2015 M02 12

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" يرحب بالسيد أنتوني شرايفر، الناشط المعروف في مجال الإعاقات الذهنية وإعاقات النمو، بصفته متحدثًا رئيسيًا للعام 2015

مشاركة
يسر مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" أن يعلن عن انضمام السيد أنتوني كينيدي شرايفر إلى قمة مؤتمر ويش للعام 2015 بصفته متحدثًا رئيسيًا يخاطب الوفود المشاركة حول موضوع الصحة العقلية، وتحديدًا الحديث حول القضية العالمية المتعلقة بدمج الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية أو تأخر النمو في مجتمعاتنا، والبتِّ فيما يتعلق بتعزيز العلاقات الاجتماعية وفرص العمل التنافسية.
أنتوني كينيدي شرايفر
السيد أنتوني شرايفر هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة منظمة "أفضل الأصدقاء" الدوليّة، وهي منظمة غير ربحية تكرّس جهودها لإنشاء حركة طوعيّة عالميّة ترمي لخلق فرص من أجل عقد صداقات فردية، وفرص للدمج في العمل، وتنمية المهارات القيادية لدى الأشخاص ممن يعانون من إعاقات ذهنية أو إعاقات في النمو. تأسست منظمة "أفضل الأصدقاء" في الولايات المتحدة الأمريكية في العام 1989، وشهدت المنظمة نموًا حثيثًا، فبعد أن كان لها فرع محلي واحد، نمت لما يربو على 1,700 فرع محلي داخل المدارس الوسطى، والثانوية، وفي الكليات حول العالم. واليوم، أمسى لدى منظمة "أفضل الأصدقاء" ثمانية برامج رسمية وهي (برنامج المدارس الوسطى، وبرنامج المدارس الثانوية، وبرنامج الكليات، وبرنامج المواطنين، وبرنامج الأصدقاء عبر الإنترنت، برنامج الوظائف، وبرنامج السفراء، وبرنامج المروّجين) وهي برامج ينضم إليها المشاركون من جميع الولايات المتحدة الخمسين ومن أكثر من 50 دولة، مؤثرة بشكل إيجابي على حياة أكثر من 800,000 شخصٍ من الأفراد المعاقين وغير المعاقين في جميع أنحاء العالم.
WISH logo.jpg
ومن جهته علق البروفيسور اللورد دارزي أوف دينام، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر ويش، ومدير معهد الابتكار في الصحة العالمية في إمبريال كوليدج لندن، قائلًا: " إن مؤتمر ويش وغيره من المبادرات تشحذ هممنا نحو عهد جديد من التعاون العالمي في مجال الرعاية الصحية، إذ أن بعضًا من التطورات الأكثر إثارة التي شهدناها حدثت في مجالٍ كان مهملًا فيما سبق وهو مجال الصحة النفسية. ويعتبر السيد أنتوني شرايفر قائدًا ذا شخصية ديناميكية، وتفكير متطلّع، حيث أحدثت أعماله التي اضطلع بها تغييرًا عميقًا في حياة مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون من إعاقات ذهنية أو إعاقات في النمو. إذ دافع السيد شرايفر بلاهوادة عن قضيته التي تنادي بمزيد من الإدماج الاقتصادي والاجتماعي لهؤلاء الأشخاص واتسّم أسلوبه بالكثير من الأصالة، ونحن متحمسون حقًا للترحيب به في مجتمع ويش".

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.