إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

October 10, 2016

تكساس إي آند أم قطر تشارك في "سيرن لتكنولوجيا الكاشفات"

مشاركة
بدعم وتمويل من قطاع البحث والتطوير في مؤسسة قطر، احتفت "جامعة تكساس إي آند أم قطر" مؤخّراً بحصول أحد طلابها المتخصّصين في مجال الهندسة الميكانيكية على شرف المشاركة في "برنامج تكنولوجيا الكاشفات" الذي نظّمته المنظمة الأوروبية للبحوث النووية "سيرن"، المركز الأكبر من نوعه في العالم المتخصّص بالأبحاث النووية وأبحاث فيزياء الطاقة العالية، وذلك في إطار برامج التدريب العملي الصيفية التي تقيمها المنظّمة للطلاب.
DSC_3525.jpg
ويعد فهد آل ثاني هو الطالب الثاني الذي يحظى بفرصة المشاركة في برنامج "سيرن" التدريبي، بعد مشاركة الطالب عبدالله السويدي في دورة العام الماضي.وتخلّل البرنامج التدريبي، الذي استمر على مدار ثمانية أسابيع متتالية، سلسلة من الفعاليات والأنشطة التثقيفية المتنوّعة التي أسهمت في إثراء تجربة المشاركين على صعيد التدريب العملي والأبحاث العلمية.

وتضمّنت الأسابيع الست الأولى من جدول أعمال البرنامج مجموعةً من الندوات المستفيضة التي تمحورت حول استعراض آخر التقنيات الناشئة في صناعة الكاشفات واستعراض ملامح مستقبل تكنولوجيا المسرّعات، بالإضافة إلى عدد من ورش العمل التفاعلية والعملية لاختبار كاشفات الغاز الإلكترونية.
TEXAS_A_AND_M.gif
ويُذكر أن برنامج "سيرن" الصيفي يستهدف الطلاب في اختصاصات الفيزياء والحوسبة والهندسة، بحيث يتيح لهم الفرصة للانضمام إلى فرق الأبحاث في العاصمة السويسرية جنيف ومساعدتهم في الأعمال والمهام اليومية. تأسس مركز "سيرن" في عام 1954، وهو أكبر مركز للبحوث في العالم للبحوث النووية والفيزياء العالية الطاقة. وبفضل الجهود المستمرة لفريق الأبحاث القطري، تم مؤخّراً توقيع اتّفاقية تعاون بين "قطاع البحث والتطوير في مؤسّسة قطر" و"سيرن" في مجال التدريب العملي للطلاب، والتي أثمرت عن مشاركة فهد آل ثاني في دورة العام من "برنامج تكنولوجيا الكاشفات".


لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا