إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

December 6, 2016

مناقشة سبل النهوض برعاية المريض

مشاركة
استضافت سلسلة المحاضرات المتخصصة التي تنظمها وايل كورنيل للطب – قطر الدكتور بيتر كابولي، أستاذ الطب الباطني في جامعة آيوا كارفر الأميركية، الذي تحدث عن الاستراتيجيات اللازمة لترجمة البحوث الرصينة إلى تدابير حاسمة من أجل تعزيز سلامة المرضى في المستشفيات.
null

وشدّد كابولي على الأهمية الحاسمة لاستناد الجهود المبذولة للارتقاء برعاية المرضى إلى بحوث مستفيضة، وكذلك أهمية رصد استراتيجيات التطوير المتبعة وتحليلها بتأنٍ لتحقيق ما هو منشود.

وقال في محاضرته:"إذا كنا نريد حقاً تحقيق تحسينات ملموسة على صعيد جودة رعاية المرضى لا بدّ من إلغاء حالة العزلة بين التدابير الحاسمة والبحوث الرصينة. ولا بدّ أن تستند تدابير تحسين الجودة إلى بحوث رصينة تُترجم إلى توصيات واستراتيجيات واضحة، ثم تُنفَّذ تلك التوصيات والاستراتيجيات على أن تُرصد وتُقيّم لاحقاً للتثبّت من أنها تقود بالفعل إلى الارتقاء بالرعاية الصحية وسلامة المرضى. لذا نحن أمام سلسلة متواصلة مهمة للغاية تقوم على علامة عمل وثيقة للغاية بين الباحثين والأطباء الإكلينيكيين".

ووصف الدكتور كابولي في محاضرته التي عُقدت في وايل كورنيل للطب – قطر بحضور أطباء وصيدلانيين وممرضين ومحاضرين وطلاب طب ومختصين صحيين، عدداً من الحالات استُخدمت فيها بحوث تحسين الجودة بشكل فعال، شملت دراسات لتحديد فترة الإقامة المثلى للمرضى في المستشفيات، ولتحليل فاعلية الاستشارات الطبية عن بُعد لمرضى فيروس نقص المناعة البشرية، ولتقييم البروتوكولات المختلفة في تنسيق رعاية المرضى متعددة الاختصاصات الطبية.

وقال في هذا السياق: "الرعاية متعددة الاختصاصات هي هدف جيد لتحسين معايير الجودة بالاستناد إلى البحوث لأنها منطوية على مشاركة طواقم طبية مختلفة وموسّعة تتألف من أطباء وممرضين وغيرهم من المختصين الطبيين والأخصائيين الاجتماعيين وغيرهم، ولكل واحد من هؤلاء مواعيد وأعباء عمل مختلفة. وباستخدام بحوث تحسين الجودة استطعنا اختبار نظم مختلفة لمعرفة أفضل سبل تنسيق الرعاية المقدَّمة للمريض".


لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا