2017 M02 1

طبيبة من وايل كورنيل للطب – قطر تناقش ارتفاع ضغط الدم وسُبل التغلب عليه

مشاركة
خصّصت سلسلة محاضرات "اسأل المختص" التي تستضيفها وايل كورنيل للطب – قطر في إطار حملة "صحتك أولاً"، أحدث محاضراتها لمناقشة ارتفاع ضغط الدم وسُبل الوقاية منه باتباع أنماط الحياة الصحية. وتحدثت الدكتورة مي محمود، أستاذ الطب المساعد في وايل كورنيل للطب – قطر، أمام الحضور عن مسببات ارتفاع ضغط الدم وأعراض المرض المزمن والمخاطر الصحية المصاحبة له أو المترتبة عليه، مثل تفاقُم خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وتدهور وظائف الكُليتين.
null
وهناك توافُق في آراء الأطباء بأن ارتفاع ضغط الدم هو بلوغ ضغط الدم 140/90 مليمتر زئبق أو أعلى في أحد الرقمين المذكورين أو كليهما. ويُصنَّف قرابة 90% من مرضى ارتفاع ضغط الدم ضمن فئة ارتفاع ضغط الدم "الأساسي" أو "الأولي"، وببساطة يُقصد بذلك ارتفاع ضغط الدم مجهول السبب. وهنا أشارت الدكتورة مي محمود إلى أن عوامل وراثية وبيئية معينة قد يكون لها مجتمعةً دور في التسبب بالمرض. وعلى سبيل المثال، من الأرجح أن يُصاب الإنسان بهذا المرض المزمن في حال إصابته بالسمنة أو مقاومة الأنسولين أو فرط شحميات الدم أو في حال اعتياده تناول كمية مفرطة من الكحول أو الملح. ويتزايد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بين الأشخاص الذين يتجاوزون سنّ الستين وبين أصحاب البشرة الداكنة أو السوداء. وحالات ارتفاع ضغط الدم معروفة المسببات تقلُّ عن 10%، ومن أمثلة تلك المسببات أمراض الكُلى وزيادة في نسبة هورمونات الكورتيزول والألدوستيرون إلى جانب بعض المسببات الأخرى النادرة.

وأوضحت الدكتورة محمود قائلة: "تترتب على ارتفاع ضغط الدم مضاعفات خطيرة، تشمل السكتة الدماغية والنوبة القلبية، لكن الخبر السار أن تلك المضاعفات يمكن الوقاية منها في حالات عديدة عند الالتزام بالعقاقير الدوائية الموصوفة وإحداث تغييرات إيجابية بسيطة في حياتنا اليومية. هناك تدابير كثيرة يمكن أن تساعد في الحدّ من ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أيضاً أن تحُول دون تفاقم الحالة المرضيّة من مرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم إلى مرحلة ارتفاع ضغط الدم الفعلية، منها التمارين البدنية المنتظمة، والحمية الغذائية الصحية والمتوازنة التي تشمل تناول كمية وفيرة من الفواكه والخضروات وتقليص الكافيين والإقلاع عن التدخين".

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.