬حنيف‭ ‬قائلًا ‬‮«‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الهاكاثون‭ ‬وسيلة‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬التعليم،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يتيح‭ ‬للطلاب‭ ‬أيضًا‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬مفاهيم‭ ‬جديدة‭. ‬فأنا‭ ‬لو‭ ‬كنت‭ ‬لا‭ ‬أزال‭ ‬طالبًا‭ ‬الآن،‭ ‬لسعيت‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة‭ ‬لتعلم‭ ‬المزيد‭ ‬عن‭ ‬التداول‭ ‬الآلي‭ ‬خلال‭ ‬دراستي‭ ‬واكتساب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المهارات‭. ‬وأتمنى‭ ‬مستقبلًا‭ ‬أن‭ ‬تنظر‭ ‬المؤسسات‭ ‬التعليمية‭ ‬الأخرى‭ ‬بالمدينة‭ ‬التعليمية‭ ‬إمكانية‭ ‬التعاون‭ ‬وأوجهه،‭ ‬فلا‭ ‬زال‭ ‬بالإمكان‭ ‬إضافة‭ ‬عناصر‭ ‬أخرى‭ ‬للمختبر‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬انضمت‭ ‬الجامعات‭ ‬الشريكة‭ ‬لمؤسسة‭ ‬قطر‭ ‬لهذا‭ ‬المشروع‮»‬‭‬.

    هذا،‭ ‬ويشهد‭ ‬المختبر‭ ‬‮«‬تطورًا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬متوقعًا‮»‬‭ ‬ على‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬أوبراين‭. ‬ويزمع‭ ‬الفريق‭ ‬توسيع‭ ‬الهاكاثون‭ ‬ليكون‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الجامعات‭ ‬ويجري‭ ‬تنظيمه‭ ‬بصفة‭ ‬سنوية‭. ‬فما‭ ‬بدأ‭ ‬كأداة‭ ‬تعليمية‭ ‬مخصصة‭ ‬لبرنامج‭ ‬دراسي‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كارنيجي‭ ‬ميلون‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬قد‭ ‬يصبح‭ ‬يومًا‭ ‬ما‭ ‬منصة‭ ‬لرواد‭ ‬الصناعة‭ ‬ومرجعًا‭ ‬للطلاب‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬
أنحاء‭ ‬البلاد‭.‬