إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

May 17, 2017

الاكتئاب وطرق علاجه في محاضرة في وايل كورنيل للطب - قطر

مشاركة
تحدّثت الدكتورة عائشة هند رفاعي، أستاذ مساعد في طب النفس الإكلينيكي في وايل كورنيل للطب - قطر، عن أعراض الاكتئاب وسبل علاجه، وذلك خلال أحدث محاضرة من سلسلة "اسأل المختص" التي تنظّمها الكلية في إطار حملة "صحتك أولاً".
null
وقدّمت الدكتورة رفاعي عرضاً تفاعلياً شرحت من خلاله سُبل علاج الاكتئاب أو التحكم بأعراضه بشكل فعال من خلال الاستعانة بالعقاقير الدوائية والطرق العلاجية وإحداث تغييرات في أنماط الحياة. وأشارت إلى ضرورة استشارة المختصين مهما كانت أو تباينت أسباب الاكتئاب، وشدّدت على أهمية القيام بذلك دون إبطاء في حالة اكتئاب ما بعد الولادة أو عندما تراود المصاب بالاكتئاب أفكار الانتحار من حين إلى آخر.

كما شدّدت الدكتورة رفاعي على أهمية ألا تحُول الوصمة الاجتماعية دون أن يُقدم المصابون بالاكتئاب أو الأمراض العقلية عامة على استشارة أطبائهم وحصولهم على العلاج اللازم. وقالت: "ليس هناك ما يدعو إلى الخجل من الإصابة بالاكتئاب، فهو مرض قابل للعلاج وفي العادة يكون هذا العلاج ناجحاً. وإذا ما شعر أحدنا بالقلق من إصابته بالاكتئاب فإن عليه أن يستشير طبيبه دون إبطاء، كما يفعل تماماً عندما تقلقه مشكلة صحية ما، لأن مهمة الأطباء النفسيين تكمن بتقديم الدعم لمرضاهم دون أحكام مسبقة وفي سرية مطلقة".

وأوضحت الدكتورة رفاعي أن الاكتئاب مرض معقد قد ينجم عن عوامل مختلفة عدة أو مجموعة عوامل متداخلة، وأشارت في هذا السياق إلى تعدُّد أعراض المرض. فهناك علامة أو أكثر تدلّ على الاكتئاب منها على سبيل المثال، الحزن المزمن، شعور اليأس، الخمول أو التوتر، اضطراب النوم، نوبات البكاء، تقلّب شهية الطعام، سرعة الانفعال والانطواء والانزواء اجتماعياً. وأشارت في هذا الصدد إلى أن بعض المصابين بالاكتئاب ربما تراودهم مراراً أفكار الموت أو الانتحار.

وأضافت الدكتورة رفاعي قائلة: "إن أسباب الاكتئاب متفاوتة إلى حد بعيد وقد يكون من الصعب في أغلب الأحيان تحديد مسبباته بدقة. وقد ينجم الاكتئاب في بعض الأوقات كما يبدو، عن التوتر في المنزل أو العمل، أو عن المرض، أو فقدان شخص عزيز، أو العزلة الاجتماعية، أو مشكلات العلاقات مع الآخرين، أو الحرمان، أو التغيرات الهرمونية المرتبطة بالحمل أو عوامل أخرى. وفي أحيان أخرى قد ينجم الاكتئاب أو نوبات الاكتئاب عن حادثة مؤلمة أو محزنة وفي بعض الأحيان دون أسباب واضحة".

وأشارت الدكتورة رفاعي إلى ضرورة استشارة المختصين مهما كانت أو تباينت أسباب الاكتئاب، وشدّدت على أهمية القيام بذلك دون إبطاء في حالة اكتئاب ما بعد الولادة أو عندما تراود المصاب بالاكتئاب أفكار الانتحار من حين إلى آخر.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.