إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

March 15, 2015

حافلة "يلاّ ناتشيرال" تحط الرّحال في مؤسسة قطر

مشاركة
استمتع المئات من طلاب المدارس بالتمارين الرياضية وتعرفوا بطريقة شيّقة على أنماط الحياة الصحية، بعد أن توقفت حافلة "يلاّ ناتشيرال"، إحدى مبادرات حملة "صحتك أولاً"، في مؤسسة قطر على مدى خمسة أيام متتالية. وتهدف الحافلة المتنقلة إلى التعريف بالفوائد العديدة للتمارين الرياضية وتناول الأغذية العضوية الطازجة، في إطار حملة "صحتك أولاً" التي أطلقتها كلية طب وايل كورنيل في قطر.
حافلة يلاّ ناتشيرال تحط الرّحال في مؤسسة قطر
حققت هذه المبادرة نجاحاً واسعاً، إذ استقطبت الطلاب والمعلمين من مدارس الدوحة والشمال والخور وكذلك طلاب المدينة التعليمية، الذين تعرفوا على الطريق السهلة في تحضير الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية. ولعلّ الركن الذي جذب المشاركين أكثر، هو ركن تحضير العصائر الطبيعية المخفوقة من خلال الاستعانة بدراجة هوائية خاصة تعصر الفواكه والخضار عند تحريك الدواسات.
YHF-YN-CC_3603.jpg
كذلك استقبلت حافلة "يلاّ ناتشيرال" طلاب مركز الشفلح برفقة المشرفات عليهم والأخصائية الاجتماعية ليلى شاهين التي قالت إن الطلاب استمتعوا إلى حد بعيد بهذه الفعالية المبتكرة حيث كانت التجربة مرحة وممتعة إلى أبعد الحدود إلى جانب التوعية المتمثلة في تعريفهم بأهمية تناول الأطعمة الصحية والطبيعية والمواظبة على التمارين الرياضية.
حافلة يلاّ ناتشيرال تحط الرّحال في مؤسسة قطر
يُذكر أن حافلة "يلاّ ناتشيرال" ستنتقل إلى حديقة متحف الفن الإسلامي خلال الفترة بين 24-28 مارس الجاري في إطار مشاركتها في مهرجان قطر العالمي للأغذية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن "يلاّ ناتشيرال" توزع على الجمهور وصفات طعام صحية وكتيبات عن التغذية السليمة وشروحات حول التمارين الرياضية. كما تتضمن حافلة "يلاّ ناتشيرال" ميزاناً متطوراً يقدم معلومات حيوية للجمهور مثل مؤشر كتلة الجسم ونسبة العضل في الجسم.

يمكن للجميع إرسال تغريدات حول تجربتهم مع "يلاّ ناتشيرال" باستعمال الوسم #YallaNatural و #YHF و #SahtakAwalan كما بإمكانهم زيارة صفحة "صحتك أولاً" على الفيسبوك أو تويتر أو إنستاجرام وتبادل المعلومات والصور مع المشتركين الآخرين عن المحاصيل التي زرعوها أو الوجبات الصحية التي أعدوها أو التمارين الرياضية التي مارسوها.

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.