إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

October 16, 2018

وايل كورنيل للطب – قطر تكشف أسرار نخيل التمر

مشاركة
قال باحثون من وايل كورنيل للطب - قطر إنه بات باستطاعتهم التنبؤ فيما إذا كانت بذور نخيل التمر ستُنبت ذكور النخيل أم إناث النخيل، مؤكدين أن هذا الأمر ممكن اليوم بدقة متناهية بنسبة 100%، ومنوّهين بالأهمية البالغة لهذه المعرفة المسبقة على صعيد الأبعاد التجارية لنخيل التمر.
Photo1.jpg
وكان فريق الباحثين، بقيادة الدكتور جويل مالك، أستاذ الطب الوراثي المساعد ومدير مختبر علم الجينوم في وايل كورنيل للطب - قطر، على معرفة مسبقة بأن جنس أشجار نخيل التمر إنما يتحدّد من خلال نظام تحديد الجنس XY والذي في إطاره يحدّد الذكر جنس النسل، كما هو الحال في تحديد جنس الأجنّة البشرية. ومما كان يعرفه فريق الباحثين أيضاً أن منطقة جينية واسعة تبدو مرتبطة دائماً بتحديد الجنس، غير أنهم كانوا غير متيقنين بشأن الحمض النووي المحدّد المسؤول عن ذلك.

غير أن حالة عدم اليقين قد زالت الآن، وبزوالها اكتشف فريق الباحثين كيفية التنبؤ بجنس جميع أنواع النخيل الأربعة عشر ضمن الجنس "فينكس" Phoenix ، وهو الجنس الذي يشمل نخيل التمر. وتمكّن علماء وايل كورنيل للطب - قطر من تحقيق هذا الإنجاز عبر فك شفرة جينوم كل نوع منها لتحديد أي الجينات تظهر في ذكور النخيل دون إناث النخيل. وقد نشروا دراسة ترصد هذا الاكتشاف في الدورية العلمية العالمية واسعة التأثير Nature Communications.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور مالك: "قمنا بتضييق نطاق آلية البحث لتنحصر في أربع جينات موجودة في جميع ذكور الجنس فينكس، دون أن تكون موجودة في الإناث. وفي الأساس، فإن هذه الجينات الأربع هي المسؤولة عن إنتاج أشجار النخيل حبوب الطَّلْع أو اللّقاح. إن الجنس فينكس هو واحد من قلة قليلة من الأجناس التي تكون فيه محدِّدات جنس النخلة متماثلة على نطاق الجنس بأكمله".

وتابع الدكتور مالك قائلاً: "اعتاد المزارعون الانتظار لفترة أربع أو خمس سنوات قبل معرفة إذا ما كانت الأشجار التي زرعوها ستثمر أم ستنتج طَلْع النخيل، واليوم يمكن تطبيق الاختبارات الجينية على البذور بما يضمن للمزارعين زرع نسبة مرتفعة من إناث النخيل، مع عدد محدود من ذكور النخيل لأغراض التلقيح فحسب. وفي الوقت نفسه، يمكن الاستفادة من الاختبارات الجينية ذاتها مع أنواع مهمة أخرى ضمن الجنس فينكس نفسه مثل نخيل تمر جزر كناري واسع الانتشار في العالم لأغراض الحدائق وبساتين المدن".

لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا.