2017 M03 13

"وايز" يشارك ببحث في منتدى جامعة أكسفورد

مشاركة
استعرضت الدكتورة أسماء الفضالة، رئيس قسم البحوث في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، الجهود البحثية لمبادرة "وايز" في مجال التعليم، وذلك في إطار مشاركة "وايز" في أحد المنتديات الخاصة التي عُقدت مؤخرًا بجامعة أكسفورد.

وركز خطاب الدكتورة الفضالة على ورشات العمل التي ينظمها مؤتمر "وايز"، ويستهدف من خلالها تقديم الدعم لمديري المدارس القطرية من أجل تحسين النتائج التعليمية للطلاب. واستضاف هذا المنتدى قسم التربية بجامعة أكسفورد، في إطار سلسلة الندوات العامة التي ينظمها القسم، وحضره جمع من الأكاديميين والباحثين وغيرهم من المعنيين بالمنتدى في مدينة أكسفورد، والمنطقة، والعاصمة البريطانية لندن. وقد شهد المنتدى أيضًا حضور ممثل عن سفارة دولة قطر في المملكة المتحدة.

وتناولت رئيس قسم البحوث بمؤتمر "وايز" الجهود التي يبذلها المؤتمر، باعتباره إحدى المبادرات الأساسية التي أطلقتها مؤسسة قطر، بهدف التوعية بقضايا التعليم على الصعيد الدولي، وأداء دور فاعل في تطوير التعليم ليلبي احتياجات العصر. وتمحور الخطاب حول نتائج البحث الذي أجرته "وايز" حول تطوير مديري المدارس الفاعلين، من خلال تزويدهم بالمهارات القيادية التي أثبتت فعاليتها في تحسين النتائج التعليمية للطلاب. واعتمدت الدكتورة الفضالة في بحثها، بشكل جزئي، على النتائج التي توصل إليها برنامج تمكين القادة التربويين، الذي نُظم بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، ومعهد التطوير التربوي في مؤسسة قطر. ويستمر انعقاد سلسلة ورشات العمل على مدار ثمانية أشهر في العاصة القطرية الدوحة.

وقد بيّنت الدكتورة الفضالة في حديثها أن "برنامج القيادة يأتي في إطار التزام مؤتمر "وايز" بمساعدة مديري المدارس والمُعلمين العاملين معهم في تحديد المشكلات، ووضع خطط عمل مناسبة لتحسين العملية التعليمية لدى الطلاب". وقالت: "إننا نرغب في تشجيع مديري المدارس على اتباع مقاربات جديدة، وتجربة حلول مبتكرة، للحصول على نتائج أفضل. ونحن على ثقة في أن تمكين مديري المدارس، بما يؤهلهم لتطبيق هذه الأدوات والاستراتيجيات، والاستفادة من خبراتهم في الواقع العملي، هو الطريق الأمثل لبناء قدرات المُعلمين، وبالتالي تحسين العملية التعليمية للطلاب".

تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر عقد ورشة العمل التالية لبرنامج تمكين القادة التربويين في وقت لاحق من شهر مارس الجاري.