الصفحة الرئيسية المركز الإعلاميمؤتمر وايز وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينظمان اجتماعًا تشاوريًا إقليميًا بشأن تقرير التنمية البشرية للعام 2019
إظهار جميع النتائج
May 8, 2019

مؤتمر وايز وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينظمان اجتماعًا تشاوريًا إقليميًا بشأن تقرير التنمية البشرية للعام 2019

مشاركة

استضاف مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، إحدى مبادرات مؤسسة قطر، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي اجتماعًا تشاوريًا إقليميًا بشأن تقرير التنمية البشرية للعام 2019 في العاصمة القطرية الدوحة.

وقد التأم تحت مظلة الاجتماع 15 مشاركًا من الباحثين والقادة من مؤسسات تعليمية عدة في دولة قطر مثل جامعة حمد بن خليفة ومعهد الدوحة الدولي للأسرة العضوين في مؤسسة قطر، وجامعة جورجتاون في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، ومؤسسة التعليم فوق الجميع، كما ضم الاجتماع باحثين وخبراء من فريق التنمية البشرية الوطنية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

اتخذ الاجتماع نمط الطاولة المستديرة لمدة يوم واحد، ونوقشت خلاله خمسة موضوعات رئيسية: النتائج المبدئية بتقرير التنمية البشرية للعام 2019، وانعدام المساواة في مستويات التعليم وجودته، والتعلم الاجتماعي والوجداني، وحالات انعدام المساواة في المحفزات خلال مرحلة الطفولة المبكرة، وانتقال اللامساواة بين الأجيال.

وتعليقًا على الفعالية، صرح السيد ستافروس يانوكا، المدير التنفيذي لوايز، قائلاً: "عندما أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقرير التنمية البشرية ومؤشراتها للمرة الأولى عام 1990، قدم للعالم خدمة جليلة تمثلت في تأكيده على أن مستوى التقدم الذي تحرزه البشرية لا يمكن حصر قياسه على منظور الإنتاج وتراكم الثروات المادية؛ فجاءت مبادرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإضافة عنصري التعليم والصحة إلى المعادلة لتبرز ضرورة اهتمام الحكومات والمجتمعات بتسخير ثرواتها على نحو بناء لخدمة الإنسان وتحسين رفاه البشرية."

وتابع قائلاً: "يسرّ مؤسسة قطر ومؤتمر وايز الترحيب ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في هذا الاجتماع التشاوري الإقليمي المنعقد لمناقشة تقرير التنمية البشرية المرتقب الذي يركز على قضية اللامساواة، ومعرفة وجهات نظر مجتمع المدينة التعليمية بشأن التوجه المستقبلي للعمل الهام الذي يضطلع به الفريق المعني بإعداد تقرير التنمية البشرية. ويسعدنا أيضًا حضور ممثلين من جامعة حمد بن خليفة ومؤسسة التعليم فوق الجميع والجامعات الشريكة بمؤسسة قطر ومعهد الدوحة الدولي للأسرة ومؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" ومشاركتهم في نقاشات الطاولة المستديرة."

وقد شدد الاجتماع على أهمية التدخلات الاجتماعية والتربوية الرامية إلى الحد من تأثيرات انعدام المساواة منذ مرحلة مبكرة في حياة الطفل لأنه مع بلوغه سن الالتحاق بالتعليم الابتدائي، يكون حجم الضرر الناجم عن الفقر وانعدام المساواة في مجالات أخرى قد تفاقم بالفعل.

وفي معرض حديثه عن موضوع التقرير الرئيسي، صرح السيد جوناثان هول، أخصائي السياسات في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، قائلاً: "سوف يركز تقرير التنمية البشرية لهذا العام على قضية انعدام المساواة، وقد جددت نقاشاتنا في هذا الاجتماع التأكيد على الدور المحوري للتعليم في الحد من حالات انعدام المساواة، وأظهرت أيضًا أن وقوع هذا الأمر على مستوى الوصول إلى التعليم، حتى في مرحلة رياض الأطفال، قد يترتب عليه أوجه قصور وحرمان في العديد من جوانب الحياة الأخرى. ومن ثمّ يشكل فهم هذا الواقع عاملاً حاسمًا لجهودنا الرامية إلى المساعدة في بناء عالم أكثر عدلاً وإنصافًا."

جدير بالذكر أن تقرير التنمية البشرية للعام 2019 هو الإصدار الأحدث ضمن هذه السلسلة من التقارير العالمية التي بدأ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في نشرها منذ العام 1990 بوصفها نقاشات مستقلة تقوم على أسس تحليلية وتجريبية لتتناول قضايا واتجاهات وسياسات تنموية أساسية في إطار موضوعات مثل الهجرة والتغير المناخي والتعليم.