2017 M05 29

سلسلة المحاضرات المتخصصة في وايل كورنيل تناقش تعليم الطب وتغيراته المتسارعة

مشاركة
ناقش الدكتور ريشي ديساي، المحاضر الإكلينيكي من جامعة ستانفورد الأميركية، الابتكارات الحديثة في مجال علم التعلُّم وتقنياته وما أحدثته من تغييرات في تعليم الطب، وذلك خلال أحدث محاضرة من سلسلة المحاضرات المتخصصة التي تنظمها وايل كورنيل للطب - قطر.
null
وقال الدكتور ديساي إن الحقبة الرقمية قد قادتنا نحو تغييرات جوهرية في طرق تعلُّم طلاب الطب لأصول المهنة، وهو ما مهّد لتطورات جديدة ولافتة في العلوم التربوية يتعيّن على طلاب الطب أخذها في الحسبان إذا ما أرادوا حقاً مواكبة مهنة الطب. وقد بات الطلاب يتقنون استخدام نطاق عريض من موارد التعلُّم المتمّمة للتجربة التعليمية، وهم اليوم يستوعبون معلومات مستمدة من مواد مصوّرة على الإنترنت وكتب منهجية ودوريات متخصصة ورقية وإلكترونية على السواء، ومدوّنات ينشر من خلالها أقرانهم وزملاؤهم تجاربهم وخبراتهم، إلى جانب عدد آخر من الموارد المتاحة. وعندما تغلب على عملية التعلُّم مثل هذه الاستقلالية يغدو الطلاب أنفسهم أقلّ اعتماداً على تجارب التعلُّم التقليدية، من قبيل المحاضرات، وعليه يتعين على الكليات مواءمة برامجها بُغية تحقيق أفضل المخرَجات التعليمية.

وأضاف الدكتور ديساي الذي يشغل أيضاً منصب كبير المديرين الطبيين لمنصة تعلُّم طبية فائقة التقنية متاحة عبر الإنترنت: " بات شائعاً في العديد من كليات الطب أن تكون نسبة حضور المحاضرات في حدود 15 أو 20%، ويُردّ ذلك إلى أسباب عدة منها أن الطالب قد يُضطر إلى تحمّل عناء السفر من طرف المدينة إلى طرفها الآخر لحضور محاضرة ما، وهو ما يمثّل مضيعة لوقته إذا كان بإمكانه أن يجد المعرفة ذاتها بشكل سهر من خلال موارد موثوقة على الإنترنت".
Photo3.jpg
غير أن الدكتور ديساي استدرك قائلاً: "لم أقصد بذلك أننا لم نعُد بحاجة إلى كليات الطب، ما أقصده أن كليات الطب أمامها فرصة مؤاتية لتسخير التقنية من أجل جعل اكتساب المعرفة أكثر كفاءة، ومن ثم تمكين الطلاب من استغلال وقتهم في التركيز على أهداف تعلُّم جوهرية أخرى مثل اكتساب المهارات والتفكير بطريقة نقدية والأعمال الجماعية والتدريب على المهنية والكفاءة الثقافية والتفاعل بين المريض وطبيبه".

وتابع الدكتور ديساي قائلاً إن بحوث علم التعلُّم تشير إلى أنه يتعيَّن على كليات الطب أن تستثمر في مراكز المحاكاة فائقة التقنية لتمكين طلابها من اكتساب المهارات العملية المهمة، وتعزيز إتاحة الموارد الإلكترونية الموثوقة، وتشجيع انفتاح الطلاب على التقنية الحديثة، وتعريف الطلاب بتجارب التعلُّم الإكلينيكية في مرحلة مبكرة من منهج الطب. يُذكر أن جميع تلك العناصر قد أُدمجت بالفعل في منهج الطب الجديد الذي طرحته وايل كورنيل للطب - قطر في عام 2016.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.