2018 M10 16

بحوث جديدة ترصد صلة السكري بسرطان الثدي

مشاركة
استكشف باحثون من وايل كورنيل للطب - قطر الأبعاد المختلفة للصلة المحتملة بين النوع الثاني من داء السكري وسرطان الثدي في دراسة بحثية جديدة نُشرت في الدورية العلمية العالمية Cancer Treatment Reviews بعنوان "تحديات ومنظورات في علاج سرطان الثدي المرتبط بداء السكري".
Photo1.jpg
فقد أجرى فريق باحثين بقيادة الدكتور ديتريتش بسلبيرج، مراجعة تقييمية شاملة لما يزيد عن 200 دراسة بحثية راهنة عن كل من داء السكري وسرطان الثدي، وخلص فريق الباحثين إلى أن النساء المصابات بالسكري لا يبدو أنهن عرضة لخطر أكبر للإصابة بسرطان الثدي فحسب، بل إن السكري يدعم تطور سرطان الثدي ويمكن أن يؤثر سلباً في فاعلية أدوية مكافحة السرطان. كذلك استدلت الدراسة أن علاج السكري والسرطان بالأدوية المناسبة لكل منهما يمكن أن يكون أكثر فعالية في علاج أنواع السرطان المرتبطة بداء السكري.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور بسلبيرج، أستاذ الفسيولوجيا والفيزياء الحيوية في وايل كورنيل للطب - قطر: "نُشر عدد هائل من البحوث عن كل من النوع الثاني من السكري وسرطان الثدي ولكن بشكل منفصل، ولم يُنشر الكثير في ما يتعلق بالصلة المحتملة بين الاثنين. لذا قررنا دمج البحوث التي أجريت عن هذين المرضين في مراجعة تقييمية واحدة لتعميق فهمنا لأوجه التفاعل بينهما. ونعتقد أن هذه المراجعة التقييمية تشير بالفعل إلى صلة مباشرة بين داء السكري وخطر الإصابة بسرطان الثدي وتفاقمه وانبثاثه وانتكاسه. إن تحقيق فهم أفضل لمثل هذه الصلة سيفيد المرضى إلى أبعد حدّ، وهو ما سيزيد معدلات نجاة المصابين به وسيحسن جودة حياتهم".

وقال الدكتور سامسون ماثيوز صاموئيل، المؤلف الأول للمراجعة التقييمية الجديدة: "تحدث عملية إعادة برمجة أيضية عند الإصابة بداء السكري، حيث يتغيّر معها ما تقوم به الخلية في مواجهة المستويات غير الطبيعة من الدهنيات والإنسولين والجلوكوز في الدم. وتبدّل عملية إعادة البرمجة الأيضية العمليات الدقيقة لتأشير الخلايا في خلايا الثدي الطبيعية، ومثل هذا التعطّل في الوظائف الخلوية الطبيعية يمكن أن يسهم في الإصابة بسرطان الثدي وتقدمه وشراسته. وبعبارات صريحة، يعطّل السكري وظائف الخلايا الطبيعية ويزيد احتمال الإصابة بالسرطان".

وفي هذا السياق، قال الدكتور بسلبيرج: "أظهرت الدراسات أن ميتفورمين، الذي يتصدّر قائمة الأدوية الخافضة لسكر الدم المأخوذة عن طريق الفم في العالم، يقلّل معدل الإصابة بالسرطان بين مرضى السكري بل قد يزيد فاعلية أدوية السرطان بين مرضى السرطان. وثمة حاجة الآن إلى إجراء المزيد من البحوث الطبية لتحديد الصلة المحتملة بين داء السكري وسرطان الثدي، وأفضل السبل المتاحة لإعداد توليفة من أدوية السكري وأدوية السرطان لتحسين المحصلة العلاجية".

لقراءة المزيد يرجى الضغط هنا.