إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

July 15, 2018

طلاب وايل كورنيل في رحلة إلى فيتنام

مشاركة
في إطار برنامج تعلُّم خدمات الصحة العالمية، أمضى طلاب السنة الأولى من برنامج الطب في وايل كورنيل للطب – قطر إجازة تطوعية تعليمية في مدينة هو تشي منه في فيتنام، حيث عملوا لمدة اثني عشر يوماً في مستشفى العظام وإعادة التأهيل وفي مركز نهاري لرعاية الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. وقد رافقهم في هذه الرحلة الدكتور مانجي مانياما أستاذ مساعد في علم التشريح والأشعة والسيدة راجي أناند المديرة الإدارية في قسم الصحة السكانية.
null
تعرّف الطلاب خلال هذه الرحلة على نظام الرعاية الصحية في فيتنام وعلى التحديات التي تواجهها والمتمثلة في حوادث الدراجات النارية والسكتة الدماغية وأمراض القلب والشرايين بالإضافة إلى اطلاعهم على الخدمات التي تُوفّر لأفراد المجتمع وعلى طرق العلاج المتّبعة. كما تسنّى لهم الوقت للتعرّف على تاريخ فيتنام والثقافة المحلية والعادات الشعبية والتمعّن في أن يكون الشخص مواطناً عالمياً وممارساً لإحدى المهن الصحية في عالم تشحّ فيه الموارد ويتفاوت فيه مستوى الحصول على خدمات الرعاية الصحية ذات الجودة.

يدير هذا البرنامج كل من الدكتور رشيد بن ادريس العميد المساعد لاستقطاب الطلاب والتواصل المجتمعي والبرنامج التأسيسي، والدكتورة سهيلة شيما مديرة قسم الصحة السكانية التي قالت: "شكّلت هذه الرحلة التعليمية فرصة مهمة للطلاب للتعرّف على تأثير الثقافة المحلية في فيتنام في تقديم خدمات الرعاية الصحية. كما سمحت لهم الرحلة في تنمية الحس المجتمعي وتطوير المنظور العالمي لديهم".
Photo2 (7).jpg
وخلال تطوعهم في مستشفى العظام وإعادة التأهيل، تمكّن الطلاب من القيام بقياس مستوى ضغط الدم، خلط الأدوية، إزالة إبر علاج الوخز بالإبر من جسم المريض، وكل ذلك تحت إشراف الأخصائيين. كذلك تمكنوا من مراقبة الأطباء وهم يضمدون الجروح ويعالجون كسر العظام وتلف الأعصاب في غرفة العمليات الجراحية ويجرون العلاج الفيزيائي للمرضى لتخفيض نسبة الألم لديهم وزيادة الحركة في المفاصل. أما في المركز النهاري لرعاية الأطفال، فقد اهتم الطلاب بالأطفال المصابين بالشلل الدماغي وبمتلازمة داون وبفرط الحركة فساعدوهم أثناء تناولهم وجبات الطعام وشاركوهم في اللعب والغناء.
Photo3 (6).jpg
وبعيداً عن العمل، استكشف الطلاب المناطق القريبة من المستشفى ومنها دلتا نهر ميكونج حيث عاينوا الأسواق المحلية على المراكب العائمة والمطاعم المنتشرة في المكان. وأعربت الطالبة هبة نافيد عن سعادتها بالمشاركة في هذه الرحلة التعليمية ووصفتها بالملهمة وقالت: "لم تكن غرف المستشفى هادئة على الإطلاق بل كان هناك بشكل مستمر أحاديث بين الممرضات والمعالجين والمرضى بالإضافة إلى وجود أهل المريض وأقاربه في الغرفة حيث لا يطبق أي دوام للزيارات. ولكن لم يكن نظام المستشفى، بالرغم من كل هذه الفوضى، عشوائياً بل كان له طابعاً خاصاً منظماً له تأثير على شفاء المرضى".