2017 M02 6

"وايز" يشارك في منتدى آسيا للحوكمة العالمية

مشاركة
شارك مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، مؤخرًا، في منتدى آسيا للحوكمة العالمية بالعاصمة الهندية، نيودلهي، واستعرض قضايا التعليم في محادثات المنتدى. ويتألّف المنتدى، الذي تنظّمه مؤسسة "أوبزيرفر ريسيرتش" للبحوث، ومقرها الهند، بالتعاون مع مؤسسة "تسايت" الألمانية، من سلسلة ورش عمل وفعاليات تواصل سنوية مكثفة.
Image1.jpg
وقد ناقش المنتدى، الذي عُقد هذا العام تحت شعار "الديمقراطية والتنوّع والتنمية: إعادة ترسيخ تعدّدية الأطراف في القرن الحادي والعشرين"، التحديات السياسية والاقتصادية على المستوى العالمي، مع التركيز بصورة خاصة على المنطقة الآسيوية. ويتيح المنتدى منصة تواصل للقادة المهنيين الشباب، إذ يقدّم للمشاركين فرصًا فريدة للتفاعل مع كوكبة من السياسيين ورجال الأعمال والأكاديميين رفيعي المستوى من مختلف أنحاء العالم.

وشارك رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي في المنتدى عبر توجيه كلمة إلى الحضور. والتقى وفد وايز مع عددٍ من المتحدثين البارزين، كان من بينهم سعادة السيد بوريس جونسون وزير الدولة للشؤون الخارجية وشؤون الكومونولث في المملكة المتحدة، ومعالي السيد ستيفن هاربر، رئيس الوزراء الكندي السابق، وفخامة السيد حامد كرزاي، الرئيس الأفغاني السابق.

وبهذه المناسبة، قال السيد إلياس فلفول، مدير إدارة تطوير السياسات والشراكات في وايز:" تكتسب مشاركة وايز في المنتدى أهمية خاصة؛ إذ تهدف إلى إثارة القضايا ذات الصلة بالاهتمامات والموضوعات والسياسات المتعلقة بالتعليم في هذه النقاشات واسعة النطاق، لا سيّما وأن الهدف الرئيسي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم وايز يتمثّل في رفع مكانة التعليم في الأجندة العالمية. ونحن نثبت، من خلال مشاركتنا في هذا المنتدى، أهميّة الدور الذي يؤدّيه التعليم في تطوير جميع القضايا ذات الصلة بالسياسات، مثل قضية التغير المناخي، فضلًا عن مناقشة العديد من القضايا الاجتماعية الأخرى.

وشاركت الدكتورة سكينة يعقوبي، الفائزة بجائزة وايز للتعليم عام 2015، في فعالية حوار رايزينا 2017 كمتحدثة في جلسة نقاش بعنوان "النساء في النظام العالمي الجديد". ويمثل حوار رايزينا، المؤتمر الرائد في الهند الذي يركّز على قضايا جيوسياسية وجيواقتصادية عالمية معاصرة، إحدى المحطّات البارزة في المنتدى. وقد عُقدت هذه الفعالية، التي شاركت في تنظيمها مؤسسة "أوبزيرفر ريسيرتش" للبحوث بالتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية الهندية، تحت عنوان "خوض مسالك الواقع المعتاد الجديد في آسيا: تعدّدية الأطراف مع تعدّدية الأقطاب".

وحضر الجلسات النقاشية، التي شارك فيها نخبة من صانعي السياسات رفيعي المستوى، حوالي 600 مشارك من أكثر من 65 بلدًا حول العالم.