2016 M11 29

"ويش" يناقش التحديات العالمية الكبرى في الرعاية الصحية

مشاركة
افتتحت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر فعاليات مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"، بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، بحضور ومشاركة عدد قياسي من وزراء الصحة والخبراء العالميين في السياسات الصحية من أكثر من مئة دولة.
null
وركزت سموها في كلمة ألقتها خلال افتتاحها القمة الثالثة لمؤتمر "ويش" على العديد من التحديات الجديدة التي يواجهها المجتمع العالمي للرعاية الصحية في الوقت الراهن، معربة عن آمالها في أن يشكل المؤتمر فرصةٌ لتعزيز التعاون المثمر بين جميع المعنيين والعاملين في قطاع الخدمات الصحية.

وقالت سموها:"لا يوجد نظام صحي مثالي في أي بلد، ولكل دولة تحدياتها في مجال الرعاية الصحية"، أملة أن "يستفيد المشاركون من تقارير "ويش" في تطوير منظوماتهم الصحية والانخراط في منظومة "ويش" للرصد والتقييم".

وألقت سموها الضوء على العمل الرائد في بحوث علم "الجينوم" والطب الشخصي، مشيرة في هذا السياق إلى "انتهاء مشروع جينوم قطر، الذي أطلق في حفل افتتاح "ويش" عام 2011، من تحليل التسلسل الجيني الكامل لأكثر من ثلاثة آلاف مواطن قطري، والبدء في رسم خريطة مرجعية للجينوم القطري تتيح التعرف على التفاوتات النوعية في الجينات المميزة للسكان المحليين، وخصوصاً تلك التي تحدد مختلف الأمراض الوراثية".
null
وقالت سموها إن الهدف المستقبلي الأساسي لبرنامج جينوم قطر يتمثل في تطوير نظام صحيٍ وطني، يجمع ويحفظ بيانات جينوم المواطنين في سجلات الرعاية الصحية بجميع المستشفيات والعيادات الرئيسية في البلاد، لضمان توفير علاج شخصي وفعال، وهو هدف تجري مناقشته واستعراضه تفصيلياً مع اقتراب نهاية المرحلة التجريبية، بما يضمن حماية المعلومات الصحية للمريض من الاستخدام لأغراض مغايرة.

من جهته، قال البروفيسور اللورد دارزي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر "ويش" إن "ويش" يمثل ملتقى جامعًا للآلاف من الوزراء ورواد القطاع الصحي وصانعي السياسات والأكاديميين، حيث يتمكنون من تبادل الأفكار، والاحتفال بالنجاح الذي يتحقق في مجال الرعاية الصحية، والعمل معًا لمواجهة المشكلات المشتركة التي نواجهها. إن "ويش" يجلب العالم كله إلى دولة قطر، ويأخذ دولة قطر إلى العالم. وما يهمنا في "ويش" هو التغيير الحقيقي. وتتشارك الشبكة الدولية، التي تضم متخصصين في مجال إصلاح الأنظمة الصحية، هدفًا واحدًا، في جعل أنظمتنا الصحية أكثر استجابة، لتوفر خدمات نوعية بكلفة معقولة.
0109116006_L.jpg
أما السيد إجبرت شلنجز، الرئيس التنفيذي لمؤتمر "ويش"، فعلّق بالقول: "لقد تمكّن مؤتمر ويش، وهو لا يزال في نسخته الثالثة، من تكريس وجوده على أجندة قيادة الرعاية الصحية في العالم. فقد اجتمع القادة في الدوحة لمناقشة كم فريد من المعلومات، مميز لجهة شموليته وتعمقه. ونحن نلحظ اليوم أن العالم سيجتمع دائمًا لدعم صحة البشر، لطالما توفرت لدى القادة الأفكار الملائمة والمنبر الجامع. هذا هو جوهر مؤتمر ويش، ونحن ننظر قدمًا للنسخة التالية، مسلحين بالتزام وحماس أكبر، من أجل تعزيز صحة البشر في كل مكان".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا