2014 M11 17

كيفية إدارة التوتر والتغلب عليه في محاضرة لحملة "صحتك أولاً"

مشاركة
تناول الدكتور زياد قرنفل أستاذ الطب النفسي في كلية طب وايل كورنيل في قطر، تأثير التوتر على جسم الإنسان من الناحية الفسيولوجية وكيفية إدارته والتغلب عليه مقترحاً أساليب نافعة للحدّ من تأثير التوتر مثل التأمل والتمارين الجسدية المنتظمة وتقييم المشكلة بطريقة متأنية وهادئة ومنهجية.

محاضرة لحملة صحتك أولاً حول التغلب على التوتروفي محاضرة له ضمن سلسلة "اسأل المختص" التي تنظمها كلية طب وايل كورنيل في قطر في إطار حملة "صحتك أولاً" في النادي الدبلوماسي، أوضح قرنفل أن التوتر قد يعود لأسباب خارجية مثل المشكلات العائلية والمصاعب المالية وضغوط الوظيفة أو الدراسة والمشكلات في العلاقة مع الآخرين. كما ناقش أكثر أسباب التوتر شيوعاً موضحاً أنه لا ضررَ من التوتر طالما كان ضمن حدود طبيعية، إلاّ أن التوتر المفرط يتسبب بأمراض خطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري والاكتئاب، ومشدّداً في الوقت ذاته على إمكانية التغلب عليه بشكل فعال في حال تقييم الأمور بطريقة واقعية واتخاذ التدابير اللازمة.

شاركت أيضاً في المحاضرة السيدة ماريانا بارانكوس، مُعالجة نفسية في مؤسسة حمد الطبية، حيث أوضحت أنه علينا أيضاً أن نجتنب الأمور التي تُنسينا التوتر مؤقتاً غير أنها لا تساعدنا في التغلب عليه، مثل التهام الطعام دون شعور بالجوع والتدخين وتجنب مواجهة أسباب التوتر. وحذرت من أن تناول كمية مفرطة من المشروبات الغازية الغنية بالسكر ومشروبات الطاقة ومشروبات الكافيين قد يفاقم التوتر أكثر فأكثر.

ATE-Stress-0306.jpgوفي ردّ على أسئلة الحضور، قال الدكتور قرنفل إن تأثير التوتر يتفاوت من شخص إلى آخر، لذا من المهم أن يعرف كل واحد منا أفضل استراتيجية تلائم حالته الفردية للتغلب عليه. وفي حال شَعَر المرء أن التوتر أخذ يهيمن على حياته بشكل أو بآخر، فعليه الإقرار بينه وبين نفسه بهذه الحالة وألا يتردد في استشارة طبيب العائلة، فهناك أخصائيون ومرشدون نفسيون مؤهلون في العديد من المؤسسات الطبية العامة والخاصة في قطر، بما في ذلك مراكز الرعاية الصحية الأولية وقسم الطب النفسي في مؤسسة حمد الطبية.

لقراءة النص الكامل، يرجى الضغط هنا.