إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

November 3, 2015

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) يصدر نتائج استطلاع رأي وايز لعام 2015 بعنوان "ربط التعليم بالعالم المعاصر"

مشاركة
أصدر مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز" اليوم نتائج استطلاع رأي وايز لعام 2015 الذي أجري تحت عنوان "ربط التعليم بالعالم المعاصر".
Logo_WISE_Prize.jpg
وقد شمل استطلاع الرأي أعضاء مجتمع وايز العالميين. ويتناول المشاركون في الاستطلاع فعالية أنظمة التعليم في مختلف أنحاء العالم من خلال تحديد الثغرات الرئيسية فيها والتي تحرم الطلاب من الإعداد الجيّد للانخراط في سوق العمل، والدعوة إلى توثيق التعاون مع أصحاب العمل وزيادة التركيز على عنصر كفاءة المعلمين.

وتشير نتائج استطلاع رأي وايز للتعليم لعام 2015 والتي تستند إلى إجابات وآراء 1550 من أعضاء مجتمع وايز العالميين الذين ينتمون إلى 149 دولة، بما فيها قطر أنّ المشاركين في الاستطلاع ينتقدون العمل الذي تقوم به أنظمة التعليم، بما في ذلك مساهتمها في تحقيق المهمة الرئيسية المتوقعة منها وهي إعداد الطلاب للانخراط في سوق العمل.

وأظهر المسح أن ثلاثة أرباع أعضاء مجتمع وايز الذين شملهم المسح من مختلف البلدان غير راضين عن نظام التعليم بشكل عام في بلدهم. ويعتقد 34 بالمئة فقط من المشاركين أن نظام التعليم في بلدهم قد شهد تحسنًّا في العقد الماضي؛ في حين يقول 29 بالمئة منهم إن نظام التعليم في بلدهم يسير نحو الأسوأ.

ولدى سؤالهم عن التحديات التعليمية الثمانية التي تعتبر الأكثر إشكالية بالنسبة للمدارس الابتدائية والثانوية في بلدانهم، اختار 60 بالمئة من أعضاء المجتمع الذين شملهم استطلاع الرأي كفاءة المعلمين.وعلى صعيد آخر، يعتقد 59 بالمئة من الأفراد الذين شملهم استطلاع الرأي أن المعلمين لا يُعاملون بالاحترام والكرامة اللائقين بهما.

كما يعتبر استطلاع الرأي أن النقص في التكامل مع أصحاب العمل يُشكّل تحديًّا رئيسيًّا في مرحلة التعليم مابعد الثانوي. ويعتقد أقل من نصف الذين شملهم المسح أن النظام التعليمي يُعِدّ طلاب الجامعات للنجاح في سوق العمل.

وقد تمّ إجراء استطلاع رأي وايز من قبل مؤسسة غالوب، وهي شركة أميركية عالمية قائمة على البحوث ومتخصصة في الاستشارات المتعلقة بإدارة وتقييم الأداء. وقد شملت الدراسة المعلمين والطلاب والخريجين الجدد، وصناع السياسات التعليمية، وأعضاء من القطاع الخاص الذين يتواصلون مع وايز بخصوص قضايا إصلاح التعليم.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا