إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

May 11, 2016

ويش تستعرض نتائج تقرير شبكة الأنظمة الصحية القيادية

مشاركة
ناقش مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" النتائج الأولية لتقرير شبكة الأنظمة الصحية القيادية في روالبندي، باكستان، على هامش أعمال "المؤتمر الدولي الأول لسلامة المرضى"، كما استعرض بشكل شامل برنامج "كير ريبورت"، أحد الابتكارات المميزة التي عُرضت في مبادرة ويش 2015.
wish_logo.jpg
وكانت جامعة ريبهاهه الدولية قد نظمت أعمال "المؤتمر الدولي الأول لسلامة المرضى"، الذي يتميز بأنه المؤتمر الأول من نوعه في باكستان، حيث يوفر منصة تجمع بين صناع السياسات، ومقدمي الرعاية الصحية من جميع أنحاء العالم مع الشركاء المحليين المعنيين لتحسين سلامة المرضى في مختلف أنحاء البلاد.

وقدّم جوشوا سيمونز، الذي يتولى حاليًا رئاسة وحدة تحليل البيانات الضخمة في مركز السياسة الصحية التابع لمستشفى سانت ماري بكلية إمبريال كوليدج في لندن، تقرير مبادرة ويش حول سلامة المرضى في المؤتمر، الذي شهد أيضًا توزيع مئات النسخ من التقرير على الوفود الرفيعة المشاركة.

وقد ركزت مشاركة سيمونز في المؤتمر على برنامج "كير ريبورت"، وهو تطبيق حديث يُستخدَّم لتحقيق سلامة المرضى، وإعداد التقارير الطبية وتداولها، حيث يتميز بسرعته وسهولة استخدامه. وذكر أن فكرة برنامج "كير ريبورت" تقوم على تسهيل الاستفادة من التقنيات الحديثة والسلوك الإنساني، وهو ما سيساعد على تفادي وقوع الأخطاء الطبية، والوقاية منها في باكستان وخارجها.

من جانبه، أعرب الدكتور ذكي الدين أحمد، رئيس المؤتمر، عن عميق امتنانه لمشاركة مبادرة ويش، قائلًا:"لا يزال الطريق أمامنا طويلًا في مجال سلامة المرضى، الذي لا يزال يفتقر للكثير من الممارسين المختصين، والخبرات المحلية، والأبحاث النظرية التي تهتم بهذا المجال. وستساعد نتائج مبادرة ويش بكل تأكيد المعنيين في باكستان على تطوير المعايير المحلية، والمبادئ الإرشادية، والتوجيهات العامة المتعلقة بسلامة المرضى مستفيدين من الإنجازات التي حققها فرق ويش البحثية."

وتُعّد سلامة المرضى من المواضيع البحثية التي تركز عليها مبادرة ويش لتقديم رعاية صحية متميزة. وتحقيقًا لهذا الهدف، تأسست شبكة الأنظمة الصحية القيادية بالتعاون بين "ويش" وإمبريال كوليدج لندن عام 2009، وتعاونت منذ ذلك الحين مع 25 نظامًا صحيًا في أكثر من 12 دولة حول العالم، لمساعدتها في التغلب على التحديات التي تواجهها على صعيد تقديم خدمات رعاية مميزة لسكان تلك الدول.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا