2014 M12 7

في دراسة لكلية طب وايل كورنيل في قطر: النساء العربيات في قطر يُكثرن من تناول الأدوية التكميلية

مشاركة
كلية طب وايل كورنيل في قطركشفت دراسة أجراها باحثون من كلية طب وايل كورنيل في الدوحة ونيويورك عن أن قرابة 40% من النساء العربيات متوسطات العُمر المقيمات في قطر يلجأن إلى الطب التكميلي والطب البديل. فقد أظهرت دراسة مسحيّة شملت 841 امرأة من قطر ومصر والأردن وفلسطين والسودان ولبنان وسوريا، ضمن الفئة العُمرية من 40 إلى 60 عاماً، ممّن راجعن مراكز الرعاية الصحية الأولية في أنحاء قطر، أن 38.2% منهن قد استعنَّ خلال الأشهر الاثني عشر الماضية بالطب التكميلي أو الطب البديل، ومن أمثلة ذلك الحِمْيَة الغذائية الخاصة، الأدوية العشبية، الجلسات العلاجية مثل الإبر الصينية والتدليك، المعالجة التجانسية، الطب الصيني التقليدي، التأمل والطب الشعبي.

نُشرت الدراسة التي تُعَدُّ أول دراسة شاملة عن الطب التكميلي والطب البديل في قطر في الدورية المرموقة Eastern Mediterranean Health Journal الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، بعنوان "استخدام الطب التكميلي والبديل بين النساء العربيات في متوسط العمر المقيمات في قطر". وهذه الدراسة من إعداد الدكتورة ليندا جيربر أستاذ سياسات وبحوث الرعاية الصحية في كلية طب وايل كورنيل في نيويورك، إلى جانب ثلاثة من أعضاء الهيئة الأكاديمية في كلية طب وايل كورنيل في قطر هُم الدكتور رافيندر مامتاني العميد المشارك للصحة العالمية والعامة، الدكتورة سهيلة شيما مدير قسم الصحة العالمية والعامة، والدكتور محمد فيرجي أستاذ طب الأسرة المشارك. كما ساهم في الإعداد كلٌّ من يا-لين تشو الباحثة السابقة في كلية طب وايل كورنيل في نيويورك، الدكتور عبدالباري بنير من مؤسسة حمد الطبية، والدكتور مادهوفانتي ميرفي من جامعة ويست إنديز في باربادوس.

Weill Cornell crest.jpgوعن أهمية الدراسة، قالت الدكتورة جيربر: "ارتأينا أن ثمة حاجة لإجراء دراسة بحثية عن السلوكيات والممارسات الصحية للنساء متوسطات العمر في قطر لعدم وجود بحوث علمية تُذكر في هذا المجال. وتنبّه نتائج دراستنا المرضى ومُزوِّدي الرعاية الصحية معاً إلى الانتشار الكبير نسبياً للطب التكميلي والطب البديل في قطر. ولا بدَّ من دراسة متأنية لمسألة أن قرابة 38% من عينة النساء اللواتي شملتهن الدراسة المسحية، من سن 40 إلى 60 عاماً، قد لجأن بالفعل إلى الطب التكميلي والطب البديل خلال الاثني عشر شهراً الماضية اللذين قد يكونا مبعث قلق من حيث سلامتهما وفاعليتهما".

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.