2016 M10 20

جائزة لباحث من وايل كورنيل للطب - قطر في مجال التصلُّب المتعدد

مشاركة
فاز باحثون من وايل كورنيل للطب - قطر ومعهد العلوم العصبية بمؤسسة حمد الطبية بجائزة دولية مرموقة لتمويل مقترح مبتكر يتمحور حول الاستعانة بفحص العينين لتيسير التشخيص المبكر لمرض التصلُّب المتعدد، وتحليل تطوُّر المرض، وتقييم أثر المنهجية العلاجية بين المصابين بالمرض.
null
وتسلَّم الدكتور رياز مالك، أستاذ الطب في وايل كورنيل للطب - قطر، جائزة منحة الابتكار في مضمار التصلُّب المتعدد من اللجنة الأوروبية لعلاج وبحوث التصلُّب المتعدد (ECTRIMS) التي تُعدّ أكبر جمعية أوروبية متخصصة في هذا المجال. والبحث المذكور هو واحد من أربعة بحوث منحتها اللجنة المنحة التمويلية، بعد تقييم متأنٍ ودقيق لما مجموعه 260 طلباً من 45 بلداً حول العالم، ولم يسبق لهذه اللجنة الدولية أن منحت مثل هذه المنحة لبحث من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يُذكر أن التصلُّب المتعدد هو أحد الأمراض الموهنة والمضنية التي تصيب الجهاز العصبي المركزي، حيث تتعطل السيالة العصبية، أي الإشارات العصبية داخل الدماغ وأيضاً في ما بين الدماغ وبقية أجزاء الجسم. وتشمل أعراض المرض صعوبة في المشي ومشكلات النظر والإعياء والألم إلى جانب تغيرات في القدرات الإدراكية.

ويعتقد الدكتور رياز مالك وفريق الباحثين من وايل كورنيل للطب – قطر إلى جانب الدكتور سعدات كمران استشاري أول طب الأعصاب، والدكتور أشفق شعيب أستاذ الطب وطب الأعصاب ومدير معهد العلوم العصبية، وكلاهما من مؤسسة حمد الطبية، أن تقنيتهم المبتكرة يمكن أن توفر وسيلة أكثر سهولة ودقة لمراقبة تطوُّر مرض التصلُّب المتعدد، وهو ما يتيح للأطباء أداة قيّمة للتشخيص المبكر للمرض وعلاجه بفعالية أفضل.

2.jpg
ابتكر الدكتور مالك مع باحثين آخرين تقنية "مجهر القَرْنية متحد البؤر" ولهم الريادة في هذا المضمار منذ خمسة عشر عاماً الماضية، وتتيح هذه التقنية الفحص والتصوير الدقيقين للألياف العصبية في قرنية العين لتحديد التلف الذي أصاب الأعصاب بسبب أمراض مختلفة تشمل الاعتلال العصبي السكري، والاعتلالات العصبية الوراثية، وأيضاً بين المصابين بالشلل الرعاش – مرض باركنسون. وخلافاً للاعتقاد السائد بأن التصلُّب المتعدد من الأمراض المزيلة للمَيَالين، أو النخاعين، وأنه في الأساس يصيب الدماغ، بادر فريق الباحثين في وايل كورنيل للطب – قطر (ومنهم الدكتور إينونيس بتروبولوس) ومؤسسة حمد الطبية إلى التحقق من فكرة أن تقنية مجهر القَرْنية متحد البؤر يمكن أن ترصد تلف الأعصاب لدى المرضى المصابين بالتصلُّب المتعدد.

وكان مفاجئاً عندما اكتشفوا تلفاً لافتاً في الألياف العصبية حتى لدى المرضى المصابين بعجز خفيف. ومن المهم أن يُشار هنا إلى أن الاختبار الجديد لا يستلزم الجراحة ويمكن القيام به بمعدات طب العيون المتاحة بالفعل في العديد من المستشفيات.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا