2015 M10 6

"ويش" يناقش السلوك غير المهني للأطباء

مشاركة
يستضيف مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، أحد المبادرات العالمية التي أطلقتها مؤسسة قطر للتربية، بالاشتراك مع إمبريال كوليدج لندن، هذا الأسبوع ندوة عبر الإنترنت لمناقشة المخاوف المحيطة بالسلوكيات غير المهنية لبعض الأطباء، والتي تشكل خطرًا غير مقبول على سلامة المرضى.
مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية ويش
تُقام الندوة يوم 7 أكتوبر ضمن سلسلة "برنامج تسريع الرعاية الصحية الأكثر سلامة"، التي تُنظمها شبكة الأنظمة الصحية القيادية (LHSN) عبر الإنترنت، وهي عبارة عن مبادرة أطلقها "ويش" بهدف نشر أفضل الممارسات الطبية وحثّ النظم الصحية في جميع أنحاء العالم على توفير رعاية صحية أكثر سلامة للمرضى.

ومن المقرر أن يتولى الدكتور كيفين ستيوارت، مدير وحدة الفعالية السريرية والتقييم في الكليّة الملكية للأطباء، قيادة الندوة عبر الشبكة العنكوتية، والتي تنعقد تحت عنوان "السلوك غير المهني: مخاطر غير مقبولة على سلامة المرضى". ويُنتظر أن تكشف الندوة عن أدلة واضحة تشير إلى وجود علاقة بين السلوك غير المهني والأخطاء الطبية، وذلك بالرغم من أن الغالبية العظمى من الأطباء تتصرف وفقًا لأعلى المعايير المهنية.

وسوف تركّز الندوة على التحديات الرئيسية التي تواجه النظم الصحية في محاولة تعريف ما يمكن اعتباره سلوكًا غير مهني وفهم آثاره الضارة على المرضى. ويلي الندوة نقاش حول أفضل السبل للتعامل مع هذه السلوكيات الخطرة ومحاولة تقويمها، ولا سيّما بعد إماطة اللثام عن قيام أفراد من أطقم التمريض ومديري الأقسام الطبية بالضلوع فيها.

من جهته، قال إجبرت شيلينجز، المدير التنفيذي لمؤتمر "ويش": "يتعرض واحدٌ من أصل عشرة مرضى للأذى أثناء فترة استشفائه. ولهذا قررنا أن تكون سلامة المرضى محورَ البرنامج لمدة سنة كاملة. وليس هناك في العالم أي برنامج صحي آخر نجح على نطاق عالمي كهذا البرنامج من حيث الإنتشار الواسع لأهم الممارسات حول العالم، وإنه لمن دواعي فخرنا أن تقود مؤسسة قطر هذا النوع من البرامج التي تحرص على سلامة المرضى في شتى أنحاء العالم

يأتي برنامج تسريع الرعاية الصحية الأكثر سلامة في إطار مبادرة شبكة الأنظمة الصحية القيادية "LHSN" التي أطلقها "ويش" وإمبريال كوليدج لندن. وقد تأسست هذه الشبكة في العام 2009 وتعاونت منذ ذلك الحين مع 21 نظامًا صحيًا في 11 دولة من خلال مساعدتها في التغلب على التحديات التي تواجهها على صعيد تقديم خدمات رعاية ذات قيمة عالية لسكان تلك الدول. ويقارن أعضاء الشبكة أداءهم بأداء نظرائهم ويتعلمون من الخبراء ومن هم في احتكاك مباشر مع الجمهور خلال الندوات عبر الإنترنت، كما أنهم أعضاء فاعلون في مجتمع يلتزم بالتحسين والابتكار في تقديم الرعاية.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا