2018 M04 17

"ويش" يعلن عن الرعاية الصحية في ظروف النزاع

مشاركة
كلّف مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، إحدى مبادرات مؤسسة قطر، فريقاً يضم خبراء عالميين لإعداد تقرير خاص عن الرعاية الصحية في ظروف النزاع، لعرضه في مؤتمر "ويش" بالدوحة خلال شهر نوفمبر المقبل.
Image1(8).jpg
وقد كشف الدكتور موكيش كابيلا، رئيس مجموعة بحوث الرعاية الصحية في ظروف النزاع "ويش"، النقاب عن هذا التقرير خلال فعالية "ويش"، التي أقيمت مؤخراً في كلية هاريس مانشستر التابعة لجامعة أكسفورد يوم السبت الموافق ١٤ أبريل. وكان كابيلا، أستاذ الصحة العالمية والشؤون الإنسانية بجامعة مانشستر، واحداً من المتكلمين المتميزين في هذا الحدث.

وانضم إليه ضيف الشرف الدكتور محمد بن غانم العلي المعاضيد، رئيس الهلال الأحمر القطري، وهو أحد الخبراء العالميين الذين سيساهمون في هذا التقرير الذي سيستكشف العديد من التحديات التي تواجه المجتمعات وممارسي الرعاية الصحية الذين يعيشون ويعملون في مناطق النزاع حول العالم. كما سيساهم خبراء آخرون من منظمة أطباء بلا حدود، ولجنة الإنقاذ الدولية، والبشرية أولاً، ومنظمة الصحة العالمية في هذا التقرير.

وجمعت الفعالية، التي نظمها "ويش" يوم السبت الماضي، ما بين ممثلين من عدة منظمات من جميع أنحاء المملكة المتحدة، ومنهم ممثلون من الجماعات الإنسانية والجمعيات الخيرية والجامعات ومراكز البحوث.

وكانت هذه الفعالية واحدة من ثلاثة فعاليات تُنظمها مبادرة "ويش" في جامعة أكسفورد خلال شهر أبريل الجاري، إذ سبق للمبادرة تنظيم محاضرة ألقاها بول فارمر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة "مايند"، أكبر جمعية خيرية في مجال الصحة النفسية بالمملكة المتحدة، للإعلان عن تقرير "ويش" بشأن القلق والاكتئاب.

أما الفعالية الثالثة فهي محاضرة عامة للدكتور محمد غالي حول "الأخلاقيات الإسلامية والرعاية التلطيفية" في قاعة انفستكورب للمحاضرات، بكلية سانت أنطوني في جامعة أكسفورد.

وكما هو الحال في القمم السابقة، سيجمع مؤتمر ويش 2018 قادة الرعاية الصحية من جميع أنحاء العالم، بمركز قطر الوطني للمؤتمرات. وبات المؤتمر، الذي يُعقد في الدوحة كل عامين، يُشكل منصة لا غنى عنها للآلاف من صناع السياسات والأكاديميين والمتخصصين في قطاع الرعاية الصحية.

ويضم مؤتمر ويش 2018 تسعة منتديات بحثية يقود كلًا منها خبيرٌ مشهورٌ دولياً في مجال عمله. وستسلط المنتديات التسعة الضوء على بعض التحديات الأكثر إلحاحاً في العالم، وتعالجها في سياقات تغطي الجوانب الطبية والأخلاقية والتكنولوجية والإنسانية للرعاية الصحية.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.