إظهار جميع النتائج

مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)

للاطلاع على آخر المعلومات والمستجدات من مؤسسة قطر حول فيروس كورونا، يرجى زيارة صفحة التصريحات الخاصة بمؤسسة قطر

March 25, 2017

طبيبة من وايل كورنيل للطب – قطر تقدّم نصائحها بشأن تغذية الأطفال والمراهقين

مشاركة
استضافت سلسلة محاضرات "اسأل المختص" التي تنظّمها وايل كورنيل للطب - قطر في إطار حملة "صحتك أولاً"، الدكتورة أمل خضر الأستاذ المشارك لطب الأطفال في الكلية، التي تحدّثت عن أهمية الأنظمة الغذائية الصحية والمتوازنة للأطفال وقدّمت مشورتها ونصائحها للآباء من أجل صحة وعافية أبنائهم.
null
واستفاضت الدكتورة خضر في تفاصيل الأنظمة الغذائية المثالية للأطفال والمراهقين وشرحت أهمية أن يقدّم الآباء لأولادهم الأطعمة الصحية والمغذية، وقالت: "من المهم للغاية ألا يقتصر دور الآباء على تعريف الأبناء بالأطعمة الصحية فحسب، بل أن يشمل غرس وتكريس الشغف بالأطعمة الصحية المتوازنة من سنّ مبكر. ولكن الحيلة المتّبعة في هذه الحالة تكمن في احترام استقلالية الأبناء وتجنّب الشجار معهم، كما يجب أن يتذكروا أن أبناءهم يقتدون بهم وأن الأطفال الانتقائيين في اختياراتهم الغذائية لم يولدوا هكذا، وإنما تحدّد ذلك من كيفية تعامل ذويه أو مربيته مع التقلبات الطبيعية في شهيته. وقد يتطلب الأمر تقديم الطعام الجديد من 10 إلى 15 مرة قبل أن يتقبله الطفل".

وتابعت الدكتورة خضر قائلة: "ثمة طرق مبدعة عدّة تساعد الآباء في التغلّب على الصعاب المتعلقة بتغذية أبنائهم. إذ يمكنهم على سبيل المثال تعريف أبنائهم بالأطعمة المفيدة والطازجة من سنّ مبكر، ويمكنهم المواظبة على تناول الأطعمة المحضّرة في المنزل معاً كعائلة، ويمكنهم حثّ أبنائهم على الالتزام بالأنظمة الغذائية الصحية من أجل صحتهم وعافيتهم من جهة، ولكي يتمكنوا من اللعب مع رفاقهم والمشاركة في الألعاب الرياضية وحماية أنفسهم من الأمراض في الطفولة من جهة ثانية".

وشدَّدت الدكتورة خضر على أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها العديدة للمواليد الجدد، داعيةً الأمهات في حال مواجهة صعوبة ما في الرضاعة الطبيعية إلى عدم التردد في استشارة المختصين، مثل الطبيبة أو القابلة أو أخصائية الرضاعة. ثم ناقشت كيفية البدء بإضافة الأطعمة الجامدة تدريجياً من سنّ ستة أشهر، ثم تطرقت إلى تبايُن الاحتياجات المختلفة للأطفال في كلّ مرحلة من مراحل نموهم، بدءاً من الأطفال الذين بدؤوا بالمشي ومروراً بمرحلة ما قبل الدراسة ووصولاً إلى مرحلة الدراسة ثم مرحلة المراهقة.

وبعد أن عدّدت الفوائد المتأتية من التغذية الجيدة، حذّرت الدكتورة خضر من المخاطر الصحية العديدة المنطوية على الأنظمة الغذائية التي تشمل الكثير من الأطعمة السريعة عالية السعرات الحرارية والغنية بالدهون المشبعة والمحتوية على نسبة عالية من السكر، مشيرة إلى عدد من تلك المخاطر مثل السمنة والبدانة وتفاقم خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا.