2016 M03 20

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية يعلن عن منتدى الطب الدقيق

مشاركة
أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحة "ويش"، وهو إحدى المبادرات العالمية لمؤسسة قطر ، اليوم عن إطلاق منتدى "الطب الدقيق"، الذي يُعقد ضمن فعاليات مؤتمر القمة لعام 2016، المقرر انعقاده في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 29 إلى 30 نوفمبر.
null
والطب الدقيق هو تكييف الرعاية الصحية بطريقة تراعي متغيرات المريض الجينية والبيئية والحياتية وغيرها من العوامل الأخرى. ويُمثل ذلك أعلى مستوى للتطور في مجال العلاج والسياسات العلاجية، وذلك في منحىً مختلف تمامًا عن المقاربات القديمة التي تتبع منهجًا واحدًا في علاج جميع المرضى دون تمييز.

يرأس المنتدى البروفيسور فيكتور دزاو، رئيس معهد الطب التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم. وفي هذا السياق، يقول البروفيسور دزاو:"يشهد مجال الطب الدقيق تقدمًا سريعًا، إذ من المتوقع أن يكون له تأثيرٌ كبير على ممارسة الطب بشكل عام. ومع ذلك، لا يضمن التقدم العلمي والتكنولوجي أن تصل فوائد الطب الدقيق إلى عموم الجمهور. وعلاوة على ذلك، هناك مخاوفُ من أن تزداد تعقيدات الطب الدقيق وأن ترتفع تكاليفه ويعمّق عدم المساواة".

ويُنتظر أن يقدّم التقرير الصادر عن ويش توصياتٍ حول أفضل السبل لتطبيق الطب الدقيق، ويدعو للاستفادة من خبرات من يحتلون الصدارة في ممارسة وتطوير ذلك الفرع من الطب. كما ستتم مناقشة النتائج الهامة والقابلة للقياس في مجال الطب الدقيق، وهي عبارة عن نتائج العناية بالمرضى في ظل خفض التكلفة، وكذلك دراسة كيفية إدراج هذه النتائج ضمن نظام الرعاية الصحية.

سيتناول التقرير كذلك فوائد الإشارة المرجعية للبيانات والمعلومات ذات الصلة، إذ إن التحليل الدقيق لكافة المعلومات المتاحة من قبل النظم الصحية قد أحدث تطورات غير متوقعة على صعيد الممارسات والسياسات الصحية على حدٍّ سواء. من جهته، قال إجبرت شلنجز، الرئيس التنفيذي لمبادرة ويش: "لقد اعتمدت الرعاية الطبية التقليدية على استخدام منهج وحيد في تقديم الرعاية الصحية لجميع المرضى، بيد أن تكلفة التسلسل الوراثي للجينوم الشخصي التي تقل عن 1000 دولار والتقدم التكنولوجي المستمر، جعلا من الطب الدقيق – تقديم العلاج القائم على البيانات الوراثية والبيئية والحياتية الخاصة بالمريض - مجالاً رئيسيًا للابتكار".

وبالإضافة إلى كونها ملتقى للآلاف من واضعي السياسيات والأكاديميين والمهنيين المرموقين، تطورت مبادرة ويش أيضًا لتصبح منصة رئيسية لنشر الابتكار وأفضل الممارسات في مجال الرعاية الصحية، كما أنها تتماشى مع رؤية مؤسسة قطر لتعزيز دور قطر الريادي كمركز ناشئ للابتكار في مجال الرعاية الصحية والسعي في الوقت ذاته لإطلاق قدرات الإنسان. تجدر الإشارة إلى أن قمة ويش لعام 2016 ستشهد عقد سبعة منتديات بحثية رائدة تسلط الضوء على معالجة بعض التحديات الصحية الأكثر إلحاحًا في العالم.



لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا