إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

November 3, 2014

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" يقدّم عرضًا بحثيًا مسبقًا استعدادًا لِقمة "ويش" المقبلة 2015

مشاركة
عقد مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" عرضًا خاصًا للبحوث والنتائج تحت إشراف وتوجيه رؤساء منتديات "ويش"، وذلك في إطار الاستعدادات لقمة "ويش" 2015.

المهندس سعد المهندي، رئيس مؤسسة قطروبالإضافة إلى المنتديات البحثية الجديدة السبعة، أعلنت "ويش" عن تخصيص جلسة مناقشة عامة حول ’الرعاية الصحية وأخلاقيات المهنة‘ وذلك بالشراكة مع مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق. وستركز الجلسة، التي تنعقد خلال قمة "ويش" 2015، على كيفية تطوير وتطبيق ’طب الجينوم‘ والابتكارات والتحديات الأخلاقية حول هذا العلاج الثوري الجديد.

فعلى الرغم من أن طب الجينوم يثير قضايا أخلاقية ودينية معقدة، إلا أن الفوائد المستقبلية المحتملة لهذا العلاج هائلة. وهذا ما حدا بدولة قطر في اعتبار ’طب الجينوم‘ من بين أولوياتها الوطنية، ولا سيّما بعد إعلان صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، ومؤسِّس مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، عن مشروع قطر للجينوم أثناء قمة "ويش" الافتتاحية عام 2013.

وبهذه المناسبة، قال المهندس سعد المهندي، رئيس مؤسسة قطر: "تفخر مؤسسة قطر بإطلاقها مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية ’ويش‘، الذي يهدف إلى ضمان تحقيق تقدّم ملموس في مجال الابتكار في الرعاية الصحية في قطر والمنطقة والعالم. ولا شكّ أن قمة ويش الثانية 2015 ستكون حاسمة لجهة تطوير العمل التعاوني الذي يركز على إيجاد طرق مبتكرة لحل القضايا الصحية في عالمنا اليوم. كما تعدّ تقارير المنتدى غير المسبوقة من حيث نطاقها وتأثيرها محوريةً في هذا الإطار، وهذا دليلٌ ناصع على أن التعاون الدولي يقع في صلب رسالة مؤتمر ويش."

Professor the Lord Darzi, Chair of WISH speaking at the press conference.jpgمن جهته، قال اللورد دارزي أوف دنهام، الرئيس التنفيذي لمؤتمر "ويش" ومدير معهد الابتكار في الصحة العالمية في كليّة إمبريال كوليج لندن: "تقدّم ورشات العمل التي عُقدت اليوم نموذجًا مبسطًا عما تستطيع منتدياتنا البحثية تحقيقه من إنجازات. ومن خلال الالتزام المستمر والتعاون العالمي، يمكننا العمل معًا لإيجاد حلول عالمية لقضايا الرعاية الصحية التي تؤثر على العالم أجمع. وأنوّه في هذا المقام بالعمل الذي أنجزه المؤتمر حتى الآن، وأعتقد أن التقارير النهائية ستشكّل رصيدًا قيّمًا وداعمًا لصانعي السياسات وقادة الفكر والحكومات في جميع أنحاء العالم."

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.