إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

June 16, 2019

"ويِش" يدعم قادة التمريض الشباب في جمعية الصحة العالمية بجنيف

مشاركة

قام مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، مبادرة من مؤسسة قطر، بعقد شراكة مع حملة "التمريض الآن" العالمية، والمجلس الدولي للممرضين لتقديم دورة تدريبية في جنيف لقادة التمريض الشباب من أنحاء العالم، لتعليمهم كيفية إيصال أصواتهم وجعلها مسموعة بصورة أفضل، والتأثير إيجابًا على سياسات الرعاية الصحية، وذلك قبيل حضور الاجتماع السنوي لجمعية الصحة العالمية لوزراء الصحة.

وتعد جمعية الصحة العالمية، اجتماع سنوي يعقد في الأمم المتحدة، وتحديدًا في جنيف، وتنظمه منظمة الصحة العالمية ويعقد بمكتب الأمم المتحدة في جنيف.

وقد شاركت ممرضات شابات من 18 دولة على مدى خمسة أيام من الاجتماعات والمحادثات وورش العمل وفرص التواصل، حيث تم اختيار 24 فردًا من بين أكثر من 750 من المتقدمين من قطر، وسلطنة عمان، وأستراليا، وبربادوس، وبوتان، وكندا، وجمهورية التشيك، والهند، وإيرلندا، وليسوتو، وملاوي، ونيبال، ونيجيريا، ونيوزيلندا، والفلبين، وسيراليون، وأوغندا، والولايات المتحدة.

خلال فترة وجودهم في جنيف، قامت الممرضات بزيارة مقر منظمة الصحة العالمية، حيث قابلوا الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية. بالإضافة إلى ذلك، تعرفت الممرضات على أعمال مؤتمر "ويش" وغيرها من المنظمات الدولية التي تتعاون معًا من أجل جعل العالم أكثر صحة، وقد أصبحوا جزءًا من وفد المجلس الدولي للممرضات الذي حضر دورات جمعية الصحة العالمية الرئيسية، حيث تعدّ المرة الأولى التي يتم فيها تمثيل الممرضات الشابات في وفدٍ رسمي كهذا.

كما التقت الممرضات مع السيدة إليزابيث إرو، رئيسة قسم التمريض في منظمة الصحة العالمية، والسيد اللورد نايجل كريسب، الرئيس المشارك لحملة التمريض الآن، ومؤلف تقرير "ويش" عن التمريض، والتغطية الصحية الشاملة، والذي تم نشره العام الماضي ليتزامن مع مؤتمر "ويش 2018" في الدوحة.

صورة 1 من 2

تم استخدام تقرير ويش من قبل المشاركين كأساس للمناقشات حول كيفية تحديد القضايا التي تواجه الممرضات وأفضل طريقة للتغلب عليها. ومع الوضع الراهن، تشير التقديرات إلى أنه سيكون هناك عجز قدره 9 ملايين ممرض على مستوى العالم بحلول عام 2030. وتمثل الممرضات 50% من القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية العالمية، كما كشف تقرير "ويش" عن عدم وجود فرصة للممرضين والممرضات لقيادة، وتشكيل السياسة باعتبارها عقبة مهمة في وجه الجهود الحيوية لجذب واستبقاء الممرضات المؤهلات.

صرحت أسماء العطي، مديرة التمريض في مستشفى حمد العام وإحدى الممرضات القطريات المشاركات في جلسات جنيف: "لقد تشرفت جدًا بتمثيل مجتمع التمريض في قطر إلى جانب ممثلي التمريض الشباب الآخرين من جميع أنحاء العالم". وتابعت: "أنا ممتنة لإتاحة الفرصة للحديث مباشرة مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ومقابلة كبير مسؤولي التمريض في منظمة الصحة العالمية، وغيرهم من قادة الرعاية الصحية العالمية، وفرصة تبادل المعرفة مع ممرضات من مختلف البلدان".

كما صرح السيد سياران ماكهيو، أحد المشاركين ورئيس قسم الطلاب الوطنيين في منظمة الممرضات والقابلات الأيرلنديات، قائلًا: "أشعر بالفخر الشديد لكوني جزءًا من المجموعة وأعجز عن شكر حملة "التمريض الآن" والمجلس الدولي للممرضات ومؤتمر ويش على إتاحة الفرصة لنا للإجتماع لنتعلم كيفية إيصال صوتنا كممرضين".

وأضاف: "عندما كنا ننظر من خلال تقرير "ويش" سرعان ما أتضح لنا أن العديد من القضايا تعد مشتركة بغض النظر عن المكان الذي تعمل فيه من العالم. أتطلع إلى تطبيق ما تعلمته في العمل والبقاء على اتصال مع المشاركين الآخرين حتى نتمكن من مواصلة تبادل الأفكار".

وأضاف السيد نيك برادشو، مدير الشراكات في "ويش": "من السهل التقليل من أهمية المساهمة التي تقدمها الممرضات في مجال الصحة العالمية، وهذا ما كان يحدث بالضبط لفترة طويلة جدًا. تعمل حملة "التمريض الآن" بلا كلل لتعزيز مهنة التمريض، ويسعدنا أن نتشارك معهم لإعطاء الممرضات الشابات صوتًا في اجتماع جمعية الصحة العالمية.

وتابع: "تعد قمة الدوحة الآن حدثًا أساسيًا في التقويم العالمي للرعاية الصحية، ولكن من المهم أن نحدد بعد كل قمة القضايا الرئيسية التي أبرزها مجتمعنا من الخبراء ثم نتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين، مثل حملة "التمريض الآن"، لإيجاد طرقٍ مبتكرة لحلولٍ دائمة لتلك القضايا".

لمزيد من المعلومات حول "ويش"، يرجى زيارة www.wish.org.qa وحساب @WISHQatar على وسائل التواصل الاجتماعي.