2017 M11 15

طالبة بوايل كورنيل للطب - قطر تنشر بحثاً حول خصوبة النساء

مشاركة
نشرت دورية علمية عالمية بحثاً أعدّته الطالبة آية طبّلت، دفعة 2020 في وايل كورنيل للطب - قطر، حول خصوبة النساء في شبه الجزيرة العربية. والدورية العلمية هي Journal of Assisted Reproduction and Genetics التي تصدر عن الجمعية الأميركية لطب الإنجاب.
Photo1 (2).jpg
وعملت آية على هذا البحث خلال فترة تدريبها في وايل كورنيل للطب – نيويورك، تحت إشراف الدكتور نايجل بيريرا الذي تخرّج في عام 2010 من وايل كورنيل للطب – قطر، ويشغل حالياً منصب أستاذ مساعد ضمن الهيئة التدريسية في وايل كورنيل للطب - نيويورك. وقد أعربت آية عن سعادتها بهذا الإنجاز خصوصاً وأن هذه الفرصة مكّنتها من العمل مع الدكتور بيريرا حيث استفادت كثيراً من إرشاداته ومعرفته وشغفه.

تناول البحث حالة 763 مريضة، منهن 217 مريضة من المنتميات إثنياً إلى شبه الجزيرة العربية و546 من الإثنية القوقازية من دون الكشف عن هوية المشاركات والحفاظ على سرية بياناتهن. ثم طبّقت تقنية نمذَجَة إحصائية لمقارنة نجاح تقنيات المساعدة على الإنجاب بين المجموعتين. ووجدت الدراسة أن استجابة النساء المنتميات إلى شبه الجزيرة العربية لتلك التقنيات تقلّ عن نظيراتهن من المجموعة الإثنية القوقازية. ووجدت الدراسة أيضاً أن استجابة النساء القطريات ضمن المجموعة العربية للتقنيات المذكورة أكثر إيجابية من نظيراتهن من أجزاء أخرى من المنطقة.

وقالت آية: "في سياق الفرص المتاحة في الوقت الراهن بفضل ظهور مفهوم الطب المشخصن، نعتقد أن فهم الأسس الوراثية أو الإثنية لاستجابة النساء لتقنيات المساعدة على الإنجاب أمر مهم ويمثّل مجالاً بحثياً جدير بالاهتمام. ويسعدني أن هذه الورقة البحثية تقدّم رؤية متعمقة عن مسألة صحية مهمة لبلدان منطقتنا".

يتيح برنامج الطب المدمَج والممتد لستة أعوام في وايل كورنيل للطب - قطر فرص متعددة لطلاب الكلية لإجراء بحوث علمية من أجل إعداد جيل من الأطباء العلماء الذين لا ينحصر دورهم في توفير الرعاية الطبية رفيعة المعايير فحسب بل يشمل أيضاً الإسهام في تقدُّم العلوم الطبية. وأجرت الطالبة آية بحثها في وايل كورنيل للطب - نيويورك بعد حصولها على جائزة البحوث لطلاب الطب، المبادرة الرامية لإتاحة تجربة إجراء بحوث علمية لطلاب الطب الذين يُظهرون شغفاً واهتماماً لافتين في هذا المجال.

وقال الدكتور بيريرا في هذا الصدد: "أعتزّ كثيراً بهذه الفرصة التي سمحت لي بالإشراف على عمل طالبة مثابرة ومجتهدة مثل آية. وأنا سعيد جداً لأن مثابرتها التي يُقتدى بها قد أثمرت عن نشر بحث أصيل باسمها، وهو إنجاز مستحق بجدارة. ويمثّل البحث أساساً ومنطلقاً لفهم التفاوتات الإثنية في نتائج الإخصاب خارج الرحم، وهذه قضية طبية مهمة لم تُستكشف بعد في منطقة الشرق الأوسط".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.